منحت سيدة تركية تدعى حفيظة تونة، تبلغ من العمر 52 عاماً، الحياة لثلاثة أشخاص في ولاية بورصة شمالي غرب تركيا، بعد تبرعها لهم بأعضائها "الكبد والكليتين"، بعد رحيلها عن عالمنا.

وحسب ما ذكره موقع "HABERLER" التركي، وترجمته وكالة "نيوترك بوست&quo">

رحلت عن عالمنا ومنحت الحياة لثلاثة أشخاص

رحلت عن عالمنا ومنحت الحياة لثلاثة أشخاص
رحلت عن عالمنا ومنحت الحياة لثلاثة أشخاص

رحلت عن عالمنا ومنحت الحياة لثلاثة أشخاص

منحت سيدة تركية تدعى حفيظة تونة، تبلغ من العمر 52 عاماً، الحياة لثلاثة أشخاص في ولاية بورصة شمالي غرب تركيا، بعد تبرعها لهم بأعضائها "الكبد والكليتين"، بعد رحيلها عن عالمنا.

وحسب ما ذكره موقع "HABERLER" التركي، وترجمته وكالة "نيوترك بوست"، فإن السيدة كانت قد أصيبت بموت دماغي، لترقد على إثر ذلك أياما في قسم العناية المركزة بمستشفى محمد عاكف بجناق قلعة غربي تركيا.

لقيت السيدة تونة عناية كبيرة من قبل الأطباء، أثناء تواجدها بالمشفى، لكن جميع محاولاتهم باءت بالفشل لتفارق الحياة، لتمنحها لثلاثة مرضى كانوا ينتظرون من يتبرع لهم بأعضاء سليمة ليكملون رحلتهم الدنيوية.

توفيت خديجة تاركة وراءها طفلين، وعائلة نفذت وصيتها بأن تمنح أعضاءها لمن هم بحاجة لها، بعد اجتماع مع هيئة المستشفى والاتصال بالفريق الطبي المتخصص بزراعة الأعضاء في مستشفى بورصة.

حيث ستُزرع أعضاء السيدة خديجة خلال الساعات القادمة لثلاثة أشخاص بعد معاناة طويلة قضوها بين المستشفيات.

مشاركة على:
-