Sunday 12th of July 2020
وكالات

أعرب أكاديميان أمريكيان عن اعتقادهما بأن الفيروس التاجي المستجد سيبقى لسنوات مقبلة حتى لو تم توفير لقاح مضاد على نطاق واسع، ودعيا إلى تقبّل الوضع الجديد بتدابيره واختباراته.

وتوقع الدكتور( أنتوني فوسي) مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية  في الولايات المتحدة توفير بضع مئات من ملايين الجرعات، في مطلع العام 2021، مشيراً في هذا الصدد إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار بالدرجة الأولى أنه حتى بعد أن يتبين أن اللقاح آمن وفعال، فإن إنتاجه واستعماله على نطاق واسع  سيستغرق وقتا طويلا، بسبب التحديات التي  تعترض طريق إنتاج مليارات اللقاحات.

واتفق الخبيران  مع رأي يؤكد عدم وجود أي شركة حاليا لديها القدرة على صنع لقاح بكميات كافية للولايات المتحدة، ناهيك عن العالم، وأن توفير اللقاحات الجماعية صعب حاليا.

وكشف الأكاديميان الأمريكيان عن مشكلة غير متوقعة في هذا السبيل تتمثل في أنه سيتعين أن يوافق معظم الناس على تلقي اللقاح كي يعمل.

ولفتا إلى أن التحديات التي تواجه تلقيح الجموع تنبع من الاعتراضات التي تأتي من وراء نظريات المؤامرة المعارضة للقاحات.

وتطرق الخبيران إلى صعوبات أخرى تعيق جهود القضاء على الجائحة، ومنها صعوبة التوصل إلى ما يعرف بحصانة القطيع بشكل عام، إضافة إلى أن  "العديد من اللقاحات ليست فعالة  بالشكل الذي تتطلبه مثل هذه الحصانة"، الأمر الآخر يتمثل في قدرة الفيروسات على التحور والتغير، ما قد يتطلب تغيير اللقاحات أيضا.

وتوقع الأكاديميان بأن كورونا سيرافقنا لسنوات مقبلة، حتى لو توفر اللقاح، ويتوجب التعايش مع استحقاقات ذلك من تدابير سلامة واختبارات للكشف عن العدوى.

السياحة في تركيا

وكالات

أعرب أكاديميان أمريكيان عن اعتقادهما بأن الفيروس التاجي المستجد سيبقى لسنوات مقبلة حتى لو تم توفير لقاح مضاد على نطاق واسع، ودعيا إلى تقبّل الوضع الجديد بتدابيره واختباراته.

وتوقع الدكتور( أنتوني فوسي) مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية  في الولايات المتحدة توفير بضع مئات من ملايين الجرعات، في مطلع العام 2021، مشيراً في هذا الصدد إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار بالدرجة الأولى أنه حتى بعد أن يتبين أن اللقاح آمن وفعال، فإن إنتاجه واستعماله على نطاق واسع  سيستغرق وقتا طويلا، بسبب التحديات التي  تعترض طريق إنتاج مليارات اللقاحات.

واتفق الخبيران  مع رأي يؤكد عدم وجود أي شركة حاليا لديها القدرة على صنع لقاح بكميات كافية للولايات المتحدة، ناهيك عن العالم، وأن توفير اللقاحات الجماعية صعب حاليا.

وكشف الأكاديميان الأمريكيان عن مشكلة غير متوقعة في هذا السبيل تتمثل في أنه سيتعين أن يوافق معظم الناس على تلقي اللقاح كي يعمل.

ولفتا إلى أن التحديات التي تواجه تلقيح الجموع تنبع من الاعتراضات التي تأتي من وراء نظريات المؤامرة المعارضة للقاحات.

وتطرق الخبيران إلى صعوبات أخرى تعيق جهود القضاء على الجائحة، ومنها صعوبة التوصل إلى ما يعرف بحصانة القطيع بشكل عام، إضافة إلى أن  "العديد من اللقاحات ليست فعالة  بالشكل الذي تتطلبه مثل هذه الحصانة"، الأمر الآخر يتمثل في قدرة الفيروسات على التحور والتغير، ما قد يتطلب تغيير اللقاحات أيضا.

وتوقع الأكاديميان بأن كورونا سيرافقنا لسنوات مقبلة، حتى لو توفر اللقاح، ويتوجب التعايش مع استحقاقات ذلك من تدابير سلامة واختبارات للكشف عن العدوى.