أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن هناك 6.7 مليون منزل بحاجة إلى تغيير في جميع أنحاء البلاد.

جاءت تصريحات الرئيس التركي، بعد زلزال إزمير الأليم الذي وقع غربي البلاد، ما أدى لوفاة العشرات من المواطنين، وإصابة المئات، بعد انهيار العديد من المباني، لعدم مطابقاتها للمواصف">

الرئيس التركي يعلن عدد البيوت التي تحتاج لتغيير في البلاد بعد زلزال إزمير

الرئيس التركي يعلن عدد البيوت التي تحتاج لتغيير في البلاد بعد زلزال إزمير
الرئيس التركي يعلن عدد البيوت التي تحتاج لتغيير في البلاد بعد زلزال إزمير

الرئيس التركي يعلن عدد البيوت التي تحتاج لتغيير في البلاد بعد زلزال إزمير

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن هناك 6.7 مليون منزل بحاجة إلى تغيير في جميع أنحاء البلاد.

جاءت تصريحات الرئيس التركي، بعد زلزال إزمير الأليم الذي وقع غربي البلاد، ما أدى لوفاة العشرات من المواطنين، وإصابة المئات، بعد انهيار العديد من المباني، لعدم مطابقاتها للمواصفات، وفق ما ترجمته نيو ترك بوست، عن الإعلام التركي.


وأضاف: "من المفهوم أننا بحاجة إلى تسريع هذه العملية في مقاطعاتنا كافة، حيث تكون مخاطر الزلازل عالية، خاصة في اسطنبول".
 

وحول الاحتياجات اللازمة لمتضرري الزلزال، أردف "منذ لحظة وقوع الزلزال، تمت تلبية جميع احتياجات الناجين من الزلزال بالكامل من خلال عمليات البحث والإنقاذ وإزالة الأنقاض وتقييم الأضرار والخدمات الصحية والمأوى والدعم الغذائي".

وعرج أردوغان على الجهود المبذولة، ليضيف: "حشد جميع وزرائنا والمنظمات غير الحكومية في المنطقة وتابعوا هذا العمل عن كثب، أود أن أعرب عن امتناني لجميع أفراد الجمهور والمنظمات غير الحكومية".


جدير بالذكر إلى أنه تم حدوث عدة زلازل في تركيا أغلبهم في مدينة إزمير وأقواهم الذي وقع الجمعة حيث بلغت قوته 6.6 درجة في بحر إيجة، على بعد 17 كيلومترًا من منطقة سفيريهيسار في إزمير.

شهدت إزمير 1713 هزة ارتدادية بقوة تزيد عن 4 درجات على مقياس ريختر، ووفقًا للمعلومات التي تم الحصول عليها لا يزال 137 مواطنًا لدينا يتلقون العلاج.


ولتلبية الحاجة الماسة للمأوى، تم شحن 3 آلاف 569 خيمة، و57 خيمة للأغراض العامة، و24 ألف و382 بطانية، و13 ألف و280 سرير، و5 آلاف و500 طقم نوم، وألفي و657 طقم من أدوات المطبخ، و4 حاويات للاستحمام إلى المنطقة من قبل AFAD والهلال الأحمر التركي.
 

وذكر أنه تم تقديم الخدمة الغذائية لـ 295 ألفًا و739 شخصًا في المنطقة في نطاق خدمة التغذية، كما تم تسجيل 54 ألف و914 مشروبًا ساخنًا وباردًا، و140 ألفًا 925 مادة تموينية، و108 آلاف و886 قارورة ماء.

وأفادت التقارير أنه تم تخصيص 1166 موظفًا، يتوزعون بين 910 من وزارة البيئة والتحضر و256 من وزارة الزراعة والغابات، لدراسات تقييم الأضرار في المنطقة، وقد لوحظ أن 385 فرداً من مجموعة العمل النفسي-الاجتماعي شاركوا في العمل الميداني بـ 38 مركبة، وتمت مقابلة 4 آلاف و531 شخصاً في 728 أسرة، وذكر أيضًا أنه تم إرسال مركبتين متنقلتين من مراكز الخدمة الاجتماعية إلى المنطقة.

 

 

أفيد أنه تم تحويل 13 مليون ليرة تركية من قبل رئاسة AFAD، و10 ملايين ليرة تركية من قبل وزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية و6 ملايين ليرة تركية من قبل وزارة البيئة والتحضر لاستخدامها في الدراسات، وأشارت التقارير إلى أن المواطنين الذين لا يستطيعون شراء ممتلكاتهم فيما يتعلق بالمباني المدمرة أو المهدمة سيحصلون على 30 ألف ليرة تركية لكل أسرة.


وقررت الدولة التركية أن أصحاب المنازل المدمرة والعاجلة والمتضررة بشكل كبير سيحصلون على 13 ألف ليرة تركية، وسيتم منح 5 آلاف ليرة تركية للمستأجرين الموجودين في هذه الحالة وبحسب دراسات تقييم الأضرار التي أجريت في سفيريهسار.

 

 

 

مشاركة على:
-