Tuesday 24th of November 2020
متابعة نيوترك بوست

نشر علاء مبارك نجل الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، تغريدة عبر صفحته على تويتر، يوضح فيها كيفية الرد على الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلّم.
 Image
وقال علاء مبارك في تغريدته، أنه ليس فقط بمقاطعة البضائع يكون الرد على الإساءة للإسلام وعلى الرسوم المسيئة لسيد الخلق سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، لكن بموقف إسلامي موحد يرفض تصريحات ماكرون المستفزة ويطالب فرنسا بموقف حيال هذه الإساءة لرسولنا الكريم التي تزيد من ثقافة الكراهية ولا تحترم مشاعرنا كمسلمين.

ونالت تغريدة مبارك إعجاب وتفاعل كبيرين من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث حازت على 20 ألف تفاعل بعد أقل من 24 ساعة على نشرها.

وأرفق نجل الرئيس المصري الراحل، اغريدته بصورة كتب عليها" إلا رسول الله".

ولا يزال يتصدر هاشتاغ #فرنسا_تسيء_لنبي_الأمة، و#قاطعواـالمنتجاتـالفرنسبة، مواقع التواصل الاجتماعي في عدد من البلدان العربية والإسلامية، بعد إصرار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلّم.

ودعا ناشطون إلى مقاطعة البضائع الفرنسية، ردا على إساءات فرنسا المتكررة وإهانة مليار ونصف مسلم حول العالم، بنشر صور مسيئة للنبي الكريم، ليس في المدارس والصحف، بل نشرها على المباني الكبيرة، مثل الصورة التي انتشرت الأسبوع الماضي على إحدى المباني في العاصمة باريس.

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

نشر علاء مبارك نجل الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، تغريدة عبر صفحته على تويتر، يوضح فيها كيفية الرد على الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلّم.
 Image
وقال علاء مبارك في تغريدته، أنه ليس فقط بمقاطعة البضائع يكون الرد على الإساءة للإسلام وعلى الرسوم المسيئة لسيد الخلق سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، لكن بموقف إسلامي موحد يرفض تصريحات ماكرون المستفزة ويطالب فرنسا بموقف حيال هذه الإساءة لرسولنا الكريم التي تزيد من ثقافة الكراهية ولا تحترم مشاعرنا كمسلمين.

ونالت تغريدة مبارك إعجاب وتفاعل كبيرين من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث حازت على 20 ألف تفاعل بعد أقل من 24 ساعة على نشرها.

وأرفق نجل الرئيس المصري الراحل، اغريدته بصورة كتب عليها" إلا رسول الله".

ولا يزال يتصدر هاشتاغ #فرنسا_تسيء_لنبي_الأمة، و#قاطعواـالمنتجاتـالفرنسبة، مواقع التواصل الاجتماعي في عدد من البلدان العربية والإسلامية، بعد إصرار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلّم.

ودعا ناشطون إلى مقاطعة البضائع الفرنسية، ردا على إساءات فرنسا المتكررة وإهانة مليار ونصف مسلم حول العالم، بنشر صور مسيئة للنبي الكريم، ليس في المدارس والصحف، بل نشرها على المباني الكبيرة، مثل الصورة التي انتشرت الأسبوع الماضي على إحدى المباني في العاصمة باريس.