Saturday 8th of August 2020
ترجمة نيوترك بوست

تتسابق 10 سيدات في مدينة إسطنبول مع الزمن لإنهاء تدريباتهن لقيادة "المتروبوس" الذي يعد أهم وسائل النقل العام في المدينة.

ومنذ فوز حزب "العدالة والتنمية" بانتخابات بلدية إسطنبول عام 2003، بدأ التخطيط لإنشاء "متروبوس" يُنهي الإزدحام الذي تشهده المدينة بشكل يوميًا.

دراسة فكرة مشروع "المتروبوس" استمرت لعامين، حيث انطلقت المرحلة الأولى من الإنشاء والتأسيس لأول محطة "متروبوس"  في عام 2005، وافتتحت عام 2007، وانهت بذلك البلدية أول معضلة كانت تواجهها في إسطنبول.

ورغم الطابع الذكوري المتبع في إسطنبول لقيادة "المتروبوس" إلا أن بلدية إسطنبول برئاسة أكرم إمام أوغلو قررت دمج المرأة في العمل.

وتتلقى سائقات الحافلات تدريبات مكثفة وبشكل متواصل وتحت إشراف طاقم تدريبي محترف، وذلك وفقًا للتفاصيل التي أوردته وكالة "دوغان" المحلية وترجمتها وكالة "نيوترك بوست".

من جانبه، قال مدرب السائقات "صالح أوزن" الذي عمّل سائق في "المتروبوس" لمدة 6 أعوام، إنه يتطلع دائمًا لرؤية زميلاته في العمل.

وأوضح أن السائقات الإناث انضموا حديثًا لعملية التدريب، وأنهن سيتلقن تدريبات مكثفة في المراحل المقبلة.

و"أوزن" يقول إن المرأة في أكثر نجاحًا في الحركة من الرجل، معتبرًا أنها أكثر حذرًا من الرجل في قيادة الحافلات والمركبات.

من ناحيتها، تحدث السائق في مقابلة مع وكالة "دوغان" ترجمتها "نيوترك بوست" عن التدريبات التي تتلقاها من أجل الاعتماد عليها لقيادة "المتروبوس" إن المرأة التركية يجب أن تعمل وتتدرب لكافة الأعمال في تركيا دون التفريق الجنسي.

واعتبرت أن قيادة المرأة لـ"المتروبوس" ليس حكرًا على الرجل كما يدعي بعض المواطنين، معززة قولها بأن المرأة يجب أن تحصل على فرصتها في كافة المجالات.

 

السياحة في تركيا

ترجمة نيوترك بوست

تتسابق 10 سيدات في مدينة إسطنبول مع الزمن لإنهاء تدريباتهن لقيادة "المتروبوس" الذي يعد أهم وسائل النقل العام في المدينة.

ومنذ فوز حزب "العدالة والتنمية" بانتخابات بلدية إسطنبول عام 2003، بدأ التخطيط لإنشاء "متروبوس" يُنهي الإزدحام الذي تشهده المدينة بشكل يوميًا.

دراسة فكرة مشروع "المتروبوس" استمرت لعامين، حيث انطلقت المرحلة الأولى من الإنشاء والتأسيس لأول محطة "متروبوس"  في عام 2005، وافتتحت عام 2007، وانهت بذلك البلدية أول معضلة كانت تواجهها في إسطنبول.

ورغم الطابع الذكوري المتبع في إسطنبول لقيادة "المتروبوس" إلا أن بلدية إسطنبول برئاسة أكرم إمام أوغلو قررت دمج المرأة في العمل.

وتتلقى سائقات الحافلات تدريبات مكثفة وبشكل متواصل وتحت إشراف طاقم تدريبي محترف، وذلك وفقًا للتفاصيل التي أوردته وكالة "دوغان" المحلية وترجمتها وكالة "نيوترك بوست".

من جانبه، قال مدرب السائقات "صالح أوزن" الذي عمّل سائق في "المتروبوس" لمدة 6 أعوام، إنه يتطلع دائمًا لرؤية زميلاته في العمل.

وأوضح أن السائقات الإناث انضموا حديثًا لعملية التدريب، وأنهن سيتلقن تدريبات مكثفة في المراحل المقبلة.

و"أوزن" يقول إن المرأة في أكثر نجاحًا في الحركة من الرجل، معتبرًا أنها أكثر حذرًا من الرجل في قيادة الحافلات والمركبات.

من ناحيتها، تحدث السائق في مقابلة مع وكالة "دوغان" ترجمتها "نيوترك بوست" عن التدريبات التي تتلقاها من أجل الاعتماد عليها لقيادة "المتروبوس" إن المرأة التركية يجب أن تعمل وتتدرب لكافة الأعمال في تركيا دون التفريق الجنسي.

واعتبرت أن قيادة المرأة لـ"المتروبوس" ليس حكرًا على الرجل كما يدعي بعض المواطنين، معززة قولها بأن المرأة يجب أن تحصل على فرصتها في كافة المجالات.