Monday 25th of January 2021
ترجمة نيو ترك بوست

وصفت وزارة الخارجية التركية البيان الختامي للاجتماع الثلاثي الذي جرى في الشطر الرومي لجزيرة قبرص والذي ضم الأخيرة ومصرو اليونان، أنه تضمن ادعاءات واتهامات ضد تركيا، لا أساس لها من الصحة.

جاء تصريح الخارجية التركية في بيان لها اليوم الخميس، والذي انتقدت فيه البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الثلاثي الذي جرى أمس بين قادة مصر واليونان وإدارة قبرص الرومية.

ورفضت الخارجية التركي فحوى البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الثلاثي المذكور، وأشارت إلى أن هذا التكتل الثلاثي الذي يدعي السعي من أجل إحلال السلام والتعاون والاستقرار شرق المتوسط، يستهدف تركيا بشكل متكرر، وأن هذا الاستهداف يوضح نواياه الحقيقية.

 

وأكدت الخارجية التركية أن التعاون الحقيقي في شرق المتوسط لن يتم إلا بمشاركة القبارصة الأتراك وجميع البلدان المطلة على المتوسط، منوهةً إلى أن حل مشاكل المنطقة لن يتم دون تغيير الدول التي تفتعل تلك المشاكل سياساتها تجاه المنطقة.

 

وأمس اجتمع زعيم إدارة جنوب قبرص الرومية نيكوس أناستاسياديس، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتشوتاكيس، ضمن إطار التعاون الثلاثي بينهم.

 

وعقد الزعماء الثلاثة مؤتمرًا صحفيًا مشتركًا، عقب الاجتماع الذي انعقد في قبرص الرومية ضمن إطار التعاون، بحسب وسائل إعلام محلية، وفق ما تداولته مواقع تركية، وترجمته نيو ترك بوست. 
 

وأوضح بيان عن المؤتمر أن الدول الثلاثة تدين بشدة أنشطة تركيا في "مرعش" المغلقة، وأنشطة التنقيب التي تقوم بها في بحر إيجة وشرقي المتوسط.

 

وأشار إلى أنهم تناولوا خلال الاجتماع نتائج الانتخابات الرئاسية في جمهورية شمال قبرص التركية، لافتا إلى أنه وجه دعوة للرئيس أرسين تتار للقائه بشكل غير رسمي.

 

من جانبه قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بأن التعاون الثلاثي يشكل رؤيتهم المشتركة في مختلف المجالات وتنسيق أطروحاتهم في القضايا الإقليمية والدولية.

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيو ترك بوست

وصفت وزارة الخارجية التركية البيان الختامي للاجتماع الثلاثي الذي جرى في الشطر الرومي لجزيرة قبرص والذي ضم الأخيرة ومصرو اليونان، أنه تضمن ادعاءات واتهامات ضد تركيا، لا أساس لها من الصحة.

جاء تصريح الخارجية التركية في بيان لها اليوم الخميس، والذي انتقدت فيه البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الثلاثي الذي جرى أمس بين قادة مصر واليونان وإدارة قبرص الرومية.

ورفضت الخارجية التركي فحوى البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الثلاثي المذكور، وأشارت إلى أن هذا التكتل الثلاثي الذي يدعي السعي من أجل إحلال السلام والتعاون والاستقرار شرق المتوسط، يستهدف تركيا بشكل متكرر، وأن هذا الاستهداف يوضح نواياه الحقيقية.

 

وأكدت الخارجية التركية أن التعاون الحقيقي في شرق المتوسط لن يتم إلا بمشاركة القبارصة الأتراك وجميع البلدان المطلة على المتوسط، منوهةً إلى أن حل مشاكل المنطقة لن يتم دون تغيير الدول التي تفتعل تلك المشاكل سياساتها تجاه المنطقة.

 

وأمس اجتمع زعيم إدارة جنوب قبرص الرومية نيكوس أناستاسياديس، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتشوتاكيس، ضمن إطار التعاون الثلاثي بينهم.

 

وعقد الزعماء الثلاثة مؤتمرًا صحفيًا مشتركًا، عقب الاجتماع الذي انعقد في قبرص الرومية ضمن إطار التعاون، بحسب وسائل إعلام محلية، وفق ما تداولته مواقع تركية، وترجمته نيو ترك بوست. 
 

وأوضح بيان عن المؤتمر أن الدول الثلاثة تدين بشدة أنشطة تركيا في "مرعش" المغلقة، وأنشطة التنقيب التي تقوم بها في بحر إيجة وشرقي المتوسط.

 

وأشار إلى أنهم تناولوا خلال الاجتماع نتائج الانتخابات الرئاسية في جمهورية شمال قبرص التركية، لافتا إلى أنه وجه دعوة للرئيس أرسين تتار للقائه بشكل غير رسمي.

 

من جانبه قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بأن التعاون الثلاثي يشكل رؤيتهم المشتركة في مختلف المجالات وتنسيق أطروحاتهم في القضايا الإقليمية والدولية.