Thursday 26th of November 2020
متابعة نيوترك بوست

استدعى الرئيس اللبناني ميشال عون، سعد الحرير لتكليفه بتشكيل الحكومة، بعد تسميته من قبل 64 نائبا.

جاء ذلك وفق ما نقلته وسائل إعلام لبنانية، ظهر اليوم الخميس.

وعقب تكليفه بتشكيل الحكومة اللبنانية، أدلى الحريري بمجموعة من التصريحات، منها، أن الحكومة ستطبق الإصلاحات الواردة في المبادرة الفرنسية التي التزمت الكتل الرئيسية في البرلمان بدعمها لتطبيقها.

وأكد أنه سيشكل حكومة اختصاصيين من غير الحزبيين مهمتها تطبيق الإصلاحات الاقتصادية والمالية والإدارية الواردة في ورقة المبادرة الفرنسية.

ووعد سعد الحريري بأنه سينكب على تشكيل الحكومة بسرعة لأن الوقت داهم.

وقدم الحريري استقالته من رئاسة الحكومة السابقة في 29 تشرين الأول/أكتوبر 2019، عقب نحو 14 يوماً من اندلاع مظاهرات في لبنان احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية المتردية، وأعقب ذلك تعيين حسان دياب رئيساً للحكومة قبل أن يستقيل بسبب انفجار ضخم ضرب مرفأ بيروت في أغسطس/ آب 2020، وفشل الحكومة في تحقيق الإصلاح المنتظر من الشارع.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي اعتذر رئيس الحكومة المكلف في لبنان مصطفى أديب عن مهمة تشكل الحكومة؛ قائلاً في خطاب استقالته، إنه بالوصول للخطوات النهائية لتشكيل الحكومة وجد أن التوافق الذي كلف على أساسه لم يعد قائماً، وإن ذلك سيحكم على أي محاولة بالفشل.

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

استدعى الرئيس اللبناني ميشال عون، سعد الحرير لتكليفه بتشكيل الحكومة، بعد تسميته من قبل 64 نائبا.

جاء ذلك وفق ما نقلته وسائل إعلام لبنانية، ظهر اليوم الخميس.

وعقب تكليفه بتشكيل الحكومة اللبنانية، أدلى الحريري بمجموعة من التصريحات، منها، أن الحكومة ستطبق الإصلاحات الواردة في المبادرة الفرنسية التي التزمت الكتل الرئيسية في البرلمان بدعمها لتطبيقها.

وأكد أنه سيشكل حكومة اختصاصيين من غير الحزبيين مهمتها تطبيق الإصلاحات الاقتصادية والمالية والإدارية الواردة في ورقة المبادرة الفرنسية.

ووعد سعد الحريري بأنه سينكب على تشكيل الحكومة بسرعة لأن الوقت داهم.

وقدم الحريري استقالته من رئاسة الحكومة السابقة في 29 تشرين الأول/أكتوبر 2019، عقب نحو 14 يوماً من اندلاع مظاهرات في لبنان احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية المتردية، وأعقب ذلك تعيين حسان دياب رئيساً للحكومة قبل أن يستقيل بسبب انفجار ضخم ضرب مرفأ بيروت في أغسطس/ آب 2020، وفشل الحكومة في تحقيق الإصلاح المنتظر من الشارع.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي اعتذر رئيس الحكومة المكلف في لبنان مصطفى أديب عن مهمة تشكل الحكومة؛ قائلاً في خطاب استقالته، إنه بالوصول للخطوات النهائية لتشكيل الحكومة وجد أن التوافق الذي كلف على أساسه لم يعد قائماً، وإن ذلك سيحكم على أي محاولة بالفشل.