Saturday 19th of September 2020
ترجمة نيو ترك بوست

أنهت جمعية "دنيز فناري" التركية، بناء 650 منزلًا في محافظة إدلب في الشمال الغربي لسوريا، وتأتي هذه الأعمال الإنسانية ضمن حملة أطلقتها منظمات مدنية تركية، بالتعاون مع وزارة الداخلية وإدارة الكوارث والطوارئ "آفاد".

ونشرت الجمعية بيان نقلته وسائل إعلام تركية، وترجمته نيو ترك بوست، ذكرت به أنهم سرعوا وتيرة عملهم مع اقتراب موسم الشتاء، وأنهوا المرحلتين الأولى والثانية من بناء منازل الطوب في إدلب، وبدأوا المرحلة الثالثة المكونة من 400 منزل.

وأشار البيان على أن عملية تسليم البيوت الجديدة للأسر المحتاجة، بدأت بالفعل من خلال ما تم انجازه من منازل في المرحلة الأولى والثانية من المشروع، والتي بلغت 650 بيتًا.

ونوهت الجمعية إلى أن المنزل الواحد تبلغ مساحته 24 مترًا مربعًا، كما وفر به الاحتياجات الأساسية من كهرباء وماء، وجهز بخامات ذات جودة عالية.

كما ضم المشروع مدرسةً ومسجدًا ومركزًا صحيًا لتقديم الخدمات لسكان تلك المنازل، كما احتوى على حديثة ألعاب، للترفيه عن الأطفال ويلات الحرب الدائرة في سوريا.

جدير بالذكر أن الجمعية تستمر في جهودها لإغاثة المشردين السوريين والأسر المحتاجة، من خلال تقديم المساعدات لهم، مثل السلات الغذائية، واحتياجات أخرى.

السياحة في تركيا

ترجمة نيو ترك بوست

أنهت جمعية "دنيز فناري" التركية، بناء 650 منزلًا في محافظة إدلب في الشمال الغربي لسوريا، وتأتي هذه الأعمال الإنسانية ضمن حملة أطلقتها منظمات مدنية تركية، بالتعاون مع وزارة الداخلية وإدارة الكوارث والطوارئ "آفاد".

ونشرت الجمعية بيان نقلته وسائل إعلام تركية، وترجمته نيو ترك بوست، ذكرت به أنهم سرعوا وتيرة عملهم مع اقتراب موسم الشتاء، وأنهوا المرحلتين الأولى والثانية من بناء منازل الطوب في إدلب، وبدأوا المرحلة الثالثة المكونة من 400 منزل.

وأشار البيان على أن عملية تسليم البيوت الجديدة للأسر المحتاجة، بدأت بالفعل من خلال ما تم انجازه من منازل في المرحلة الأولى والثانية من المشروع، والتي بلغت 650 بيتًا.

ونوهت الجمعية إلى أن المنزل الواحد تبلغ مساحته 24 مترًا مربعًا، كما وفر به الاحتياجات الأساسية من كهرباء وماء، وجهز بخامات ذات جودة عالية.

كما ضم المشروع مدرسةً ومسجدًا ومركزًا صحيًا لتقديم الخدمات لسكان تلك المنازل، كما احتوى على حديثة ألعاب، للترفيه عن الأطفال ويلات الحرب الدائرة في سوريا.

جدير بالذكر أن الجمعية تستمر في جهودها لإغاثة المشردين السوريين والأسر المحتاجة، من خلال تقديم المساعدات لهم، مثل السلات الغذائية، واحتياجات أخرى.