Monday 3rd of August 2020
متابعة نيوترك بوست

تستعد ولاية بولو التركية، لاستقبال عشاق الطبيعة للاستمتاع بعطلة عيد الأضحى المبارك.

وتقع المدينة شمال تركيا على البحر الاسود وتحديدا بين مدينة اسطنبول والعاصمة  أنقرة ،وتبعد 262كم عن اسطنبول و192كم عن أنقرة .

وتعرف باسم “قلب طبيعة” و”مدينة ضباب” ، فجمال طبيعتها خلاب فريد من نوعه حيث تحتوي على حوالي 200 بحيرة وبركة  ومحميات طبيعية أشهرها غولجك وأبانت.

وتحتضن ولاية بولو الشىواطئ على ساحل البحر الأسود وما يزيدها جمالا ينابيعها الحارة على الجبال كما يتواجد فيها حيوانات برية.

وتضم الولاية واحد من أكثر المواقع المفضلة لمحبي الطبيعية في جميع المواسم وهو منتزه يدي كوللر الوطني.

الجدير بالذكر أن الولاية تعتمد على اقتصادها على السياحة والحرف اليدوية التي يتقنها السكان هناك ،وتشتهر المنطقة بانتاج العطور والكولونيا التي تشمل رائحة الاعشاب.

من جانبه قال خالد أركول ،رئيس اتحاد أصحاب الفنادق في منطقة البحر الاسود للأناضول إنه بالتزامن مع بدء عملية العودة الى الحياة الطبيعية بعد تراجع حالات اصابات بفيروس كورونا بدأت ولاية بولو بإستقبال عشاقها من كل مكان.

وأكد أن الولاية أتمت جميع الاستعدادات لاستقبال الزوار المحليين والأجانب. 

ولفت خلال حديثه إلى أن فنادق الولاية فتحت أبوابها اعتباراً من شهر يونيو /حزيران  الماضي.
وأشار إلى أن نسبة الإشغال الفندقي تتزايد بشكل تصاعدي مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، مشيرًا إلى أنها قد تصل إلى 50-60٪ خلال عطلة العيد.

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

تستعد ولاية بولو التركية، لاستقبال عشاق الطبيعة للاستمتاع بعطلة عيد الأضحى المبارك.

وتقع المدينة شمال تركيا على البحر الاسود وتحديدا بين مدينة اسطنبول والعاصمة  أنقرة ،وتبعد 262كم عن اسطنبول و192كم عن أنقرة .

وتعرف باسم “قلب طبيعة” و”مدينة ضباب” ، فجمال طبيعتها خلاب فريد من نوعه حيث تحتوي على حوالي 200 بحيرة وبركة  ومحميات طبيعية أشهرها غولجك وأبانت.

وتحتضن ولاية بولو الشىواطئ على ساحل البحر الأسود وما يزيدها جمالا ينابيعها الحارة على الجبال كما يتواجد فيها حيوانات برية.

وتضم الولاية واحد من أكثر المواقع المفضلة لمحبي الطبيعية في جميع المواسم وهو منتزه يدي كوللر الوطني.

الجدير بالذكر أن الولاية تعتمد على اقتصادها على السياحة والحرف اليدوية التي يتقنها السكان هناك ،وتشتهر المنطقة بانتاج العطور والكولونيا التي تشمل رائحة الاعشاب.

من جانبه قال خالد أركول ،رئيس اتحاد أصحاب الفنادق في منطقة البحر الاسود للأناضول إنه بالتزامن مع بدء عملية العودة الى الحياة الطبيعية بعد تراجع حالات اصابات بفيروس كورونا بدأت ولاية بولو بإستقبال عشاقها من كل مكان.

وأكد أن الولاية أتمت جميع الاستعدادات لاستقبال الزوار المحليين والأجانب. 

ولفت خلال حديثه إلى أن فنادق الولاية فتحت أبوابها اعتباراً من شهر يونيو /حزيران  الماضي.
وأشار إلى أن نسبة الإشغال الفندقي تتزايد بشكل تصاعدي مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، مشيرًا إلى أنها قد تصل إلى 50-60٪ خلال عطلة العيد.