Sunday 24th of January 2021
ترجمة نيو ترك بوست

من المرتقب أن يرتفع حجم التجارة الإلكترونية في تركيا، الذي بلغ 190 مليار دولار في العام الماضي، إلى 213 مليار دولار هذا العام و240 مليار دولار في العام المقبل.

وباتت التجارة الإلكترونية مهمة جداً بعد تغير سلوك المستهلك وتوجهه إلى التجارة الإلكترونية  بسبب الوباء، بالإضافة إلى رغبة الشركات بالحفاظ على النظافة ودعم العملات من أجل ضمان ثقة المستهلك وزيادة الإستثمارات في عالم الرقميات من خلال فهم أهمية التجارة الإلكترونية، بحسب ما نشرته الوكالات المحلية وترجمته نيو ترك بوست.

وكانت حركة التسوق في أماكن البيع المادي مثل المتاجر ومراكز التسوق تتناقص باطراد، في حين ارتفعت حصة التجارة الإلكترونية في إجمالي مبيعات التجزئة.

ووفقاً  للبرنامج السنوي الرئاسي لعام 2021، تهدف المناهج والممارسات المبتكرة الموجهة إلى خاصية الجودة في تركيا، إلى جعل التجارة الإلكترونية سهلة وآمنة وأحد المراكز التجارية الهامة التي يتم فيها مراعاة حقوق المستهلك.

وستراعى التطورات في قطاعي الصناعة الزراعية والصناعات التحويلية وفوائد المستهلكين، كما سيتم التصدي لتعطل عمل السوق في قطاع تجارة الجملة والتجزئة.

وفي هذا السياق، ستكتمل عمليات برمجة نظام معلومات البيع بالتجزئة وستُعد لائحة نظم المعلومات المتعلقة بالقطاعات التجارية في القطاع الخاص وتنفيذها، وسيتم ترتيب قوانين ثانوية تتعلق بمتاجر الجملة.

ومن خلال زيادة الصادرات عبر التجارة الإلكترونية، سيتم دعم الشركات المحلية لتتخذ محلها في الأسواق الإلكترونية، وسيستمر دعم نفقات مواقع التجارة الإلكترونية التي وافقت عليها وزارة التجارة.

ومن أجل حماية المستهلك، سيتم استعراض التشريعات وفقا للتطورات الراهنة، كما ستزداد أنشطة مراقبة السوق وأنشطة مراجعة الحسابات، وستُعدّ التغييرات التشريعية، لا سيما في نظام العقود البعيدة.

بالإضافة إلى تنفيذ أنشطة ترويجية وتوعية تشجع الاستهلاك الواعي، وفي هذا السياق، سيتم إعداد مواد تثقيفية وتقارير بحثية مثل الملصقات والكتيبات وتسليط الضوء العام، مؤسسات  المستهلكين وغيرها من الجهات المعنية.

وفي العام المقبل، من المتوقع أن تزيد حصة التجارة الإلكترونية في سوق التجزئة من 7 بالمائة إلى 8 بالمائة، وسيزداد عدد مواقع التجارة الإلكترونية الموثقة من 25 إلى 100 موقع.

ومن المرتقب أيضاً أن ترتفع نسبة المتسوقين عبر الإنترنت، التي تبلغ 36.5 بالمائة هذا العام، إلى 38 بالمائة في عام 2021.

 

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيو ترك بوست

من المرتقب أن يرتفع حجم التجارة الإلكترونية في تركيا، الذي بلغ 190 مليار دولار في العام الماضي، إلى 213 مليار دولار هذا العام و240 مليار دولار في العام المقبل.

وباتت التجارة الإلكترونية مهمة جداً بعد تغير سلوك المستهلك وتوجهه إلى التجارة الإلكترونية  بسبب الوباء، بالإضافة إلى رغبة الشركات بالحفاظ على النظافة ودعم العملات من أجل ضمان ثقة المستهلك وزيادة الإستثمارات في عالم الرقميات من خلال فهم أهمية التجارة الإلكترونية، بحسب ما نشرته الوكالات المحلية وترجمته نيو ترك بوست.

وكانت حركة التسوق في أماكن البيع المادي مثل المتاجر ومراكز التسوق تتناقص باطراد، في حين ارتفعت حصة التجارة الإلكترونية في إجمالي مبيعات التجزئة.

ووفقاً  للبرنامج السنوي الرئاسي لعام 2021، تهدف المناهج والممارسات المبتكرة الموجهة إلى خاصية الجودة في تركيا، إلى جعل التجارة الإلكترونية سهلة وآمنة وأحد المراكز التجارية الهامة التي يتم فيها مراعاة حقوق المستهلك.

وستراعى التطورات في قطاعي الصناعة الزراعية والصناعات التحويلية وفوائد المستهلكين، كما سيتم التصدي لتعطل عمل السوق في قطاع تجارة الجملة والتجزئة.

وفي هذا السياق، ستكتمل عمليات برمجة نظام معلومات البيع بالتجزئة وستُعد لائحة نظم المعلومات المتعلقة بالقطاعات التجارية في القطاع الخاص وتنفيذها، وسيتم ترتيب قوانين ثانوية تتعلق بمتاجر الجملة.

ومن خلال زيادة الصادرات عبر التجارة الإلكترونية، سيتم دعم الشركات المحلية لتتخذ محلها في الأسواق الإلكترونية، وسيستمر دعم نفقات مواقع التجارة الإلكترونية التي وافقت عليها وزارة التجارة.

ومن أجل حماية المستهلك، سيتم استعراض التشريعات وفقا للتطورات الراهنة، كما ستزداد أنشطة مراقبة السوق وأنشطة مراجعة الحسابات، وستُعدّ التغييرات التشريعية، لا سيما في نظام العقود البعيدة.

بالإضافة إلى تنفيذ أنشطة ترويجية وتوعية تشجع الاستهلاك الواعي، وفي هذا السياق، سيتم إعداد مواد تثقيفية وتقارير بحثية مثل الملصقات والكتيبات وتسليط الضوء العام، مؤسسات  المستهلكين وغيرها من الجهات المعنية.

وفي العام المقبل، من المتوقع أن تزيد حصة التجارة الإلكترونية في سوق التجزئة من 7 بالمائة إلى 8 بالمائة، وسيزداد عدد مواقع التجارة الإلكترونية الموثقة من 25 إلى 100 موقع.

ومن المرتقب أيضاً أن ترتفع نسبة المتسوقين عبر الإنترنت، التي تبلغ 36.5 بالمائة هذا العام، إلى 38 بالمائة في عام 2021.