Saturday 8th of August 2020
وكالات

انتخبت الهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، اليوم السبت، الدكتور نصر الحريري، رئيساً جديداً لها، خلفاً لأنس العبدة المنتهية ولايته.

وأعلنت الهيئة العامة في بيان لها ، عن انتخاب كل من عقاب يحيى، وعبد الحكيم بشار وربا حبوش، كنواب للرئيس، وعبد الباسط عبد اللطيف أميناً عاماً، إضافة إلى انتخاب 19 عضواً جديداً للهيئة السياسية.

وحصل النواب على الأصوات في الاستحقاق اليوم أعلاها الدكتور نصر الحريري : رئيس الائتلاف 76 صوت، ربا حبوش 77 صوتاً، عقاب يحيى 81 صوتاً، عبد الحكيم بشار 79 صوتاً، فيما حصد الامين العام: عبد الباسط عبد اللطيف 84 صوتاً، بيد أن عدد اعضاء الهيئة العامة للائتلاف، يبلغ 88 عضواً

وكانت انطلقت اجتماعات للهيئة العامة للائتلاف الوطني، صباح اليوم السبت، بدورتها الـ 51، التي تضمنت الحديث عن تطورات الوضع الداخلي والتحديات التي تواجه الثورة السورية.

ويستكمل أعضاء الهيئة العامة غداً الأحد، اليوم الثاني والأخير من الاجتماعات، ويستعرضون خلالها بقية تطورات الوضع الداخلي والتحديات التي تواجه الثورة السورية، إضافة إلى استعراض ما تبقى من تقارير هيئة التفاوض السورية، والحكومة السورية المؤقتة، ووحدة تنسيق الدعم.

السياحة في تركيا

وكالات

انتخبت الهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، اليوم السبت، الدكتور نصر الحريري، رئيساً جديداً لها، خلفاً لأنس العبدة المنتهية ولايته.

وأعلنت الهيئة العامة في بيان لها ، عن انتخاب كل من عقاب يحيى، وعبد الحكيم بشار وربا حبوش، كنواب للرئيس، وعبد الباسط عبد اللطيف أميناً عاماً، إضافة إلى انتخاب 19 عضواً جديداً للهيئة السياسية.

وحصل النواب على الأصوات في الاستحقاق اليوم أعلاها الدكتور نصر الحريري : رئيس الائتلاف 76 صوت، ربا حبوش 77 صوتاً، عقاب يحيى 81 صوتاً، عبد الحكيم بشار 79 صوتاً، فيما حصد الامين العام: عبد الباسط عبد اللطيف 84 صوتاً، بيد أن عدد اعضاء الهيئة العامة للائتلاف، يبلغ 88 عضواً

وكانت انطلقت اجتماعات للهيئة العامة للائتلاف الوطني، صباح اليوم السبت، بدورتها الـ 51، التي تضمنت الحديث عن تطورات الوضع الداخلي والتحديات التي تواجه الثورة السورية.

ويستكمل أعضاء الهيئة العامة غداً الأحد، اليوم الثاني والأخير من الاجتماعات، ويستعرضون خلالها بقية تطورات الوضع الداخلي والتحديات التي تواجه الثورة السورية، إضافة إلى استعراض ما تبقى من تقارير هيئة التفاوض السورية، والحكومة السورية المؤقتة، ووحدة تنسيق الدعم.