Sunday 5th of July 2020
متابعة نيوترك بوست

أعلن المدير العام لشركة (أف أن أس أس) للصناعات الدفاعية نائل قورت أن تركيا على موعد مع إطلاق مركبات مدرعة ذات محركات محلية الصنع من إنتاج القوات المسلحة التركية عام 2021.

وقال خلال حديثه مع الأناضول : "إن المركبات المدرعة التي سيجري إطلاقها عام 2021 "تتميز ولأول مرة بمحركاتها محلية الصنع".

وأضاف قورت، أن المركبات المدرعة المذكورة "يجري إنتاجها في إطار مشروع لوزارة الدفاع يحمل اسم (مشروع المركبات المدرعة ذات العجلات التكتيكية وذات الأغراض الخاصة)".

وبين أن عملية تطوير المركبات وزيادة قوتها جرت بما يتناسب مع العمل العسكري بالتعاون بين رئاسة الصناعات الدفاعية في رئاسة الجمهورية التركية والشركة التركية لصناعة المحركات (TÜMOSAN)".

وأشار إلى أن بلاده بدأت بإنتاج محركات بـ 450 حصانًا، يليه إنتاج محركات بقوة 550 حصانًا في الفترة المقبلة"، لافتا إلى أنها "ستكون جاهزة في نهاية العام، أو ربما قبل ذلك بقليل".

وأكد أن الاختبارات التي ستجري على المدرعات المذكورة باستخدام محركات محلية الصنع، ستتزامن مع حلول العام 2021" وذلك وفق خطة عمل متبعة.

ولفت إلى أن شركته لديها مسؤولية كبيرة تجاه الصناعات الدفاعية التركية، لاسيما وأن هذا القطاع انفتح على الأسواق العالمية وبات يحقق نجاحات مهمة في الصادرات".

وأشار قورت، إلى أن "بعض أجزاء الصناعات الدفاعية لا تختلف في الواقع كثيراً عن الصناعات العامة".

وبين خلال حديثه أن لدى الشركة بنية تحتية قوية قادرة على توفير الدعم اللازم لعملاق الصناعات الدفاعية التركية أسيلسان (Aselsan)، والشركة التركية لصناعات الفضاء (TAI) الرائدة في مجال تصميم وتصنيع محركات الطائرات".

وقال قورت في هذا الصدد "يجب أن نستفيد كثيرا من قطاع صناعة السيارات، خاصة فيما يتعلق بالمحرك وناقل الحركة".

وأشار في هذا الصدد، إلى أن "ناقل الحركة في المركبات المجنزرة يختلف عن نظيره في المركبات العادية، ولهذا السبب قمنا يتجهيز البنية التحتية اللازمة من أجل تطوير هذه الصناعة محليًا وذلك على صعيدي التصميم والإنتاج".

وأكد أن صناعة محرك دبابة بقوة 1500 حصان يحتاج إلى الكثير من المعرفة والخلفيات الصناعية"، مشيرا إلى أن شركته "تعمل على منافسة عشرات الشركات المنتجة والمطورة لهذا النوع من المحركات حول العالم".
وقال إن "إنتاج علب السرعة الخاصة بالمحركات محليا عملية أصعب من إنتاج المحرك بحد ذاته"، مشيرا إلى أن شركته "حققت نجاحات واسعة في هذا المجال".

وشدد على ضرورة التخطيط لإنتاج محرك محلي ومجموعات للطاقة في ضوء التطور المتسارع للصناعات الدفاعية التركية".

وبين أن بلاده اليوم بحاجة ماسة لتطوير تقنيات والبنية التحتية للصناعات الدفاعية بشكل مستمر من أجل مواكبة التطورات التي تشهدها هذه الصناعة حول العالم".

ولفت قورت، إلى "أهمية تطوير قطاع صناعة المحركات المحلية على الصعيدين العسكري والمدني"، مشيرا إلى أن تركيا "تحتاج سنويا لإنتاج نحو مليوني محرك للأغراض المدنية والتجارية".

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

أعلن المدير العام لشركة (أف أن أس أس) للصناعات الدفاعية نائل قورت أن تركيا على موعد مع إطلاق مركبات مدرعة ذات محركات محلية الصنع من إنتاج القوات المسلحة التركية عام 2021.

وقال خلال حديثه مع الأناضول : "إن المركبات المدرعة التي سيجري إطلاقها عام 2021 "تتميز ولأول مرة بمحركاتها محلية الصنع".

وأضاف قورت، أن المركبات المدرعة المذكورة "يجري إنتاجها في إطار مشروع لوزارة الدفاع يحمل اسم (مشروع المركبات المدرعة ذات العجلات التكتيكية وذات الأغراض الخاصة)".

وبين أن عملية تطوير المركبات وزيادة قوتها جرت بما يتناسب مع العمل العسكري بالتعاون بين رئاسة الصناعات الدفاعية في رئاسة الجمهورية التركية والشركة التركية لصناعة المحركات (TÜMOSAN)".

وأشار إلى أن بلاده بدأت بإنتاج محركات بـ 450 حصانًا، يليه إنتاج محركات بقوة 550 حصانًا في الفترة المقبلة"، لافتا إلى أنها "ستكون جاهزة في نهاية العام، أو ربما قبل ذلك بقليل".

وأكد أن الاختبارات التي ستجري على المدرعات المذكورة باستخدام محركات محلية الصنع، ستتزامن مع حلول العام 2021" وذلك وفق خطة عمل متبعة.

ولفت إلى أن شركته لديها مسؤولية كبيرة تجاه الصناعات الدفاعية التركية، لاسيما وأن هذا القطاع انفتح على الأسواق العالمية وبات يحقق نجاحات مهمة في الصادرات".

وأشار قورت، إلى أن "بعض أجزاء الصناعات الدفاعية لا تختلف في الواقع كثيراً عن الصناعات العامة".

وبين خلال حديثه أن لدى الشركة بنية تحتية قوية قادرة على توفير الدعم اللازم لعملاق الصناعات الدفاعية التركية أسيلسان (Aselsan)، والشركة التركية لصناعات الفضاء (TAI) الرائدة في مجال تصميم وتصنيع محركات الطائرات".

وقال قورت في هذا الصدد "يجب أن نستفيد كثيرا من قطاع صناعة السيارات، خاصة فيما يتعلق بالمحرك وناقل الحركة".

وأشار في هذا الصدد، إلى أن "ناقل الحركة في المركبات المجنزرة يختلف عن نظيره في المركبات العادية، ولهذا السبب قمنا يتجهيز البنية التحتية اللازمة من أجل تطوير هذه الصناعة محليًا وذلك على صعيدي التصميم والإنتاج".

وأكد أن صناعة محرك دبابة بقوة 1500 حصان يحتاج إلى الكثير من المعرفة والخلفيات الصناعية"، مشيرا إلى أن شركته "تعمل على منافسة عشرات الشركات المنتجة والمطورة لهذا النوع من المحركات حول العالم".
وقال إن "إنتاج علب السرعة الخاصة بالمحركات محليا عملية أصعب من إنتاج المحرك بحد ذاته"، مشيرا إلى أن شركته "حققت نجاحات واسعة في هذا المجال".

وشدد على ضرورة التخطيط لإنتاج محرك محلي ومجموعات للطاقة في ضوء التطور المتسارع للصناعات الدفاعية التركية".

وبين أن بلاده اليوم بحاجة ماسة لتطوير تقنيات والبنية التحتية للصناعات الدفاعية بشكل مستمر من أجل مواكبة التطورات التي تشهدها هذه الصناعة حول العالم".

ولفت قورت، إلى "أهمية تطوير قطاع صناعة المحركات المحلية على الصعيدين العسكري والمدني"، مشيرا إلى أن تركيا "تحتاج سنويا لإنتاج نحو مليوني محرك للأغراض المدنية والتجارية".