Saturday 8th of August 2020
متابعة نيوترك بوست

أعلن أستاذ جامعي في العاصمة التركية أنقرة أنه تمكن برفقة عدد من طلابه من تطوير سلالة ورد تركية محلية.

ويعمل في الوقت الحالي على الحصول على براءة اختراع لتسجيل هذه السلالة الجديدة قبل أن يتعاقدوا مع شركات الورود في هولندا التي تمثل السوق الرئيسي الأول في العالم.

وبدأ البروفيسور "سونار قزاز" من كلية الزراعة في جامعة أنقرة العمل في هذا المشروع قبل ست سنوات، عندما اكتشف أن الورود التي تباع في تركيا معظمها مستورد بالعملة الصعبة ولم يتم تطويرها محلياً.

ولجأ البروفيسور برفقة فريقه المكون من 17 باحثاً بتهجين سلالات مختلفة بعضها مزروع محلياً وبعضها مستورد من الخارج لتطوير السلالة الجديدة.

وفي تصريح لوكالة الأنباء قال "قزاز": "يوجد في العالم 200 نوع من الورود، وتركيا موطن لـ 45 نوعاً منها، لكن ما يتم بيعه في أسواقنا ليست الورود المزروعة محلياً رغم أن تركيا بلد الورود". مذكّراً أن تركيا استوردت في العام الماضي 18.5 مليون وردة بقيمة 2.6 مليون دولار.

وبين قزاز أنه وفريقه استخدم بذور ورود مستوردة من كينيا والبرازيل وكولومبيا، وقاموا بتهجينها مع بذور الورود التركية للتوصل إلى سلالة محلية جديدة.

وقال قزاز تم إطلاق اسم "غول بيرك" المأخوذ من اسم زوجته "غول" وابنه "بيرك" على السلالة المحلية.

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

أعلن أستاذ جامعي في العاصمة التركية أنقرة أنه تمكن برفقة عدد من طلابه من تطوير سلالة ورد تركية محلية.

ويعمل في الوقت الحالي على الحصول على براءة اختراع لتسجيل هذه السلالة الجديدة قبل أن يتعاقدوا مع شركات الورود في هولندا التي تمثل السوق الرئيسي الأول في العالم.

وبدأ البروفيسور "سونار قزاز" من كلية الزراعة في جامعة أنقرة العمل في هذا المشروع قبل ست سنوات، عندما اكتشف أن الورود التي تباع في تركيا معظمها مستورد بالعملة الصعبة ولم يتم تطويرها محلياً.

ولجأ البروفيسور برفقة فريقه المكون من 17 باحثاً بتهجين سلالات مختلفة بعضها مزروع محلياً وبعضها مستورد من الخارج لتطوير السلالة الجديدة.

وفي تصريح لوكالة الأنباء قال "قزاز": "يوجد في العالم 200 نوع من الورود، وتركيا موطن لـ 45 نوعاً منها، لكن ما يتم بيعه في أسواقنا ليست الورود المزروعة محلياً رغم أن تركيا بلد الورود". مذكّراً أن تركيا استوردت في العام الماضي 18.5 مليون وردة بقيمة 2.6 مليون دولار.

وبين قزاز أنه وفريقه استخدم بذور ورود مستوردة من كينيا والبرازيل وكولومبيا، وقاموا بتهجينها مع بذور الورود التركية للتوصل إلى سلالة محلية جديدة.

وقال قزاز تم إطلاق اسم "غول بيرك" المأخوذ من اسم زوجته "غول" وابنه "بيرك" على السلالة المحلية.