Saturday 8th of August 2020
ترجمة نيوترك بوست

قالت صحيفة "هبرلار" التركية المحلية إن الخطوط الجوية التركية تستعد لمقاضاة شركة صناعة الطائرات الأمريكية "بوينج" بسبب اهتزاز الثقة بشأن طائراتها.

وذكرت الصحيفة أن الخطوط التركية من أكبر عملاء شركة بوينج وتمتلك 24 طائرة من طراز Boeing 737 MAX، مشيراً إلى أنها تأثرت كثيراً بسبب حوادث سقوط تلك الطائرات في عدد من الدول من بينها أثيوبيا وأندونيسيا.

Image

وكانت شركة الطيران التركية طالبت شركة بوينغ في شهر مايو الماضي بتعويضات عن خسائرها الناجمة عن توقف 12 طائرة من طراز "737 ماكس".

وأوقفت الخطوط الجوية التركية جميع الرحلات التجارية التي قامت بها طائرة بوينغ 373 ماكس في 13 آذار/ مارس الماضي بسبب عدم اليقين بشأن سلامة الطائرة، بعد حادث وقوع الطائرة في إثيوبيا الذي أسفر عن مقتل 157 شخصًا في ثاني حادث تحطمٍ للطائرة في الأشهر الأخيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخطوط التركية عانت من فقدان كبير للثقة بسبب الحوادث، حيث تعتبر واحدة من أكثر الشركات تأثراً بهذه المشكلة العالمية.

ونقلت الصحيفة عن الخطوط التركية أن هذه المشاكل تسببت في انخفاض أسعار التذاكر، لافتة إلى أن عدد المقاعد المعروضة انخفض في أول 11 شهرًا من العام بنسبة 6.7 بالمائة.

 

السياحة في تركيا

ترجمة نيوترك بوست

قالت صحيفة "هبرلار" التركية المحلية إن الخطوط الجوية التركية تستعد لمقاضاة شركة صناعة الطائرات الأمريكية "بوينج" بسبب اهتزاز الثقة بشأن طائراتها.

وذكرت الصحيفة أن الخطوط التركية من أكبر عملاء شركة بوينج وتمتلك 24 طائرة من طراز Boeing 737 MAX، مشيراً إلى أنها تأثرت كثيراً بسبب حوادث سقوط تلك الطائرات في عدد من الدول من بينها أثيوبيا وأندونيسيا.

Image

وكانت شركة الطيران التركية طالبت شركة بوينغ في شهر مايو الماضي بتعويضات عن خسائرها الناجمة عن توقف 12 طائرة من طراز "737 ماكس".

وأوقفت الخطوط الجوية التركية جميع الرحلات التجارية التي قامت بها طائرة بوينغ 373 ماكس في 13 آذار/ مارس الماضي بسبب عدم اليقين بشأن سلامة الطائرة، بعد حادث وقوع الطائرة في إثيوبيا الذي أسفر عن مقتل 157 شخصًا في ثاني حادث تحطمٍ للطائرة في الأشهر الأخيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخطوط التركية عانت من فقدان كبير للثقة بسبب الحوادث، حيث تعتبر واحدة من أكثر الشركات تأثراً بهذه المشكلة العالمية.

ونقلت الصحيفة عن الخطوط التركية أن هذه المشاكل تسببت في انخفاض أسعار التذاكر، لافتة إلى أن عدد المقاعد المعروضة انخفض في أول 11 شهرًا من العام بنسبة 6.7 بالمائة.