فجر مراقبون قضائيون فضيحة كبيرة حول انتخابات الرئاسة الأمريكية، بالتزامن مع عمليات فرز الأصوات التي تشهدها أغلب مراكز الاقتراع، وقبيل ساعات أو أيام قليلة من الإعلان الرسمي عن النتائج ا">

أكثر من مليون ونصف "روح ميتة" تشارك في الانتخابات

أكثر من مليون ونصف "روح ميتة" تشارك في الانتخابات
أكثر من مليون ونصف "روح ميتة" تشارك في الانتخابات

أكثر من مليون ونصف "روح ميتة" تشارك في الانتخابات

فجر مراقبون قضائيون فضيحة كبيرة حول انتخابات الرئاسة الأمريكية، بالتزامن مع عمليات فرز الأصوات التي تشهدها أغلب مراكز الاقتراع، وقبيل ساعات أو أيام قليلة من الإعلان الرسمي عن النتائج النهائية.

وحسب موقع منظمة "Judicial Watch" الأمريكية، فإنه في بعض الولايات كان ما يقرب من ضعف عدد أصوات المواطنين الذين لهم حق التصويت.

حيث سجلت إحدى الدوائر الانتخابية التابعة لمقاطعة تكساس جنوب وسط البلاد، 187 بطالقة اقتراع لكل ناخب، في حين حدد الفحص 1.8 مليون "لأموات" في 353 مقاطعة في 29 ولاية.

وأعربت جمعيات قضائية عن رفضها لما أسمته بالتهور الأعمى في إرسال بطاقات الاقتراع والطلبات بفضل هذا الفحص.

وتشير النتائج الأولية لانتخابات الرئاسة الأمريكية، حتى صباح يوم الجمعة، تقدم المرشح الديمقراطي جو بايدن، ب264 صوتا، مقابل 214 صوتا لمنافسه الجمهوري دونالد ترامب.

وحسب قانون الانتخابات الأمريكية، فإن بالمرشح يحتاج إلى 270 صوتا للوصول إلى البيت الأبيض،مما يعني أن بايدن يحتاج إلى 6 أصوات فقط من المجمع الانتخابي، بعد تمكنه من كسر الرقم القياسي بحصد أكبر عدد من الأصوات وذلك يوم الأربعاء.

مشاركة على:
-