نحو 48 مليون إصابة عالميا بفيروس كورونا

نحو 48 مليون إصابة عالميا بفيروس كورونا
نحو 48 مليون إصابة عالميا بفيروس كورونا

نحو 48 مليون إصابة عالميا بفيروس كورونا

اقتربت أعداد المصابين بفيروس كورونا اليوم الأربعاء من 48 مليون مصاب عالميا، في وقت تستمر فيه بعض دول العالم توفير اللقاح المضاد له. 

وذكر موقع ورلد ميتر المتخصص برصد الأرقام والإحصاءات المتعلقة بالفيروس في دول العالم، وترجمته نيو ترك بوست، أن عدد المصابين بلغ 47 مليونا و986 ألفا و897 مصابا حتى اللحظة، وبلغ عدد المتعافين 34 مليونا و432 ألفا و40 شخصا، في حين بلغ عدد المتوفين مليونا و222 ألفا و759 شخصا.

وفي الولايات المتحدة بلغت أعداد الإصابات 9 ملايين و994 ألفا و176 مصابا، في حين بلغت أعداد المتوفين 238 ألفا و656 شخصا.

وفي الهند بلغت أعداد الإصابات 8 ملايين و316 ألفا و588 إصابة مما يجعلها تحتل المركز الثاني، وبلغت أعداد الوفيات 123 ألفا و677  حالة وفاة.

وفي البرازيل الدولة الثالثة من حيث عدد الإصابات، والثانية من حيث عدد الوفيات، بلغت أعداد الإصابات 5 ملايين و567 ألفا و126 إصابة، في حين تجاوزت أعداد الوفيات 160 ألفا و584 حالة وفاة.

وتحتل فرنسا المرتبة الخامسة عالميا والأولى أوروبيا من حيث عدد الإصابات، حيث تجاوزت أعداد المصابين بالوباء حاجز المليون ونصف الميلون إصابة، وبلغت أعداد الوفيات 38 ألفا و289 حالة وفاة.

وعلى مستوى القارة العجوز، تسارع انتشار للفيروس، حيث تم إحصاء أكثر من 11 مليون إصابة نصفها موزّعة بين فرنسا وإسبانيا وبريطانيا وروسيا التي سجّلت الأربعاء عدد إصابات ووفيات قياسيا.

وفي إيطاليا التي لا تزال تحت تأثير صدمة الموجة الأولى من الإصابات بالمرض في الربيع- وقّع رئيس الوزراء جوزيبي كونتي ليلاً مرسوماً يفرض حظر تجوّل في كافة أراضي البلاد اعتباراً من الخميس.

وفي إنجلترا وحتى الثاني من ديسمبر/كانون الثاني، ينبغي على المتاجر غير الأساسية الإقفال، وسيُسمح للمطاعم والحانات والمقاهي فقط تقديم خدمات توصيل الطعام أو تسليمه ليحمله الزبائن معهم بدون إمكانية الجلوس.

وفي البرتغال دخل القسم الأكبر من البلاد يوم الأربعاء في عزل جديد، أقلّ صرامة من ذلك الذي فُرض في الربيع، لكن الحكومة قد تفرض قريباً تدابير أكثر صرامة، ويشمل العزل قرابة 70% من السكان البالغ عددهم حوالى 10 ملايين، وسيبقى سارياً لمدة لا تقلّ عن أسبوعين.

في هولندا شدّدت القيود مع إغلاق المتاحف ودور السينما وحدائق الحيوانات وأماكن أخرى تستقبل جمهوراً لمدة أسبوعين.

وفرضت النمسا التي شهدت اعتداء نفّذه متطرف وأسفر عن 4 قتلى مساء الاثنين حظر تجوّل ليلي، وستُحدد اللقاءات الخاصة بأفراد أسرتين كحدّ أقصى.

وأما المجر فقد فرض رئيس الوزراء فكتور أوربان حال الطوارئ مجدداً مما يتيح له الحكم بموجب مرسوم، معرباً عن خشيته من اكتظاظ المستشفيات بحلول منتصف ديسمبر/كانون الأول.

من جانبه أعلن المتحدث باسم الحكومة اليونانية ستيليوس بيتساس، أن بلاده تستعدّ لأسوأ السيناريوهات.

وعلى صعيد شرق آسيا فقد أعلنت وزارة الصحة الفلبينية تسجيل 987 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الماضية.

وفي إيران أفادت وزارة الصحة بتسجيل 419 حالة وفاة و8452 إصابة جديدة بكورونا، معلنة أن إجمالي عدد إصابات بالفيروس ارتفع ليتجاوز 664 ألفا.

مشاركة على:
-