Thursday 26th of November 2020
متابعة نيوترك بوست

عكف فريق من جامعة فرجينيا كومنولث بالعمل على اختبار طرق جديدة من شأنها أن تساهم باكتشاف وجود فيروس كورونا الجديد عن طريق استخدام ألياف تغير لونها عند التعرض لعامل ممرض.

 

ويهدف المشروع هو استخدام منديل تنظيف يمكنه الكشف عن وجود بكتيريا أو مسببات الأمراض بالتغيير إلى لون مختلف، أو إنتاج قناع التنفس N95 يمكنه اكتشاف وجود فيروس كورونا الجديد والاستجابة بطريقة تنبه مرتديها.

وتعمل د.كريستينا تانغ، الأستاذة المساعد في قسم الهندسة الكيميائية وعلوم الحياة في جامعة فرجينيا كومنولث على اختبار طرقا جديدة لإنشاء هذه السيناريوهات عن طريق تدوير البلورات السائلة إلى ألياف تغير لونها عند درجات حرارة مختلفة.

وبدأت تانغ والطلاب في فريق Vertically Integrated Projects، على مشروع مع الجيش الأمريكي لصنع ألياف بهذه الخصائص التي تبدو سحرية أو ذات صبغة حرارية

وذكرت التقارير أنه بدلا من عجلة الغزل، يستخدم مختبر تانغ أداة غزل كهربائي في عملية قارنتها بصنع حلوى القطن. وتقوم الفوهة بتوليد المادة، ثم يتم سحبها إلى ألياف ولفها إلى صفائح.

وتحدد مجموعة تانغ كيف يمكن معالجة الألياف والبلورات السائلة بحيث يؤدي ارتفاع درجة الحرارة أو انخفاضها إلى تغيير "حتى نتمكن من الحصول على اللون، ولكن بعد ذلك أيضا نفهم بشكل أساسي كيف تؤثر هذه المعالجة على تغير الطور".

ولفتت التقارير إلى أن هذه "الأقمشة الذكية" مصنوعة من مواد ناعمة وخفيفة الوزن ومرنة ويمكن استخدامها في الملابس مثل التمويه أو لتطبيقات أخرى واكتشاف وجود مسببات الأمراض مثل الفيروسات. كما تم استخدامها لإنشاء أجهزة استشعار وأجهزة يمكن ارتداؤها.

 

وتعمل تانغ بالمقياس النانوي، حيث يكون أحد الألياف النانوية أصغر 1000 مرة من عرض شعرة الإنسان. وتشمل مجالات بحثها المواد النانوية البوليمرية الوظيفية والجسيمات النانوية.

 

والمواد النانوية البوليمرية مصنوعة من البلاستيك مثل النايلون أو البولي إيثيلين، نفس النوع من المواد المستخدمة في صناعة زجاجات الصودا البلاستيكية.

ويصنع مختبر تانغ ألياف نانوية غير منسوجة، تشبه حقيبة التسوق القابلة لإعادة الاستخدام، والتي يمكن إنتاجها بكميات كبيرة بسهولة.

 

وقالت: "نود أن نفكر في كيفية إضافة وظيفة إلى هذه المواد". وأضافت أنه في حالة قناع N95، سيعرف مرتديها "متى يتعين عليه تغييرها، بدلا من مجرد التخمين". وباستخدام مناديل التنظيف، "يمكنك الاستمرار في المسح إلى أن تتوقف عن تغيير لونها".

 

وفي تحقيقها في فهم الخصائص الأساسية لهذه المواد، تختبر تانغ كيفية صنع الألياف الحرارية من خلال دمج تركيبات الكريستال السائل في ألياف نانوية مغزولة كهربائيا.

 

وأشارت تانغ إلى أن بعض الباحثين في المجال يركزون على السوائل بينما يركز آخرون على البوليمرات. وأوضحت أن نهجها، عند تقاطع الاثنين، يطبق الطرق المستخدمة عادة للسوائل على هذه المواد.

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

عكف فريق من جامعة فرجينيا كومنولث بالعمل على اختبار طرق جديدة من شأنها أن تساهم باكتشاف وجود فيروس كورونا الجديد عن طريق استخدام ألياف تغير لونها عند التعرض لعامل ممرض.

 

ويهدف المشروع هو استخدام منديل تنظيف يمكنه الكشف عن وجود بكتيريا أو مسببات الأمراض بالتغيير إلى لون مختلف، أو إنتاج قناع التنفس N95 يمكنه اكتشاف وجود فيروس كورونا الجديد والاستجابة بطريقة تنبه مرتديها.

وتعمل د.كريستينا تانغ، الأستاذة المساعد في قسم الهندسة الكيميائية وعلوم الحياة في جامعة فرجينيا كومنولث على اختبار طرقا جديدة لإنشاء هذه السيناريوهات عن طريق تدوير البلورات السائلة إلى ألياف تغير لونها عند درجات حرارة مختلفة.

وبدأت تانغ والطلاب في فريق Vertically Integrated Projects، على مشروع مع الجيش الأمريكي لصنع ألياف بهذه الخصائص التي تبدو سحرية أو ذات صبغة حرارية

وذكرت التقارير أنه بدلا من عجلة الغزل، يستخدم مختبر تانغ أداة غزل كهربائي في عملية قارنتها بصنع حلوى القطن. وتقوم الفوهة بتوليد المادة، ثم يتم سحبها إلى ألياف ولفها إلى صفائح.

وتحدد مجموعة تانغ كيف يمكن معالجة الألياف والبلورات السائلة بحيث يؤدي ارتفاع درجة الحرارة أو انخفاضها إلى تغيير "حتى نتمكن من الحصول على اللون، ولكن بعد ذلك أيضا نفهم بشكل أساسي كيف تؤثر هذه المعالجة على تغير الطور".

ولفتت التقارير إلى أن هذه "الأقمشة الذكية" مصنوعة من مواد ناعمة وخفيفة الوزن ومرنة ويمكن استخدامها في الملابس مثل التمويه أو لتطبيقات أخرى واكتشاف وجود مسببات الأمراض مثل الفيروسات. كما تم استخدامها لإنشاء أجهزة استشعار وأجهزة يمكن ارتداؤها.

 

وتعمل تانغ بالمقياس النانوي، حيث يكون أحد الألياف النانوية أصغر 1000 مرة من عرض شعرة الإنسان. وتشمل مجالات بحثها المواد النانوية البوليمرية الوظيفية والجسيمات النانوية.

 

والمواد النانوية البوليمرية مصنوعة من البلاستيك مثل النايلون أو البولي إيثيلين، نفس النوع من المواد المستخدمة في صناعة زجاجات الصودا البلاستيكية.

ويصنع مختبر تانغ ألياف نانوية غير منسوجة، تشبه حقيبة التسوق القابلة لإعادة الاستخدام، والتي يمكن إنتاجها بكميات كبيرة بسهولة.

 

وقالت: "نود أن نفكر في كيفية إضافة وظيفة إلى هذه المواد". وأضافت أنه في حالة قناع N95، سيعرف مرتديها "متى يتعين عليه تغييرها، بدلا من مجرد التخمين". وباستخدام مناديل التنظيف، "يمكنك الاستمرار في المسح إلى أن تتوقف عن تغيير لونها".

 

وفي تحقيقها في فهم الخصائص الأساسية لهذه المواد، تختبر تانغ كيفية صنع الألياف الحرارية من خلال دمج تركيبات الكريستال السائل في ألياف نانوية مغزولة كهربائيا.

 

وأشارت تانغ إلى أن بعض الباحثين في المجال يركزون على السوائل بينما يركز آخرون على البوليمرات. وأوضحت أن نهجها، عند تقاطع الاثنين، يطبق الطرق المستخدمة عادة للسوائل على هذه المواد.