مقهى فريد من نوعه في أنقرة.. كل شيء للبيع

مقهى فريد من نوعه في أنقرة.. كل شيء للبيع
مقهى فريد من نوعه في أنقرة.. كل شيء للبيع

بالصور: مقهى فريد من نوعه في أنقرة.. كل شيء للبيع

يشبه المقهى في أنقرة، حيث توجد السجلات والكتب والفوتونات القديمة وأجهزة الراديو المخضرمة التي تبعث على الحنين، متجرًا قديمًا.

يمكن للعملاء شراء جميع العناصر العتيقة التي يمكنهم رؤيتها، بما في ذلك الشوك والملاعق والأطباق التي يتناولونها.

يشبه المقهى الذي يقع في كايولو متجرًا للأنتيكات، يعمل منذ حوالي عام واحد. 

يمكن للعميل شراء ما يحبه في المقهى حيث يتم تجميع اللوحات الزيتية والآلاف من السجلات والكتب والمجلات القديمة والفوتونوفل، بما في ذلك ما هو مكتوب في القائمة بمجرد دخوله من الباب.

Image

يضم المقهى راديو من الأربعينيات وما يقرب من ألفي تسجيل فليم يوجد أيضاً أرشيف ضخم.

 تبدأ أسعار المنتجات من 15 ليرة تركية وتصل إلى 50 ألف ليرة تركية.

Image

يمكنهم شراء المتجر

و نقلت صحيفة حريت وفق ما ترجمته نيوترك بوست عن تولغا أيتاك ، مدير المقهى ، قوله :"إن كل شيء بدأ بجمع السجلات ، ثم أبحروا إلى عالم مختلف وقاموا بجمع الوثائق والكتب والمجلات والأثاث القديمة وأن لديهم بيانات منتج خطيرة للغاية. 

وأضاف "أردنا عرض بعضها في مجموعتنا الخاصة ومشاركتها وكذلك السماح للأشخاص بشراء الأشياء الخاصة التي يريدون إضافتها إلى منازلهم ومكتبهم. .

وبين أن الفكرة جاءت من رغبتهم عندما يذهبون إلى أماكن أخرى، شراء أي منتج.

وتابع تولغا أيتاك :" كان علينا أن نفعل شيئًا من هذا القبيل ، هذه المرة قلنا أن كل شيء بالداخل يجب أن يكون للبيع ، ويجب شراء كل شيء ، حتى يمكنهم شراء المتجر.

Image

وأشار أيتاك إلى إن هناك ما بين 2500 و 3000 سجل، مجموعة من 1200 ألف 600 فيلم، 300 شاحنة لعب .

وأوضح أن هناك مجموعات أكواب قديمة هناك ساعات قديمة من الماركات الشهيرة التي تأتي على رأس القائمة.

وأكد أن جميع محتويات المقهى تعمل لافتاً إلى أنه يمكن للعملاء أخذ كل ما تراه أعينهم من الشوكة والسكين والملعقة التي يأكلونها إلى المقعد الذي يجلسون فيه. كل الأشياء المعروضة في المحل للبيع.

وبين أنهم في المقهى يتم مناشدة المعدة والعين والقلب. ونتيجة لذلك أطلق عليه اسم "متجرك" حسب المفهوم ".

ولفت في ختام حديثه أنه تم بيع العديد من المنتجات في غضون عام.

اقرأ المزيد:بالصور: مقهى خاص بالنساء.. ويمنع دخول الرجال

 

مشاركة على:
-