Thursday 29th of October 2020
ترجمة نيو ترك بوست

وجدت دويغو شيليكتن البالغة من العمر 30 عامًا، مدفونة في غابات أنطاليا، بعد فقدانها منذ 13 يومًا، حيث تم طعنها بواسطة سكين في الظهر والصدر.

تفاصيل الحادثة حسب ما نشرتها صحيفة حرييت وترجمتها نيو ترك بوست، تشير إلى أن شيليكتن هي أم لطفلين، وتعيش في منطقة مراد باشا بولاية انطاليا التركية.

وتضيف الصحيفة إلى أن شيليكتن غادرت المنزل منذ 13 يومًا، وفقدت أثارها بعد ذلك، فيما قدمت عائلتها بلاغًا لدى الأمن التركي، حول الواقعة، وظهرت كذلك على الهواء مباشرة ضمن أحد البرامج على قناة تلفزيونية تركية خاصة، طالبت العثور على ابنتهم.

وفور تلقي البلاغ من العائلة، كثفت الشرطة التركية جهودها، لإيجاد شيليكتن، على مدار الـ 13 يومًا، من جانبه أعلن الأمن التركي، أنه عثر على الأم، جثة هامدة، مدفونة في أحد غابات أنطاليا.

وأضاف الأمن التركي، أن الجثة كانت مغطاة بالحجارة، مدفونة على عمق 30 سنتم أسفل الأرض، فيما كان رأسها مقطوع عن جسدها.

جدير بالذكر أن فرق الأمن التركي باشرت عملياتها للقبض على قاتل شيليكتن، كما نشرت صحيفة حرييت أن القاتل يدعى "فيلي"، وتستمر الجهود للقبض عليه.

 

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيو ترك بوست

وجدت دويغو شيليكتن البالغة من العمر 30 عامًا، مدفونة في غابات أنطاليا، بعد فقدانها منذ 13 يومًا، حيث تم طعنها بواسطة سكين في الظهر والصدر.

تفاصيل الحادثة حسب ما نشرتها صحيفة حرييت وترجمتها نيو ترك بوست، تشير إلى أن شيليكتن هي أم لطفلين، وتعيش في منطقة مراد باشا بولاية انطاليا التركية.

وتضيف الصحيفة إلى أن شيليكتن غادرت المنزل منذ 13 يومًا، وفقدت أثارها بعد ذلك، فيما قدمت عائلتها بلاغًا لدى الأمن التركي، حول الواقعة، وظهرت كذلك على الهواء مباشرة ضمن أحد البرامج على قناة تلفزيونية تركية خاصة، طالبت العثور على ابنتهم.

وفور تلقي البلاغ من العائلة، كثفت الشرطة التركية جهودها، لإيجاد شيليكتن، على مدار الـ 13 يومًا، من جانبه أعلن الأمن التركي، أنه عثر على الأم، جثة هامدة، مدفونة في أحد غابات أنطاليا.

وأضاف الأمن التركي، أن الجثة كانت مغطاة بالحجارة، مدفونة على عمق 30 سنتم أسفل الأرض، فيما كان رأسها مقطوع عن جسدها.

جدير بالذكر أن فرق الأمن التركي باشرت عملياتها للقبض على قاتل شيليكتن، كما نشرت صحيفة حرييت أن القاتل يدعى "فيلي"، وتستمر الجهود للقبض عليه.