Tuesday 24th of November 2020
متابعة نيو ترك بوست

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم، أن بلاده ستقف مع أذربيجان، بكل قوتها، ضد ما أسماه الدولة الأكثر تهديدًا للسلام في المنطقة.

فيما أعلنت الرئاسة الأذربيجانية، مساء اليوم الأحد، حالة الحرب بدءًا من منتصف الليلة وفرض حظر تجوال في العاصمة ومعظم مناطق البلاد، ردًا على استهداف الجيش الأرميني لمواقعها بالمدافع.

من جهته أعلن الجيش الأرميني، الحرب على أذربيجان، بعد قصف قواته بالمدفعية، لمواقع داخل الحدود الأذربيجانية، وفق المتابعة المباشرة لنيو ترك بوست.

جدير بالذكر أن وزارة الدفاع التركية أجرت مناورات مشتركة بين جيش بلادها والقوات العسكرية الأذربيجانية، يوم 29 يوليو/ تموز الماضي، واستمرت لغاية 10 أغسطس/آب المقبل.

وتضمنت المناورات اختبارات جاهزية الطائرات الحربية في البلدين، وتشمل مناطق باكو، ونخجوان، وكنجه، وكوردمير، ويولاخ.

كما تم خلال المناورات اختبار جاهزية القوات على تنفيذ أوامر القيادة العسكرية، وإطلاق النار من المركبات المدرعة والمدافع ومدافع الهاون على أهداف افتراضية للعدو.

جاءت المناورات العسكرية بين البلدين في ظل ما تشهده المنطقة من حالة عدم استقرار بين أرمينيا وحليف تركيا أذربيجان، في ظل اتفاقات تعاون مشترك بين البلدين في كافة المجالات، تتيح لتركيا التدخل في الحرب لصالح أذربيجان.
 

التعاون العسكري المشترك بين الدولتين جاء بعد أن وقع الرئيس التركي السابق عبد الله غول، اتفاقية تعاون استراتيجي بين تركيا وأذربيجان عام 2010 لتعزيز العلاقات بين الدولتين في شتى المجالات.
 

وفي عام2013 أسفر الاجتماع الثالث للمجلس الاستراتيجي الأعلى بين الدولتين، عن التوقيع على بروتوكول التعاون العلمي والتقني بين هيئة الأبحاث العلمية والتكنولوجية التركية وأكاديمية العلوم الوطنية الأذربيجانية.

وكذلك مذكّرة تفاهم لتعزيز التعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا والصناعات وريادة الأعمال بين وزارة العلوم والصناعة والتكنولوجيا في الجمهورية التركية ووزارة تكنولوجيا الاتصالات والعلوم في جمهورية أذربيجان، واتفاقية النقل الدولي المشترك للبضائع بين حكومة الجمهورية التركية وحكومة جمهورية أذربيجان.

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

متابعة نيو ترك بوست

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم، أن بلاده ستقف مع أذربيجان، بكل قوتها، ضد ما أسماه الدولة الأكثر تهديدًا للسلام في المنطقة.

فيما أعلنت الرئاسة الأذربيجانية، مساء اليوم الأحد، حالة الحرب بدءًا من منتصف الليلة وفرض حظر تجوال في العاصمة ومعظم مناطق البلاد، ردًا على استهداف الجيش الأرميني لمواقعها بالمدافع.

من جهته أعلن الجيش الأرميني، الحرب على أذربيجان، بعد قصف قواته بالمدفعية، لمواقع داخل الحدود الأذربيجانية، وفق المتابعة المباشرة لنيو ترك بوست.

جدير بالذكر أن وزارة الدفاع التركية أجرت مناورات مشتركة بين جيش بلادها والقوات العسكرية الأذربيجانية، يوم 29 يوليو/ تموز الماضي، واستمرت لغاية 10 أغسطس/آب المقبل.

وتضمنت المناورات اختبارات جاهزية الطائرات الحربية في البلدين، وتشمل مناطق باكو، ونخجوان، وكنجه، وكوردمير، ويولاخ.

كما تم خلال المناورات اختبار جاهزية القوات على تنفيذ أوامر القيادة العسكرية، وإطلاق النار من المركبات المدرعة والمدافع ومدافع الهاون على أهداف افتراضية للعدو.

جاءت المناورات العسكرية بين البلدين في ظل ما تشهده المنطقة من حالة عدم استقرار بين أرمينيا وحليف تركيا أذربيجان، في ظل اتفاقات تعاون مشترك بين البلدين في كافة المجالات، تتيح لتركيا التدخل في الحرب لصالح أذربيجان.
 

التعاون العسكري المشترك بين الدولتين جاء بعد أن وقع الرئيس التركي السابق عبد الله غول، اتفاقية تعاون استراتيجي بين تركيا وأذربيجان عام 2010 لتعزيز العلاقات بين الدولتين في شتى المجالات.
 

وفي عام2013 أسفر الاجتماع الثالث للمجلس الاستراتيجي الأعلى بين الدولتين، عن التوقيع على بروتوكول التعاون العلمي والتقني بين هيئة الأبحاث العلمية والتكنولوجية التركية وأكاديمية العلوم الوطنية الأذربيجانية.

وكذلك مذكّرة تفاهم لتعزيز التعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا والصناعات وريادة الأعمال بين وزارة العلوم والصناعة والتكنولوجيا في الجمهورية التركية ووزارة تكنولوجيا الاتصالات والعلوم في جمهورية أذربيجان، واتفاقية النقل الدولي المشترك للبضائع بين حكومة الجمهورية التركية وحكومة جمهورية أذربيجان.