Monday 3rd of August 2020

 

يواصل حجاج بيت الله الحرام، اليوم السبت ال11 ذي الحجة 1441 هجري، وهو أول أيام التشريق أداء الشعائر برمي الجمرات الثلاث بعد ان تحللوا من إحرامهم، حيث رموا جمرة العقبة أمس الجمعة أول أيام عيد الأضحى المبارك.

وكان ضيوف الرحمن قد وصلوا لمشعر منى بعد أدائهم طواف الإفاضة في المسجد الحرام، فيما أدّى عدد منهم طواف الإفاضة والسعي بين الصّفا والمروى، وسط إجراءات وقائية مشددة في ظل تفشي وباء كورونا.

وسيقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاثة "11 و12 و13 من ذي الحجة" لرمي الجمرات الثلاث، بداية من الجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم جمرة العقبة، ويمكن للمتعجل منهم اختصارها إلى يومين فقط، حيث يتوجه إلى مكة لأداء آخر مناسك الحجّ وهو طواف الوداع.

ويعتبر حجّ 2020 حج استثنائي، تزامنا مع انتشار فيروس كورونا عبر كامل دول العالم، ممّا جعل السلطات السعودية تنظم هذه الشعيرة الاسلامية الموسمية المقدسة بعدد محدود جدّا من الحجاج، حيث اقتصر العدد على 10 آلاف حاج من جنسيات مختلفة ومن المقيمين فقط.

وفرضت السلطات المسؤولة إجراءات إحترازية مشددة، من تزويد الحجاج بمجموعة من الأدوات والمستلزمات، بينها إحرام طبّي، ومعقم، وكمامات، وسجّادة ومظلة وحصى الجمرات، كما اوجبت إخضاع الحجاج لفحص فيروس كورونا قبل وصولهم إلى مكّة، وسيتعين عليهم أيضا الحجر الصحي بعد الحجّ.

السياحة في تركيا

 

يواصل حجاج بيت الله الحرام، اليوم السبت ال11 ذي الحجة 1441 هجري، وهو أول أيام التشريق أداء الشعائر برمي الجمرات الثلاث بعد ان تحللوا من إحرامهم، حيث رموا جمرة العقبة أمس الجمعة أول أيام عيد الأضحى المبارك.

وكان ضيوف الرحمن قد وصلوا لمشعر منى بعد أدائهم طواف الإفاضة في المسجد الحرام، فيما أدّى عدد منهم طواف الإفاضة والسعي بين الصّفا والمروى، وسط إجراءات وقائية مشددة في ظل تفشي وباء كورونا.

وسيقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاثة "11 و12 و13 من ذي الحجة" لرمي الجمرات الثلاث، بداية من الجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم جمرة العقبة، ويمكن للمتعجل منهم اختصارها إلى يومين فقط، حيث يتوجه إلى مكة لأداء آخر مناسك الحجّ وهو طواف الوداع.

ويعتبر حجّ 2020 حج استثنائي، تزامنا مع انتشار فيروس كورونا عبر كامل دول العالم، ممّا جعل السلطات السعودية تنظم هذه الشعيرة الاسلامية الموسمية المقدسة بعدد محدود جدّا من الحجاج، حيث اقتصر العدد على 10 آلاف حاج من جنسيات مختلفة ومن المقيمين فقط.

وفرضت السلطات المسؤولة إجراءات إحترازية مشددة، من تزويد الحجاج بمجموعة من الأدوات والمستلزمات، بينها إحرام طبّي، ومعقم، وكمامات، وسجّادة ومظلة وحصى الجمرات، كما اوجبت إخضاع الحجاج لفحص فيروس كورونا قبل وصولهم إلى مكّة، وسيتعين عليهم أيضا الحجر الصحي بعد الحجّ.