أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، أنه سيتم البدء في عملية إعادة إعمار ما دمره زلزال إزمير خلال شهر واحد فقط، منوهًا إلى أن عمليات التسليم ستكون قبل نهاية العام المقبل على أبعد تقدير.

جاءت تصريحات الرئيس التركي أردوغان خلال اجتماعه برؤساء المقاطعات الموسع ل">

عاجل: خطاب هام للرئيس التركي رجب طيب أردوغان

عاجل: خطاب هام للرئيس التركي رجب طيب أردوغان
عاجل: خطاب هام للرئيس التركي رجب طيب أردوغان

عاجل: خطاب هام للرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، أنه سيتم البدء في عملية إعادة إعمار ما دمره زلزال إزمير خلال شهر واحد فقط، منوهًا إلى أن عمليات التسليم ستكون قبل نهاية العام المقبل على أبعد تقدير.

جاءت تصريحات الرئيس التركي أردوغان خلال اجتماعه برؤساء المقاطعات الموسع لحزب العدالة والتنمية في مقر حزبه، وسأل الله الرحمة لشهداء الزلزال، والشفاء العاجل للمصابين، وفق ما ترجمته نيو ترك بوست.

 

وقال: أنه "ومنذ لحظة وقوع الزلزال، تمت تلبية جميع احتياجات ضحايا الزلزال بالكامل من خلال البحث والإنقاذ وإزالة الحطام وتقييم الأضرار والخدمات الصحية، فضلاً عن أماكن الإقامة والكشف عن الطعام".

 

ورد الرئيس أردوغان على تعليقات رئيس المعارضة التركية حينما زال إزمير مستنكرًا وجود الركام بعد مرور خمسة أيام على الحدث، قائلًا: "لماذا تتحدث عن الوظيفة التي لا تعرفها؟" منوهًا إلى أن كافة الجهود المبذولة رائعة جدًا في تخفيف الألم والمصاب الكارثي.


وعرج أردوغان حول تعليق المعارضة التركية عن عدم وجود خيمة للهلال الأحمر التركي، وأردف: "الهلال الأحمر موجود هناك بكل إمكانياته، كانوا جاهزين هناك بحوالي 4000 خيمة.، وتم إنشاء مؤسسات الخيام بشكل مكثف".

 

وشدد على أن الإدارة التركية وفرت كافة التسهيلات المطلوبة مهما كانت، متابعًا: "تذكرنا كل كارثة تحدث بأن بلدنا في منطقة زلزال وأننا قد نواجه هزات جديدة في أي لحظة، وإن نقطة التحول في هذا الصدد هي بلا شك زلزال 1999".

 

وتابع: "واصلنا الترتيبات التشريعية التي بدأت بعد زلزال مرمرة الكبير من خلال تطويرها خلال بفترات حكوماتنا، وأنشأنا مركز إدارة الكوارث والطوارئ، الذي يتصدر كل زلزال من خلال الجمع بين الفرص المنتشرة في مختلف المؤسسات".

 

 

وأشار إلى أن الدولة التركية خصصت ما مساحته مساحة مليون و400 ألف متر مربع للمساكن التي سيتم بناؤها كمنطقة احتياطية، حيث ستبدأ وزارة البيئة والتحضر لدينا في بناء المساكن.

 

مضيفًا: "لقد أجريت دراسات حول الأرض هناك، ونتخذ خطواتنا وفقًا لذلك، نحن في محاولة لإنشاء مناطق احتياطية مختلفة عند نقطة التوسع".

 

مشاركة على:
-