Tuesday 24th of November 2020
ترجمة نيو ترك بوست

أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، أن بلاده سعت منذ بداية انتشار وباء فيروس كورونا، إلى تأميم الأدوية الخاصة باللقاح، من خلال صناعته محليًا، وبات اليوم تصنع الدواء في تركيا.
 

وأشار الوزير قوجة إلى أن هناك 13 تجربة للقاح كورونا، ثلاث منها، يتم تجربتها على البشر الآن، وفي انتظار النتائج، ليتم نشرها وتلقيح المواطنين بها.

جدير بالذكر ان اللقاحات الثلاثة، نجحت في تجاربها على الحيوانات، قبل أيام، ووضعت حيوانات اخرى مصابة بالفيروس دون لقاح، وقد ماتت والتي تم تلقيحها لم يدخل الفيروس لها.


وأكد الوزير قوجة على أن تركيا قادرة على مرة أخرى على صناعة لقاح خاص بها، جاءت تصريحاته ردًا على سؤال

 

وتابع قوجة: إن "أهم هدف وضعناه أمامنا مع نظام الحكومة الرئاسية؛ كان لإنهاء الاعتماد على الأدوية واللقاحات والمستلزمات والأجهزة الطبية الأجنبية، ولقد اتخذنا خطوات مهمة للغاية في هذه العملية لتوطين وتأميم الأدوية واللقاحات والمواد والأجهزة التي نعرّفها على أنها منتجات استراتيجية".

وتعاونت تركيا  قبل الوباء، مع مراكز مهمة في كوريا وكوبا وبنغلاديش وإندونيسيا وأوروبا، وخاصة في مجال اللقاحات، وحققت مدخرات كبيرة، وفق تصريحات قوجة.
 

وأردفت: "الآن أمامنا خطوة أخرى مهمة للغاية، نحن في المسار الصحيح مع دول مثل ألمانيا والصين وإنجلترا وروسيا والولايات المتحدة لتطوير لقاح كورونا".

مؤكدًا أن وزارته وجهت كل إمكانياتها من حيث التكنولوجيا والمالية والعمالة لتحقيق نجاح اللقاح التركي، وإنتاج أدوية تركية خاصة بفيروس كورونا.

 

منوهًا، في حين أن هناك أزمات كبيرة في منتجات مثل الأقنعة والقفازات والسترات وأجهزة التنفس الصناعي في العالم، فقد لبيت تركيا احتياجاتها محليًا وأرسلت المساعدات إلى أكثر من 150 دولة.

 

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيو ترك بوست

أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، أن بلاده سعت منذ بداية انتشار وباء فيروس كورونا، إلى تأميم الأدوية الخاصة باللقاح، من خلال صناعته محليًا، وبات اليوم تصنع الدواء في تركيا.
 

وأشار الوزير قوجة إلى أن هناك 13 تجربة للقاح كورونا، ثلاث منها، يتم تجربتها على البشر الآن، وفي انتظار النتائج، ليتم نشرها وتلقيح المواطنين بها.

جدير بالذكر ان اللقاحات الثلاثة، نجحت في تجاربها على الحيوانات، قبل أيام، ووضعت حيوانات اخرى مصابة بالفيروس دون لقاح، وقد ماتت والتي تم تلقيحها لم يدخل الفيروس لها.


وأكد الوزير قوجة على أن تركيا قادرة على مرة أخرى على صناعة لقاح خاص بها، جاءت تصريحاته ردًا على سؤال

 

وتابع قوجة: إن "أهم هدف وضعناه أمامنا مع نظام الحكومة الرئاسية؛ كان لإنهاء الاعتماد على الأدوية واللقاحات والمستلزمات والأجهزة الطبية الأجنبية، ولقد اتخذنا خطوات مهمة للغاية في هذه العملية لتوطين وتأميم الأدوية واللقاحات والمواد والأجهزة التي نعرّفها على أنها منتجات استراتيجية".

وتعاونت تركيا  قبل الوباء، مع مراكز مهمة في كوريا وكوبا وبنغلاديش وإندونيسيا وأوروبا، وخاصة في مجال اللقاحات، وحققت مدخرات كبيرة، وفق تصريحات قوجة.
 

وأردفت: "الآن أمامنا خطوة أخرى مهمة للغاية، نحن في المسار الصحيح مع دول مثل ألمانيا والصين وإنجلترا وروسيا والولايات المتحدة لتطوير لقاح كورونا".

مؤكدًا أن وزارته وجهت كل إمكانياتها من حيث التكنولوجيا والمالية والعمالة لتحقيق نجاح اللقاح التركي، وإنتاج أدوية تركية خاصة بفيروس كورونا.

 

منوهًا، في حين أن هناك أزمات كبيرة في منتجات مثل الأقنعة والقفازات والسترات وأجهزة التنفس الصناعي في العالم، فقد لبيت تركيا احتياجاتها محليًا وأرسلت المساعدات إلى أكثر من 150 دولة.