Sunday 29th of November 2020
متابعة نيوترك بوست

أعلن رئيس وزراء أرمينيا، نيقول باشينيان، اليوم الثلاثاء، أن أرمينيا مستعدة لتقديم تنازلات في النزاع حول إقليم ناغورني قره باغ في حالة وجود استعداد مماثل من جانب أذربيجان.

وقال باشينيان في مقابلة مع وكالة الأنباء "فرانس برس" الفرنسية: "يجب حل النزاعات على أساس التنازلات المتبادلة. قره باغ وأرمينيا مستعدتان لتقديم تنازلات مماثلة صادرة عن الجانب الأذربيجاني".

وكانت قد تجددت الاشتباكات العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان، في 27 أيلول/سبتمبر الماضي، في أعنف جولة من الصراع المستمر منذ 30 عاما.

وقررت أذربيجان إعلان الحرب في عدد من مدن ومناطق الجمهورية وحظر التجول، كما أعلنت عن تعبئة جزئية. وسبق ذلك إعلان أرمينيا أيضا حالة الحرب والتعبئة العامة في البلاد بسبب تصاعد الاشتباكات في ناغورني قره باغ.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اللاعبين الإقليميين والدوليين إلى المساعدة في إنهاء الأعمال القتالية في منطقة النزاع بين أرمينيا و أذربيجان.

كما أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو"، عن قلقه من استمرار الأعمال العسكرية بين أذربيجان وأرمينيا، داعيا إلى وقف فوري لإطلاق النار.

ودعا عدد من الدول، من بينها روسيا الاتحادية وفرنسا، طرفي الصراع إلى ضبط النفس. كما أجرى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الأرمني، نيكول باشينيان، محادثة هاتفية أشارا خلالها إلى أنه من المهم بذل كل جهد ممكن لمنع التصعيد في قره باغ.

المصدر / سبوتنيك

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

أعلن رئيس وزراء أرمينيا، نيقول باشينيان، اليوم الثلاثاء، أن أرمينيا مستعدة لتقديم تنازلات في النزاع حول إقليم ناغورني قره باغ في حالة وجود استعداد مماثل من جانب أذربيجان.

وقال باشينيان في مقابلة مع وكالة الأنباء "فرانس برس" الفرنسية: "يجب حل النزاعات على أساس التنازلات المتبادلة. قره باغ وأرمينيا مستعدتان لتقديم تنازلات مماثلة صادرة عن الجانب الأذربيجاني".

وكانت قد تجددت الاشتباكات العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان، في 27 أيلول/سبتمبر الماضي، في أعنف جولة من الصراع المستمر منذ 30 عاما.

وقررت أذربيجان إعلان الحرب في عدد من مدن ومناطق الجمهورية وحظر التجول، كما أعلنت عن تعبئة جزئية. وسبق ذلك إعلان أرمينيا أيضا حالة الحرب والتعبئة العامة في البلاد بسبب تصاعد الاشتباكات في ناغورني قره باغ.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اللاعبين الإقليميين والدوليين إلى المساعدة في إنهاء الأعمال القتالية في منطقة النزاع بين أرمينيا و أذربيجان.

كما أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو"، عن قلقه من استمرار الأعمال العسكرية بين أذربيجان وأرمينيا، داعيا إلى وقف فوري لإطلاق النار.

ودعا عدد من الدول، من بينها روسيا الاتحادية وفرنسا، طرفي الصراع إلى ضبط النفس. كما أجرى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الأرمني، نيكول باشينيان، محادثة هاتفية أشارا خلالها إلى أنه من المهم بذل كل جهد ممكن لمنع التصعيد في قره باغ.

المصدر / سبوتنيك