Wednesday 23rd of September 2020
ترجمة نيوترك بوست

أعلن وزير التعليم التركي ضياء سلجوق بأنهم يعدون مجموعة كتب جديدة بعنوان "أنا جاهز للتعلم" لطلاب المدارس الابتدائية في الصفوف الأول والثاني والثالث والرابع، والبذور لطلبة الصف "الأول".

وقال سلجوق " يمكن للأباء والأطفال الوصول رقميًا إلى هذه الكتب من خلال موقع EBA"، مؤكداً أن جهودهم ستستمر لدعم الطلبة وأولياء الأمور.

وأشار سلجوق إلى أنهم يواصلون تقديم بدائل للطلاب لدعم تطورهم الاجتماعي والعاطفي والأكاديمي والوظيفي من خلال موقع شبكة معلومات التعليم (EBA) ومدرسة EBA TV الصيفية.

وذكّر سلجوق بأنهم أعدوا كتب العيد بعنوان "الأصدقاء" لدعم طلاب المدارس الابتدائية وتسليمها لحوالي 5 ملايين و 300 ألف طفل .

وأشار سلجوق إلى أنه كلما طالت العطلة الصيفية زادت خسائر التعلم لدى الأطفال، "وبالتالي يريدون زيادة الدعم وتقليل هذه الخسائر".

وذكر أنه مع مجموعة "أنا جاهز للتعلم" ، يمكن للطلاب الاطلاع على محتوى الدروس للفئات العليا أو الصفوف الدنيا.

ولفت إلى أن هذا النوع من الدعم سيستمر حتى افتتاح المدارس،  " لأننا لم نعد نرى مفهوم التعويض كعمل لبضعة أسابيع، ونرى التعويض كجزء من عملية مستمرة".

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيوترك بوست

أعلن وزير التعليم التركي ضياء سلجوق بأنهم يعدون مجموعة كتب جديدة بعنوان "أنا جاهز للتعلم" لطلاب المدارس الابتدائية في الصفوف الأول والثاني والثالث والرابع، والبذور لطلبة الصف "الأول".

وقال سلجوق " يمكن للأباء والأطفال الوصول رقميًا إلى هذه الكتب من خلال موقع EBA"، مؤكداً أن جهودهم ستستمر لدعم الطلبة وأولياء الأمور.

وأشار سلجوق إلى أنهم يواصلون تقديم بدائل للطلاب لدعم تطورهم الاجتماعي والعاطفي والأكاديمي والوظيفي من خلال موقع شبكة معلومات التعليم (EBA) ومدرسة EBA TV الصيفية.

وذكّر سلجوق بأنهم أعدوا كتب العيد بعنوان "الأصدقاء" لدعم طلاب المدارس الابتدائية وتسليمها لحوالي 5 ملايين و 300 ألف طفل .

وأشار سلجوق إلى أنه كلما طالت العطلة الصيفية زادت خسائر التعلم لدى الأطفال، "وبالتالي يريدون زيادة الدعم وتقليل هذه الخسائر".

وذكر أنه مع مجموعة "أنا جاهز للتعلم" ، يمكن للطلاب الاطلاع على محتوى الدروس للفئات العليا أو الصفوف الدنيا.

ولفت إلى أن هذا النوع من الدعم سيستمر حتى افتتاح المدارس،  " لأننا لم نعد نرى مفهوم التعويض كعمل لبضعة أسابيع، ونرى التعويض كجزء من عملية مستمرة".