الشخصية النرجسية هي تلك الشخصية التي يتحلى أصحابها بصفاتٍ تتمحور حول ذاتهم ونفسهم، مثل صفات العجرفة، والتلاعب، والتطلب، وحب الذات، ويشعر أصحاب هذه الشخصية بالعظمة وهم دائمو البحث عن الإعجاب، ولا يظهرون أيّ تعاطفٍ نحو الآخرين، وتشغلهم الأفكار والأوهام التي تتحدث عن جمالهم الأخاذ ونجاح">

هل يمكن التعامل مع الشخصية النرجسية بسهولة، وكيف؟

هل يمكن التعامل مع الشخصية النرجسية بسهولة، وكيف؟
هل يمكن التعامل مع الشخصية النرجسية بسهولة، وكيف؟

هل يمكن التعامل مع الشخصية النرجسية بسهولة، وكيف؟

الشخصية النرجسية هي تلك الشخصية التي يتحلى أصحابها بصفاتٍ تتمحور حول ذاتهم ونفسهم، مثل صفات العجرفة، والتلاعب، والتطلب، وحب الذات، ويشعر أصحاب هذه الشخصية بالعظمة وهم دائمو البحث عن الإعجاب، ولا يظهرون أيّ تعاطفٍ نحو الآخرين، وتشغلهم الأفكار والأوهام التي تتحدث عن جمالهم الأخاذ ونجاحهم وتألقهم، ويعتقدون بأنّهم يستحقون معاملةً خاصةً ومميزة، ولا يتحملون أيّ نقدٍ أو هزيمة، ويرفضون الارتباط بمن يعتقدون أنّهم أقل منهم في التميز والتفوق، وتظهر صفات هذه الشخصية على أصحابها في مرحلة البلوغ المبكر وتبدو واضحةً وجليةً في سياق العلاقات الاجتماعية، وعلاقات العمل.

اضطراب الشخصية النرجسية — إحدى الأنواع المتعددة لاضطرابات الشخصية — هي حالة نفسية يتملّك المريض بها شعور مبالَغ فيه بأهميتهم، ولكن خلف هذا القناع من الثقة المبالَغ فيها، تكمن ثقة هشة بالنفس تجعله عرضة لأقل قدر من الانتقاد.

يسبب اضطراب الشخصية النرجسية مشاكل في عدة مجالات حياتية، مثل العلاقات أو العمل أو المدرسة أو الشؤون المالية، وقد يكون أصحاب الشخصيات النرجسية غير سعداء بوجه عام، ويصابون بالإحباط عندما لا يُلقى لهم بال أو إعجاب خاص، وهم يرون أنهم يستحقونه، كذلك يُحتمل ألا يشعروا بالرضا عن علاقاتهم، وربما لا يستمتع الآخرون بالتواجد حولهم.

أعراض الاضطراب

تختلف علامات وأعراض اضطراب الشخصية النرجسية كما تختلف شدة أعراض هذا الاضطراب، يمكن للأشخاص الذين يعانون هذا الاضطراب أن يتسموا بالتالي:

  • شعور مبالغ به بأهمية الذات.
  • شعور بأحقيتهم في التميز عن غيرهم والحاجة إلى أن يكونوا محط إعجاب مفرط باستمرار.
  • يتوقعون الاعتراف بتفوقهم دون تحقيق إنجازات تستحق ذلك.
  • المبالغة في استعراض إنجازاتهم ومواهبهم.
  • الانشغال بأوهام حول النجاح، والقوة، والتألق، والجمال، أو إيجاد شريك حياة مثالي.
  • الاعتقاد بتفوقهم وبأنه لا يمكن أن تجمعهم علاقة إلا بشخص يتمتع بالقدر نفسه من التميز.
  • احتكار الحديث والتقليل من شأن الأشخاص الذين ينظرون إليهم على أنهم أقل شأنًا أو ازدراؤهم.
  • يتوقعون أن تكون لهم الأفضلية دومًا، مع امتثال الآخرين المطلق لرغباتهم.
  • يستغلون الآخرين للحصول على ما يريدون.
  • يعجزون أو يرفضون فهم احتياجات الآخرين ومشاعرهم.
  • يحسدون الآخرين، ويعتقدون أن الآخرين يحسدونهم كذلك.
  • التصرف بأسلوب متعجرف أو متغطرس ومن ثم يبدو عليهم الغرور، والتبجح والتفاخر.
  • الإصرار على الحصول على أفضل الأشياء دومًا — على سبيل المثال، أفضل سيارة أو مكتب

وبالوقت نفسه، يجد الأشخاص الذين يعانون اضطراب الشخصية النرجسية صعوبةً في التعامل مع أي ما يعدونه نقدًا، وقد يتسمون بالتالي:

  • ينفد صبرهم أو ينتابهم الغضب عندما لا يتلقون معاملة خاصة.
  • يواجهون مشاكل كبيرة في العلاقات الشخصية ويشعرون بسهولة بالإهانة.
  • الاستجابة لذلك بالغضب والازدراء ومحاولة التقليل من شأن الآخرين ليبدو كما لو أنهم يتمتعون بالتفوق.
  • يجدون صعوبة في ضبط مشاعرهم وسلوكياتهم.
  • يواجهون مشاكل كبيرة في التعامل مع الضغوط والتكيف مع التغيير.
  • يشعرون بالاكتئاب والمزاجية لأنهم لا يستوفون الكمال.
  • يضمرون شعورًا بعدم الأمان، والخزي، والضعف والمذلة.

متى تزور الطبيب

قد لا يريد الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية النرجسية أن يعتقدوا أن هناك شيئًا قد يكون خاطئًا لذلك من المرجح ألا يبحثوا عن العلاج، وإذا بحثوا عن العلاج، فمن المرجح أن يكون لأعراض الاكتئاب أو تعاطى الكحوليات أو المخدرات أو مشكلة نفسية أخرى، ولكن قد تجعل الإهانات الموجهة لاحترام الذات الأمر صعب التقبل والاتباع خلال العلاج.

الأسباب:

يعتبر سبب الإصابة باضطراب الشخصية النرجسية غير معروف، كما هو الحال مع اضطراب نمو الشخصية واضطرابات الصحة العقلية الأخرى، من المحتمل أن يتسم سبب اضطراب الشخصية النرجسية بالتعقيد، ربما يرتبط اضطراب الشخصية النرجسية بما يلي:

  • البيئة ― عدم التوافق في العلاقات بين الأطفال والآباء سواء من خلال الإعجاب المفرط أو الانتقاد المفرط بما لا يتوافق بالقدر المناسب مع خبرة الطفل
  • العوامل الوراثية ― الصفات الموروثة
  • البيولوجيا العصبية — الصلة بين المخ والسلوك والتفكير

عوامل الخطر:

يؤثر اضطراب الشخصية النرجسية على الذكور أكثر من الإناث، وغالبًا ما يبدأ في المراهقين أو في مرحلة مبكرة من سن البلوغ. ضع في اعتبارك أنه على الرغم من أن بعض الأطفال قد تُظهر سمات النرجسية، قد يكون ذلك ببساطة أمرًا نموذجيًا بالنسبة لسنهم ولا يعني أنهم بصدد التعرض لاضطراب الشخصية النرجسية.

على الرغم من أن سبب اضطراب الشخصية النرجسية غير معروف، يعتقد بعض الباحثين أنه في حالات الأطفال الضعفاء حيويًا، قد يكون هناك تأثيرًا لأنماط تربية الأطفال التي تكون مفرطة في الحماية أو الإهمال، وقد يلعب علم الوراثة وعلم الأعصاب أيضًا دورًا في تطوير اضطراب الشخصية النرجسية.

الوقاية والعلاج:

لم يصل العلم حتّى الآن لإيجاد العلاج الملائم لاضطراب الشخصية النرجسية، ومن الممكن علاج اضطراب الشخصية النرجسية بالكلام (العلاج النفسي)، ولكنه غير سهل ومن غير المتوقع احداث تغير حقيقي.

 ونظرًا لعدم وجود سبب معروف لاضطراب الشخصية النرجسية، فليست هناك طريقة معروفة للوقاية من هذه الحالة المرضية، ولكن قد يكون من المفيد:

  • توفير العلاج بأسرع وقت ممكن للمشكلات الصحيّة العقليّة في مرحلة الطفولة.
  • المشاركة في العلاج العائلي من أجل تعلّم طرق صحيّة للتواصل أو التغلب على النزاعات أو الاضطراب العاطفي.
  • حضور دروس التربية والتماس التوجيه من اختصاصيي العلاج أو الاختصاصيين الاجتماعيين عند الحاجة.
مشاركة على: