أعلن وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي، مصطفى ورانك، إطلاق تعاون ثنائي في مجال المعايير، بين معهد المعايير لدى بلاده وهيئة الأشغال العامة القطرية.

جاء ذلك خلال تصريحات أدلى بها للأناضول، على هامش زيارته إلى قطر.

وأشار ورانك، إلى أن تركيا وقطر، تتمتع">

تركيا تعلن إطلاق تعاون ثنائي مع قطر في هذا المجال

تركيا تعلن إطلاق تعاون ثنائي مع قطر في هذا المجال
تركيا تعلن إطلاق تعاون ثنائي مع قطر في هذا المجال

تركيا تعلن إطلاق تعاون ثنائي مع قطر في هذا المجال

أعلن وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي، مصطفى ورانك، إطلاق تعاون ثنائي في مجال المعايير، بين معهد المعايير لدى بلاده وهيئة الأشغال العامة القطرية.

جاء ذلك خلال تصريحات أدلى بها للأناضول، على هامش زيارته إلى قطر.

وأشار ورانك، إلى أن تركيا وقطر، تتمتعان بعلاقات صداقة وأخوّة قوية.

ولفت إلى توقيع مذكرة تعاون بين البلدين في مجال الصناعة والتكنولوجيا، خلال الزيارة الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى الدوحة.

وأوضح ورانك، أنه بموجب مذكرة التفاهم هذه، توصّل معهد المعايير التركية وهيئة الأشغال العامة القطرية، إلى اتفاقيتين حول فعاليات تسجيل المعايير.

وأضاف أنهم يجرون التحضيرات اللازمة لعقد اتفاق آخر مع قطر في هذا الخصوص، خلال المرحلة المقبلة.

وتابع "تركيا بلد صناعي، وتمتلك بنية تحتية صناعية متطورة. كما أن قطر لديها اقتصاد قائم على الموارد الطبيعية. نرغب في مشاركة خبراتنا معها في مجال الصناعة والتكنولوجيا، وتطوير مشاريع معا في البلدان الأخرى".

وأشار ورانك، إلى أنّ من أبرز شروط المنافسة العالمية، هي التسجيل والمعايير لأنها "تؤثر في التجارة بين البُلدان".

وأردف: "معهد المعايير التركية مؤسسة وطنية في مجال التسجيل والمعايير، وسنعمل من خلالها على جعل تركيا واحدة من البلدان التي تحدد المعايير حول العالم".

وذكر ورانك، أن "قطر لديها صناعة حديثة التطور، وأنها بحاجة إلى تسجيل البضائع المستوردة، ووضع معايير لها".

وأوضح أنه بموجب الاتفاقية الموقعة بين هيئة الأشغال القطرية ومعهد المعايير التركية، سيقوم الأخير بتلبية احتياجات الدوحة في مجال تسجيل البضائع ووضع معايير لها.

وأفاد أن اختبارات مقاومة الحرائق للبضائع القادمة إلى قطر، تتم حالياً في تركيا.

وأشار ورانك، إلى أن تركيا وقطر ستتخذان خطوات مهمة في المرحلة المقبلة، فيما يخص زيادة التجارة الثنائية، واعتماد وثائق المنتجات المستوردة والمصدَّرة من وإلى البلدان الأخرى.

جدير بالذكر أن زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى قطر، خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أثمرت عن توقيع البلدين 7 اتفاقيات في مجالات مختلفة، غلب عليها الطابع الاقتصادي والمالي.

مشاركة على:
-