Wednesday 12th of August 2020
وكالات

كشفت إمارة منطقة عسير الواقعة جنوب غربي السعودية ملابسات هبوط اضطراري لطائرة سودانية في منطقة جبلية وعرة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن بيان للمتحدث الرسمي باسم إمارة عسير أنه " تلقى مركز التحكم بلاغًا عن هبوط اضطراري للطائرة التي أقلعت من مدرج الطائرات الخاص بوزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة القنفذة في طريقها إلى السليل لتنفيذ إحدى مهامها المعتادة".

وأفاد المتحدث الرسمي المحلي السعودي بأنه "تم التواصل مع قائد الطائرة الكابتن طه الحبر البشير الكباشي 68 عاما سوداني الجنسية، حيث كان يطير على ارتفاع 500 متر تقريبًا عندما لاحظ بداية عطل في المحرك، وبدأ في محاولة الهبوط الاضطراري باتجاه منطقة كثيفة الأشجار، واستطاع خفض مستوى الارتفاع إلى أن انطفأ محرك الطائرة وحطّ بها فوق الأشجار في منطقة وعرة جدًّا وسط الجبال بعيدة عن المناطق المأهولة بالسكان".

وأعرب الطيار السوداني الذي نجا بأعجوبة من هذا الهبوط القاسي، عن شكره وامتنانه للسعوديين على كافة المستويات، على الجهود التي بذلت لإنقاذه".

وخاطب الكابتن طه الحبر البشير الكباشي، السعوديين فيما كان رجال الإنقاذ محيطين به قائلا: أنتم أهل الكرم .. أنتم أهل المروءة.. ومروءتكم أخجلتني"، مؤكدا أن ما حصل له لو جرى في نفس الظروف ببلد آخر لكان في عداد الأموات.

السياحة في تركيا

وكالات

كشفت إمارة منطقة عسير الواقعة جنوب غربي السعودية ملابسات هبوط اضطراري لطائرة سودانية في منطقة جبلية وعرة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن بيان للمتحدث الرسمي باسم إمارة عسير أنه " تلقى مركز التحكم بلاغًا عن هبوط اضطراري للطائرة التي أقلعت من مدرج الطائرات الخاص بوزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة القنفذة في طريقها إلى السليل لتنفيذ إحدى مهامها المعتادة".

وأفاد المتحدث الرسمي المحلي السعودي بأنه "تم التواصل مع قائد الطائرة الكابتن طه الحبر البشير الكباشي 68 عاما سوداني الجنسية، حيث كان يطير على ارتفاع 500 متر تقريبًا عندما لاحظ بداية عطل في المحرك، وبدأ في محاولة الهبوط الاضطراري باتجاه منطقة كثيفة الأشجار، واستطاع خفض مستوى الارتفاع إلى أن انطفأ محرك الطائرة وحطّ بها فوق الأشجار في منطقة وعرة جدًّا وسط الجبال بعيدة عن المناطق المأهولة بالسكان".

وأعرب الطيار السوداني الذي نجا بأعجوبة من هذا الهبوط القاسي، عن شكره وامتنانه للسعوديين على كافة المستويات، على الجهود التي بذلت لإنقاذه".

وخاطب الكابتن طه الحبر البشير الكباشي، السعوديين فيما كان رجال الإنقاذ محيطين به قائلا: أنتم أهل الكرم .. أنتم أهل المروءة.. ومروءتكم أخجلتني"، مؤكدا أن ما حصل له لو جرى في نفس الظروف ببلد آخر لكان في عداد الأموات.