Wednesday 27th of January 2021
ترجمة نيوترك بوست

أعلن رئيس بلدية كهرمان مرعش عاصمة ولاية كهرمان مرعش جنوبي تركيا، عثمان أوكوموش، عن حظر شراء وبيع المنتجات الفرنسية في جميع مرافق البلدية.

جاء ذلك وفق ما أعلنت عنه صحيفة"حورييت" التركية، اليوم الثلاثاء، وترجمت وكالة "نيوترك بوست".

وأكد أوكوموش على دعم بلدية كهرمان مرعش لدعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

وأضاف أنهم كبلدية بدؤوا بحملة المقاطعة داعين المواطنين لعدم هذه القضية.

وقال أوكوموش: "من غير المقبول استهداف الإسلام والمسلمين من قبل فرنسا، نحن على يقين من أن شعبنا سيدعمنا في هذه القضية".

ومساء أمس الاثنين، طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأمة أن لا تشتري منتجات تحمل العلامات التجارية الفرنسية بشكل قاطع، واصفًا الرئيس الفرنسي للمرة الثانية بأنه يحتاج لعلاج عقلي بسبب تهجمه على الإسلام.

وقال أردوغان: إن "كورونا ليست الشيء الوحيد الذي يحزننا في هذه الفترة، حيث إن الوضع الذي وقع فيه المسلمون، يحزن القلوب أكثر" في إشارة للرسوم الفرنسية المسيئة للرسول محمد.

وأضاف: "نحن في فترة يرتكب فيها الفعل الذي حرمه ديننا ونبينا كل يوم وفي أي لحظة".

 

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيوترك بوست

أعلن رئيس بلدية كهرمان مرعش عاصمة ولاية كهرمان مرعش جنوبي تركيا، عثمان أوكوموش، عن حظر شراء وبيع المنتجات الفرنسية في جميع مرافق البلدية.

جاء ذلك وفق ما أعلنت عنه صحيفة"حورييت" التركية، اليوم الثلاثاء، وترجمت وكالة "نيوترك بوست".

وأكد أوكوموش على دعم بلدية كهرمان مرعش لدعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

وأضاف أنهم كبلدية بدؤوا بحملة المقاطعة داعين المواطنين لعدم هذه القضية.

وقال أوكوموش: "من غير المقبول استهداف الإسلام والمسلمين من قبل فرنسا، نحن على يقين من أن شعبنا سيدعمنا في هذه القضية".

ومساء أمس الاثنين، طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأمة أن لا تشتري منتجات تحمل العلامات التجارية الفرنسية بشكل قاطع، واصفًا الرئيس الفرنسي للمرة الثانية بأنه يحتاج لعلاج عقلي بسبب تهجمه على الإسلام.

وقال أردوغان: إن "كورونا ليست الشيء الوحيد الذي يحزننا في هذه الفترة، حيث إن الوضع الذي وقع فيه المسلمون، يحزن القلوب أكثر" في إشارة للرسوم الفرنسية المسيئة للرسول محمد.

وأضاف: "نحن في فترة يرتكب فيها الفعل الذي حرمه ديننا ونبينا كل يوم وفي أي لحظة".