Thursday 26th of November 2020
متابعة نيوترك بوست

تناقل ناشطون سوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى نطاق واسع مقطع فيديو لسيدة سورية لاجئة في ألمانيا، وهي تروي قصة مؤثرة تحت عنوان "قضية مريم" بطلتها طفلتها الصغيرة، ومسرح الحادثة البشعة أثناء تواجدها في روضة أطفال.

وقالت أم مريم في المقطع الذي نشرته أمس الأحد، أن ابنتها البالغة من العمر أربع سنوات، تعرضت للإغتصاب في روضتها في مدينة كوبلنز غربي ألمانيا، متحدثتا عن تفاصيل بشعة حول ما تعرضت له صغيرتها.

وتعود تفاصيل الحادثة البشعة، حسب ما نقلته قناة ألمانية محلية، إلى منتصف شهر أيلول/سبتمبر الماضي، عندما اكتشفت الأسرة السورية اللاجئة أن طفلتها الصغيرة، تتعرض وبشكل مستمر لاغتصاب وتصوير ذلك سينمائيا، وهذا بتواطؤ من موظفي الروضة القريبة من سكن الأسرة.

وعرضت القناة الألمانية المحلية، إلى سلطات المنطقة فتحت تحقيقات، بعد تقديم الأسرة السورية بلاغ يفيد بتعرض الأطفال لأفعال مخلة، وهي الاعتداء الجنسي.

من جهتها بررت أم مريم، خروجها بفديو عبر "اليوتيوب"، لكشف ما تعرضت له طفلتها، داعية للتظاهر من قبل العرب في ألمانيا، بعدما تماطلت السلطات الألمانية في معاقبة القائمين على الروضة.

 

 

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

تناقل ناشطون سوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى نطاق واسع مقطع فيديو لسيدة سورية لاجئة في ألمانيا، وهي تروي قصة مؤثرة تحت عنوان "قضية مريم" بطلتها طفلتها الصغيرة، ومسرح الحادثة البشعة أثناء تواجدها في روضة أطفال.

وقالت أم مريم في المقطع الذي نشرته أمس الأحد، أن ابنتها البالغة من العمر أربع سنوات، تعرضت للإغتصاب في روضتها في مدينة كوبلنز غربي ألمانيا، متحدثتا عن تفاصيل بشعة حول ما تعرضت له صغيرتها.

وتعود تفاصيل الحادثة البشعة، حسب ما نقلته قناة ألمانية محلية، إلى منتصف شهر أيلول/سبتمبر الماضي، عندما اكتشفت الأسرة السورية اللاجئة أن طفلتها الصغيرة، تتعرض وبشكل مستمر لاغتصاب وتصوير ذلك سينمائيا، وهذا بتواطؤ من موظفي الروضة القريبة من سكن الأسرة.

وعرضت القناة الألمانية المحلية، إلى سلطات المنطقة فتحت تحقيقات، بعد تقديم الأسرة السورية بلاغ يفيد بتعرض الأطفال لأفعال مخلة، وهي الاعتداء الجنسي.

من جهتها بررت أم مريم، خروجها بفديو عبر "اليوتيوب"، لكشف ما تعرضت له طفلتها، داعية للتظاهر من قبل العرب في ألمانيا، بعدما تماطلت السلطات الألمانية في معاقبة القائمين على الروضة.