Saturday 19th of September 2020
خاص نيوترك بوست

من المغرب والجزائر مرورا بمصر وصولا إلى الأردن وجميع دول الخليج، لم تشهد أي دولة عربية ولا حتى أجنبية، مظاهرة تضامن أو احتجاجا واحدا ضد العنصرية التي ترتكبها دولة الاحتلال، بعد صور الظلم والتعدي على النفس والأرض التي تعرض لها المسن الفلسطيني، خيري حنون، في محافظة طولكرم وسط غربي فلسطين المحتلة.

Image

فبعد أكثر من ثلاثة أشهر من حادثة مقتل الأمريكي جورج فلويد، تحت ركبة شرطي أبيض، وهي الصورة التي هزت الولايات المتحدة والعالم بأسره، تأتي حادثة مشابهة لكن هذه المرة في فلسطين، والضحية فلسطيني مُسن يحاول الدّفاع عن أرضه، من خلال مظاهرة احتجاجية رافضة لمصادرة أرضه وأرض أجداده، والمعتدي محتل سلب الأرض منذ عشرات السنين، وألحق بأهل الحقّ أشدّ أنواع الظلم والعنصرية.

Image

وبعد الهبة الشعبية العربية المشرفة، تضامنًا مع مقتل فلويد الأمريكي، ومسارعة مشاهير السياسة ولاقتصاد والفن والاعلام ومؤثري السوشيل ميديا، إلى التعاطف مع مظلومي أمريكا، والتنديد بعنصرية الشرطة الامريكية، لكن الملفت هذه المرة في حادثة المسن الفلسطيني، أنّ جميع هذه الأصوات والوجوه كان الصمت هو السّمة التي جمعتها، رغم أنّ الحادثة حصلت على أرض عربية شقيقة، ضد مسنّ عربي أعزل صاحب حقّ.

Image

Image

ووسط الصمت الشعبي والرسمي العربي والعالمي، برزت بعض التعليقات في المنطقة العربية، والتي نددت بعنف الاحتلال الصهيوني وعنصريته المقيتة ضد كل ما هو فلسطيني، متسائلة لماذا العالم أجمع تعاطف مع جورج فلويد ونسوا أنّ في فلسطين الظّلم والعنصرية والقتل يُمارس يوميا من قبل الاحتلال.

Image

ونشر الصحفي اللبناني خليل حنون، عبر حسابه على فيسبوك، صورة الشيخ خيري حنون، ملقى على الأرض يحمل علم وطنه، وإثنين من جيش الاحتلال مدججين بالسلاح يحاولا لي ذراعه، وعلق "هذه الأرض لي".

Image

من جانبه علق أحد رواد السوشيل ميديا، على صورتين للمسن الفلسطيني، بالقول "مسن فلسطيني يدافع عن أرضه اليوم قرب طولكرم! عيونه قالت كل شيء عن خذلان العرب".

Image

وكتب الناشط الفلسطيني الأردني، نيكولاس خوري، عبر حسابه على فيسبوك، "جيس الاحتلال الإسرائيلي يعتدي على المسن الفلسطيني خيري حنون خلال وقفة منددة بالاستيطان"، متسائلا "سلام قلتولي؟.

Image

وعلق حساب على موقع "تويتر"، "الأمريكي جورج فلويد" وجد شعب حي يثور لأجله والعجوز الفلسطيني "صاحب الأرض" لا يجد من يدفع أو يدافع عنه رغم طرحه أرضا.. مسن فلسطيني يتمسك بعلم فلسطين بيده رغم سحله من الاحتلال في طولكرم، وهو يحاول الدفاع عن أرضه السليبة، وأشهروا أسلحتهم بوجه كل من اقترب وحاول الدفاع عن المسن".

Image

وتأتي حادثة المسن الفلسطيني خيري حنون، عقب نحو 3 أسابيع من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تطبيع كامل العلاقات الإماراتية مع دولة الاحتلال، لتضاف هذه الحادثة إلى عشرات الاعتداءات العنصرية اليومية من قبل دولة جنود الاحتلال ضد الفلسطينيين العُزل.

Image

Image

كما تزامن توقيت الحادثة مع احتفالات دولة الإمارات العربية، والاحتلال، بهبوط أول طائرة إسرائيلية علنيًا، في مطار العاصمة الإماراتية أبوظبي، قادمة من مطار بن غوريون، عبر الأجواء العربية السعودية، كأول رحلة تجارية بين الجانبين.

ImageImage

 

 

 

 

 

السياحة في تركيا

خاص نيوترك بوست

من المغرب والجزائر مرورا بمصر وصولا إلى الأردن وجميع دول الخليج، لم تشهد أي دولة عربية ولا حتى أجنبية، مظاهرة تضامن أو احتجاجا واحدا ضد العنصرية التي ترتكبها دولة الاحتلال، بعد صور الظلم والتعدي على النفس والأرض التي تعرض لها المسن الفلسطيني، خيري حنون، في محافظة طولكرم وسط غربي فلسطين المحتلة.

Image

فبعد أكثر من ثلاثة أشهر من حادثة مقتل الأمريكي جورج فلويد، تحت ركبة شرطي أبيض، وهي الصورة التي هزت الولايات المتحدة والعالم بأسره، تأتي حادثة مشابهة لكن هذه المرة في فلسطين، والضحية فلسطيني مُسن يحاول الدّفاع عن أرضه، من خلال مظاهرة احتجاجية رافضة لمصادرة أرضه وأرض أجداده، والمعتدي محتل سلب الأرض منذ عشرات السنين، وألحق بأهل الحقّ أشدّ أنواع الظلم والعنصرية.

Image

وبعد الهبة الشعبية العربية المشرفة، تضامنًا مع مقتل فلويد الأمريكي، ومسارعة مشاهير السياسة ولاقتصاد والفن والاعلام ومؤثري السوشيل ميديا، إلى التعاطف مع مظلومي أمريكا، والتنديد بعنصرية الشرطة الامريكية، لكن الملفت هذه المرة في حادثة المسن الفلسطيني، أنّ جميع هذه الأصوات والوجوه كان الصمت هو السّمة التي جمعتها، رغم أنّ الحادثة حصلت على أرض عربية شقيقة، ضد مسنّ عربي أعزل صاحب حقّ.

Image

Image

ووسط الصمت الشعبي والرسمي العربي والعالمي، برزت بعض التعليقات في المنطقة العربية، والتي نددت بعنف الاحتلال الصهيوني وعنصريته المقيتة ضد كل ما هو فلسطيني، متسائلة لماذا العالم أجمع تعاطف مع جورج فلويد ونسوا أنّ في فلسطين الظّلم والعنصرية والقتل يُمارس يوميا من قبل الاحتلال.

Image

ونشر الصحفي اللبناني خليل حنون، عبر حسابه على فيسبوك، صورة الشيخ خيري حنون، ملقى على الأرض يحمل علم وطنه، وإثنين من جيش الاحتلال مدججين بالسلاح يحاولا لي ذراعه، وعلق "هذه الأرض لي".

Image

من جانبه علق أحد رواد السوشيل ميديا، على صورتين للمسن الفلسطيني، بالقول "مسن فلسطيني يدافع عن أرضه اليوم قرب طولكرم! عيونه قالت كل شيء عن خذلان العرب".

Image

وكتب الناشط الفلسطيني الأردني، نيكولاس خوري، عبر حسابه على فيسبوك، "جيس الاحتلال الإسرائيلي يعتدي على المسن الفلسطيني خيري حنون خلال وقفة منددة بالاستيطان"، متسائلا "سلام قلتولي؟.

Image

وعلق حساب على موقع "تويتر"، "الأمريكي جورج فلويد" وجد شعب حي يثور لأجله والعجوز الفلسطيني "صاحب الأرض" لا يجد من يدفع أو يدافع عنه رغم طرحه أرضا.. مسن فلسطيني يتمسك بعلم فلسطين بيده رغم سحله من الاحتلال في طولكرم، وهو يحاول الدفاع عن أرضه السليبة، وأشهروا أسلحتهم بوجه كل من اقترب وحاول الدفاع عن المسن".

Image

وتأتي حادثة المسن الفلسطيني خيري حنون، عقب نحو 3 أسابيع من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تطبيع كامل العلاقات الإماراتية مع دولة الاحتلال، لتضاف هذه الحادثة إلى عشرات الاعتداءات العنصرية اليومية من قبل دولة جنود الاحتلال ضد الفلسطينيين العُزل.

Image

Image

كما تزامن توقيت الحادثة مع احتفالات دولة الإمارات العربية، والاحتلال، بهبوط أول طائرة إسرائيلية علنيًا، في مطار العاصمة الإماراتية أبوظبي، قادمة من مطار بن غوريون، عبر الأجواء العربية السعودية، كأول رحلة تجارية بين الجانبين.

ImageImage