Friday 29th of May 2020
إسطنبول-نيو ترك بوست

حذر مركز الأرصاد الجوية في جامعة اسطنبول التقنية (ITU) من سقوط أمطار "حامضية" في مدينة إسطنبول.

وتوقع المركز أن تهطل الأمطار "الحامضية"، بين يومي الخميس 16 من كانون الثاني الحالي والأحد 19 من الشهر ذاته، بحسب ما ذكره موقع “T24” يوم الثلاثاء.

وقال رئيس المركز، الدكتور دينيز ديميرهان: "إن مركز الأرصاد الجوية رصد تغيرًا في نسبة الضغط في هواء مدينة اسطنبول، فهو اليوم مرتفع لكنه سيكون منخفضًا يوم الخميس المقبل وهو ما قد يجلب مطرًا حامضيًا".

وأضاف ديميرهان، "نعيش الآن في محيط ملوث. المطر الحامضي هذا سيقوم بتنظيف الهواء لكننا سنشاهد آثاره بشكل واضح على الأرض".

وستنعكس هذه الأمطار بشكل سلبي على المعادن والسيارات والإسفلت في الطرقات وعلى جلد وشعر الإنسان.

وأظهر مرصد قياس نسبة التلوث العالمي أن هواء اسطنبول ملوث حاليًا، وأنه يحوي 72 ميكروغرامًا من المجسمات “PM10” (يبلغ قطرها 10 ميكرومترات) و141 ميكروغرامًا من المجسمات “PM2.5”.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن الحد الصحي للهواء في أي مدينة هو 20 ميكروغرامًا في المتر المكعّب الواحد.

وبحسب تقديرات المرصد فإن الهواء في اسطنبول غير صحي الآن، لأصحاب الحساسية وهو غير مناسب لمرضى الجهاز التنفسي.

وتشير أرقام منظمة الصحة العالمية إلى أن عدد من يقضون نحبهم نتيجة استنشاق جسيمات صغيرة موجودة في الهواء الداخلي والخارجي هو مليونا شخص عالميًا في العام.

ويمكن لهذه الجسيمات النفاذ إلى الرئتين ودخول مجرى الدم، وهو ما قد يسبب أمراض القلب وسرطان الرئة والربو.

المصدر/ عنب بلدي

السياحة في تركيا

إسطنبول-نيو ترك بوست

حذر مركز الأرصاد الجوية في جامعة اسطنبول التقنية (ITU) من سقوط أمطار "حامضية" في مدينة إسطنبول.

وتوقع المركز أن تهطل الأمطار "الحامضية"، بين يومي الخميس 16 من كانون الثاني الحالي والأحد 19 من الشهر ذاته، بحسب ما ذكره موقع “T24” يوم الثلاثاء.

وقال رئيس المركز، الدكتور دينيز ديميرهان: "إن مركز الأرصاد الجوية رصد تغيرًا في نسبة الضغط في هواء مدينة اسطنبول، فهو اليوم مرتفع لكنه سيكون منخفضًا يوم الخميس المقبل وهو ما قد يجلب مطرًا حامضيًا".

وأضاف ديميرهان، "نعيش الآن في محيط ملوث. المطر الحامضي هذا سيقوم بتنظيف الهواء لكننا سنشاهد آثاره بشكل واضح على الأرض".

وستنعكس هذه الأمطار بشكل سلبي على المعادن والسيارات والإسفلت في الطرقات وعلى جلد وشعر الإنسان.

وأظهر مرصد قياس نسبة التلوث العالمي أن هواء اسطنبول ملوث حاليًا، وأنه يحوي 72 ميكروغرامًا من المجسمات “PM10” (يبلغ قطرها 10 ميكرومترات) و141 ميكروغرامًا من المجسمات “PM2.5”.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن الحد الصحي للهواء في أي مدينة هو 20 ميكروغرامًا في المتر المكعّب الواحد.

وبحسب تقديرات المرصد فإن الهواء في اسطنبول غير صحي الآن، لأصحاب الحساسية وهو غير مناسب لمرضى الجهاز التنفسي.

وتشير أرقام منظمة الصحة العالمية إلى أن عدد من يقضون نحبهم نتيجة استنشاق جسيمات صغيرة موجودة في الهواء الداخلي والخارجي هو مليونا شخص عالميًا في العام.

ويمكن لهذه الجسيمات النفاذ إلى الرئتين ودخول مجرى الدم، وهو ما قد يسبب أمراض القلب وسرطان الرئة والربو.

المصدر/ عنب بلدي