Sunday 29th of March 2020
الدوحة – نيوترك بوست

من المقرر أن تنظم شركة قطرات للإنماء الزراعي - قسم النحل بالتعاون مع وزارة البلدية في دولة قطر دورة تدريبية حول تربية النحل والتقنيات الحديثة يوم الإثنين الموافق 24/1/2020 على مدار أربعة أيام.

وسيحاضر في الدورة التي تحمل شعار " كن نحالا ولا تكن عسالا"  الخبير العربي أحمد عبود، حيث من المتوقع أن يحضرها عدد كبير من النحالين المتخصصين والهواة.

وقال عبود إن الدورة تأتي في ظل الضرورة لزيادة كفاءة النحال العربي والتعرف على كافة منتجات الخلية، مؤكداً أن التركيز على إنتاج العسل وحده يؤدي إلى ضياع الاستفادة من باقي منتجات الخلية الهامة، وبالتالي ضعف الاستثمار في مجال تربية النحل.

وأوضح أن الدورة ستكون خلال أربعة أيام مكثفة، حيث سيتناول اليوم الأول موضوع حبوب اللقاح وأنواع وصناعة المساند، وأما اليوم الثاني فسوف يتناول العكبر والاستفادة من كافة مستخلصاته.

وأما اليوم الثالث فسيخصص للحديث عن موضوع سم النحل وأنواعه واستخداماته، كما سيهتم اليوم الرابع بالملكات وشرح تقنية التزاوج تحت ضوء القمر وصناعة العسل الكريمي.

وأكد عبود على أهمية هذه الدورة في إعداد نحالين ذوي كفاءة، متوقعاً أن تساهم في تحسين الدخل للنحالين من جهة وفي زيادة استخدام مكونات الخلية في مجالات الغذاء والعلاج وغيرها بشكل أكثر فاعلية.

وأضاف عبود أنه سيعقد دورة مماثلة في المملكة الأردنية وبدعوة من إتحاد النحاليين الاردنيين.

وقال عبود إن الجمعية العربية لتربية النحل من أهم أهدافها نقل المعرفة وندريب النحاليين في الدول العربية لمعرفة ما هو جديد في العالم من معرفة وتطور في عالم النحل حتى يواكبوا التطور والمعرفة وازدياد الخبرة .

وتقدم عبود بالشكر لرئيس الجمعية العربية للنحالين البروفسور أحمد الغامدي والأعضاء المؤسسين لجهودهم في نجاح وتطوير النحال العربي.

السياحة في تركيا

الدوحة – نيوترك بوست

من المقرر أن تنظم شركة قطرات للإنماء الزراعي - قسم النحل بالتعاون مع وزارة البلدية في دولة قطر دورة تدريبية حول تربية النحل والتقنيات الحديثة يوم الإثنين الموافق 24/1/2020 على مدار أربعة أيام.

وسيحاضر في الدورة التي تحمل شعار " كن نحالا ولا تكن عسالا"  الخبير العربي أحمد عبود، حيث من المتوقع أن يحضرها عدد كبير من النحالين المتخصصين والهواة.

وقال عبود إن الدورة تأتي في ظل الضرورة لزيادة كفاءة النحال العربي والتعرف على كافة منتجات الخلية، مؤكداً أن التركيز على إنتاج العسل وحده يؤدي إلى ضياع الاستفادة من باقي منتجات الخلية الهامة، وبالتالي ضعف الاستثمار في مجال تربية النحل.

وأوضح أن الدورة ستكون خلال أربعة أيام مكثفة، حيث سيتناول اليوم الأول موضوع حبوب اللقاح وأنواع وصناعة المساند، وأما اليوم الثاني فسوف يتناول العكبر والاستفادة من كافة مستخلصاته.

وأما اليوم الثالث فسيخصص للحديث عن موضوع سم النحل وأنواعه واستخداماته، كما سيهتم اليوم الرابع بالملكات وشرح تقنية التزاوج تحت ضوء القمر وصناعة العسل الكريمي.

وأكد عبود على أهمية هذه الدورة في إعداد نحالين ذوي كفاءة، متوقعاً أن تساهم في تحسين الدخل للنحالين من جهة وفي زيادة استخدام مكونات الخلية في مجالات الغذاء والعلاج وغيرها بشكل أكثر فاعلية.

وأضاف عبود أنه سيعقد دورة مماثلة في المملكة الأردنية وبدعوة من إتحاد النحاليين الاردنيين.

وقال عبود إن الجمعية العربية لتربية النحل من أهم أهدافها نقل المعرفة وندريب النحاليين في الدول العربية لمعرفة ما هو جديد في العالم من معرفة وتطور في عالم النحل حتى يواكبوا التطور والمعرفة وازدياد الخبرة .

وتقدم عبود بالشكر لرئيس الجمعية العربية للنحالين البروفسور أحمد الغامدي والأعضاء المؤسسين لجهودهم في نجاح وتطوير النحال العربي.