Thursday 26th of November 2020
خاص نيو ترك بوست

تعد أنطاليا إحدى أبرز المدن التركية في استقطاب السياح، لكن زحاماً من الآثار الأخاذة تقع في مدينة تبعد 150 كم فقط عن أعين سياح  أنطاليا، إنها مدينة ميرا، والتي صارت تعرّف الآن باسم دمري.
 

الطريق إلى دمري

تستغرق الرحلة من أنطاليا إلى دمري ما يقارب الساعتين ونصف، ويمكن الذهاب إليها إما عن طريق المواصلات العامة متمثلة بحافلات النقل، أو عن طريق السيارة.
Image

 أما تكلفة التنقل  فتختلف بحسب الوسيلة، فتبلغ حوالي 160-240 ليرة تركية إن كانت عن طريق الحافلة، أي ما يعادل ال30 دولار.

 

تاريخ المدينة

لمدينة دمري اسم آخر هو ميرا، ويعود بناء المدينة إلى العصر الليسي في القرن الرابع الميلادي، وكانت تعد من أهم مدن ذاك العصر وعاصمة المسيحيين آنذاك.
Image

 وكان للمدينة نصيب مما عمر البيزنطيون، حيث بنوا كنيسة القديس نيقولا والذي يعرف باسم "سانتا كلوز".

 

مقابر (أطلال) ميرا الأثرية

بنى الليسييون مقابر للحكام تبدو من الخارج كأنها منازل. وعمد الليسييون إلى بناء تلك المقابر على التلال لأنه بحسب اعتقادهم فإن ملاكاً بجناحين سيحضر لأخذ أرواح الموتى.
Image
 

 ويذكر أن الأطلال أول ما اكتُشفت، كانت مطلية بألوان كالأحمر والأصفر والأخضر، لكنها اهترأت مع مرور الزمن، فبالكاد أصبحت ظاهرة للعيان.

 

مسرح ميرا الروماني

بني المسرح قرب الأطلال، ويتسع إلى 1300 فرد، حيث اعتادت جماهيره على مشاهدة مسرحيات وملاحم من الأساطير. كما أن النقوش على جانبي وأسفل المسرح أضفت قيمة جمالية وتاريخية له وللمدينة ككل. ويعتبر من المسارح الأثرية الكلاسيكية النادرة التي  ظلت صامدة إلى الآن.
Image
 

كنيسة نيكولا

يظن البعض خاطئاً أن بابا نويل (سانتا كلوز) هو شخصية خيالية، لكن وبحسب الصحيفة الفرنسية لو موند فإن بابا نويل هو القديس نيكولاس دي ميرا، والذي ولد قرب مدينة ميرا، وكان أسقفاً لها.
Image

يذكر أن بابا نويل اكتسب شهرته الكاسحة بسبب رعايته وحبه للأطفال، وبذله للأموال، حيث ترك له أبواه أموالاٌ طائلة بعد وفاتهما، كما أن الكنسية تحيي احتفالات خاصة في السادس من ديسمبر/كانون الثاني احتفاءً بذكراه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

خاص نيو ترك بوست

تعد أنطاليا إحدى أبرز المدن التركية في استقطاب السياح، لكن زحاماً من الآثار الأخاذة تقع في مدينة تبعد 150 كم فقط عن أعين سياح  أنطاليا، إنها مدينة ميرا، والتي صارت تعرّف الآن باسم دمري.
 

الطريق إلى دمري

تستغرق الرحلة من أنطاليا إلى دمري ما يقارب الساعتين ونصف، ويمكن الذهاب إليها إما عن طريق المواصلات العامة متمثلة بحافلات النقل، أو عن طريق السيارة.
Image

 أما تكلفة التنقل  فتختلف بحسب الوسيلة، فتبلغ حوالي 160-240 ليرة تركية إن كانت عن طريق الحافلة، أي ما يعادل ال30 دولار.

 

تاريخ المدينة

لمدينة دمري اسم آخر هو ميرا، ويعود بناء المدينة إلى العصر الليسي في القرن الرابع الميلادي، وكانت تعد من أهم مدن ذاك العصر وعاصمة المسيحيين آنذاك.
Image

 وكان للمدينة نصيب مما عمر البيزنطيون، حيث بنوا كنيسة القديس نيقولا والذي يعرف باسم "سانتا كلوز".

 

مقابر (أطلال) ميرا الأثرية

بنى الليسييون مقابر للحكام تبدو من الخارج كأنها منازل. وعمد الليسييون إلى بناء تلك المقابر على التلال لأنه بحسب اعتقادهم فإن ملاكاً بجناحين سيحضر لأخذ أرواح الموتى.
Image
 

 ويذكر أن الأطلال أول ما اكتُشفت، كانت مطلية بألوان كالأحمر والأصفر والأخضر، لكنها اهترأت مع مرور الزمن، فبالكاد أصبحت ظاهرة للعيان.

 

مسرح ميرا الروماني

بني المسرح قرب الأطلال، ويتسع إلى 1300 فرد، حيث اعتادت جماهيره على مشاهدة مسرحيات وملاحم من الأساطير. كما أن النقوش على جانبي وأسفل المسرح أضفت قيمة جمالية وتاريخية له وللمدينة ككل. ويعتبر من المسارح الأثرية الكلاسيكية النادرة التي  ظلت صامدة إلى الآن.
Image
 

كنيسة نيكولا

يظن البعض خاطئاً أن بابا نويل (سانتا كلوز) هو شخصية خيالية، لكن وبحسب الصحيفة الفرنسية لو موند فإن بابا نويل هو القديس نيكولاس دي ميرا، والذي ولد قرب مدينة ميرا، وكان أسقفاً لها.
Image

يذكر أن بابا نويل اكتسب شهرته الكاسحة بسبب رعايته وحبه للأطفال، وبذله للأموال، حيث ترك له أبواه أموالاٌ طائلة بعد وفاتهما، كما أن الكنسية تحيي احتفالات خاصة في السادس من ديسمبر/كانون الثاني احتفاءً بذكراه.