Saturday 8th of August 2020
متابعة نيوترك بوست

تستعد قلعة "بودروم" أحد أبرز المعالم السياحية في ولاية موغلا غربي تركيا، لاستقبال زوارها من جديد وذلك بعد الإعلان عن الانتهاء من ترميمها.

وفي وقت سابق أعلن وزير الثقافة والسياحة التركي محمد نوري أرصوي افتتاح مساحة عرض مغلقة تبلغ 1100 متر داخل القلعة، إثر انتهاء المرحلة الثانية من أعمال الترميم.


وتشكل القلعة أحد أهم الوجهات السياحية البارزة في المنطقة وذلك بفضل موقعها المميز ومأثرها التاريخية كما تضم أقسام مختلفة بالإضافة إلى الأبراج الإيطالية والألمانية والفرنسية والإسبانية

وستبلغ مساحة العرض المغلقة في القلعة، 1375 مترا بحلول نهاية العام الحالي، بعد ترميم البرج الإنجليزي.

وحول الاستعدادات لاستقبال الزوار أشار حسين طوبراق، مدير متحف الآثار المغمورة بالمياه في القلعة ، إلى افتتاح 8 قاعات عرض آثرية أمام الزوار مؤخرا.

وبين خلال حديثه للأناضول إلى أن 3 من تلك القاعات تُعرض فيها الغوارق، بينما تُعرض في الباقي الآثار المكتشفة في شبه جزيرة بودروم.

وكشف بأن أعمال الإصلاح والترميم ستستمر حتى نهاية العام الحالي وسيتم تجهيز قاعتين إضافيتين وافتتاحهما أمام الزوار".

وقال إن إحدى هذه القاعات ستكون قاعة غوارق أولوبورون المشهورة أما الثانية فستكون قاعة غوارق بداسا".

ولفت إلى أن هناك ارتفاع ملحوظ في عدد الزوار القلعة منذ افتتاحها في آواخر يونيو/حزيران الماضي، حيث تعد المحطة الأولى لزوار المنطقة المحليين والأجانب.

واستطرد: "مساحة القلعة تبلغ 33 دونما، وهي تضم متحف الآثار المغمورة بالمياه، الوحيد في تركيا".

 

- قلعة بودروم.. مركز للسياحة الثقافية

على الصعيد ذاته  قال بيلغه أوزير"، مدير هيئة المسح والآثار في موغلا إن أعمال ترميم قلعة بودروم استمرت 3 سنوات مؤكداً أن القلعة غنية بسياحتها الثقافية.

وأشار أن القلعة تحتضن متحف النصب التذكاري لضريح موسوليوم، أحد عجائب الدنيا السبع في العالم".

وبين أن قضاء "بودروم" في ولاية موغلا يعتبر مركز جذب سياحي في تركيا، يستقبل سنويا مئات الآلاف من الزوار المحليين والأجانب.

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

تستعد قلعة "بودروم" أحد أبرز المعالم السياحية في ولاية موغلا غربي تركيا، لاستقبال زوارها من جديد وذلك بعد الإعلان عن الانتهاء من ترميمها.

وفي وقت سابق أعلن وزير الثقافة والسياحة التركي محمد نوري أرصوي افتتاح مساحة عرض مغلقة تبلغ 1100 متر داخل القلعة، إثر انتهاء المرحلة الثانية من أعمال الترميم.


وتشكل القلعة أحد أهم الوجهات السياحية البارزة في المنطقة وذلك بفضل موقعها المميز ومأثرها التاريخية كما تضم أقسام مختلفة بالإضافة إلى الأبراج الإيطالية والألمانية والفرنسية والإسبانية

وستبلغ مساحة العرض المغلقة في القلعة، 1375 مترا بحلول نهاية العام الحالي، بعد ترميم البرج الإنجليزي.

وحول الاستعدادات لاستقبال الزوار أشار حسين طوبراق، مدير متحف الآثار المغمورة بالمياه في القلعة ، إلى افتتاح 8 قاعات عرض آثرية أمام الزوار مؤخرا.

وبين خلال حديثه للأناضول إلى أن 3 من تلك القاعات تُعرض فيها الغوارق، بينما تُعرض في الباقي الآثار المكتشفة في شبه جزيرة بودروم.

وكشف بأن أعمال الإصلاح والترميم ستستمر حتى نهاية العام الحالي وسيتم تجهيز قاعتين إضافيتين وافتتاحهما أمام الزوار".

وقال إن إحدى هذه القاعات ستكون قاعة غوارق أولوبورون المشهورة أما الثانية فستكون قاعة غوارق بداسا".

ولفت إلى أن هناك ارتفاع ملحوظ في عدد الزوار القلعة منذ افتتاحها في آواخر يونيو/حزيران الماضي، حيث تعد المحطة الأولى لزوار المنطقة المحليين والأجانب.

واستطرد: "مساحة القلعة تبلغ 33 دونما، وهي تضم متحف الآثار المغمورة بالمياه، الوحيد في تركيا".

 

- قلعة بودروم.. مركز للسياحة الثقافية

على الصعيد ذاته  قال بيلغه أوزير"، مدير هيئة المسح والآثار في موغلا إن أعمال ترميم قلعة بودروم استمرت 3 سنوات مؤكداً أن القلعة غنية بسياحتها الثقافية.

وأشار أن القلعة تحتضن متحف النصب التذكاري لضريح موسوليوم، أحد عجائب الدنيا السبع في العالم".

وبين أن قضاء "بودروم" في ولاية موغلا يعتبر مركز جذب سياحي في تركيا، يستقبل سنويا مئات الآلاف من الزوار المحليين والأجانب.