Thursday 26th of November 2020
ترجمة نيو ترك بوست

 

عاد الطفل محمد البالغ من العمر 15 شهراً، الذي أُحضر مسبقاً إلى تركيا بناء على أوامر من وزير الداخلية التركي سليمان سويلو من محافظة إدلب السورية، بساقين اصطناعيتين.

Image

وفقاً لما تداولته الوكالات المحلية وترجمته نيوترك بوست، تم إحضار الطفل محمد مع عائلته إلى تركيا في 1 أيلول/سبتمبر.

Image

وقال والد الطفل محمد، خالد مصطيف: " عدنا اليوم إلى إدلب وقد تم الإنتهاء من المرحلة الأولى من العلاج، ونود أن نشكر الحكومة التركية ووكالة الأناضول وأمينة أردوغان على استضفاتنها في منزلها، وسيتم استكمل مرحلة العلاج التالية بالقدوم إلى تركيا مرة أخرى"

Image

وأضاف: "محمد يستطيع الضحك الآن وإكمال حياته الطبيعية"

Image

وذكرت أيضاً أنه تم تركيب أطراف صناعية للطفل للإعتياد عليها، وستم تغييرها في المراحل المتقدمة من العلاج ليتمكن من المشي عليها.

Image

وتم تأمين عبور العائلة  من خلال المعبر الحدودي في هاتاي، بمساهمة من إدارة الكوارث والطوارئ.

Image

ويشار إلى أن الطفل محمد وُلد بلا قدمين، ويعيض في ظروف صعبة بأحد المخيمات بمدينة إدلب بعدما تعرض منزلهم لقصف قوات النظام.

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيو ترك بوست

 

عاد الطفل محمد البالغ من العمر 15 شهراً، الذي أُحضر مسبقاً إلى تركيا بناء على أوامر من وزير الداخلية التركي سليمان سويلو من محافظة إدلب السورية، بساقين اصطناعيتين.

Image

وفقاً لما تداولته الوكالات المحلية وترجمته نيوترك بوست، تم إحضار الطفل محمد مع عائلته إلى تركيا في 1 أيلول/سبتمبر.

Image

وقال والد الطفل محمد، خالد مصطيف: " عدنا اليوم إلى إدلب وقد تم الإنتهاء من المرحلة الأولى من العلاج، ونود أن نشكر الحكومة التركية ووكالة الأناضول وأمينة أردوغان على استضفاتنها في منزلها، وسيتم استكمل مرحلة العلاج التالية بالقدوم إلى تركيا مرة أخرى"

Image

وأضاف: "محمد يستطيع الضحك الآن وإكمال حياته الطبيعية"

Image

وذكرت أيضاً أنه تم تركيب أطراف صناعية للطفل للإعتياد عليها، وستم تغييرها في المراحل المتقدمة من العلاج ليتمكن من المشي عليها.

Image

وتم تأمين عبور العائلة  من خلال المعبر الحدودي في هاتاي، بمساهمة من إدارة الكوارث والطوارئ.

Image

ويشار إلى أن الطفل محمد وُلد بلا قدمين، ويعيض في ظروف صعبة بأحد المخيمات بمدينة إدلب بعدما تعرض منزلهم لقصف قوات النظام.