ما هي الهدية التي تلقاها أردوغان من صديق طفولته؟

ما هي الهدية التي تلقاها أردوغان من صديق طفولته؟
ما هي الهدية التي تلقاها أردوغان من صديق طفولته؟

ترجمة: ما هي الهدية التي تلقاها أردوغان من صديق طفولته؟

حرص صديق الطفولة الوفي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، محمد باشرسالان، على التواجد في مكان وجود صديق طفولته من أجل تقديم له هدية.

وذلك خلال حضور الرئيس أردوغان المؤتمر العام السابع لحزب العدالة والتنمية، الذي أقيم في ملعب نامق كمال في ولاية تكيرداغ شمال غربي تركيا، وفق ما ذكرته وكالة "DHA"، وبحسب ما ترجمت وكالة "نيوترك بوست".

حيث توجه الرئيس أردوغان بعد كلمته إلى المواطنين الذين تواجدوا في الملعب، ليتقدم إليه باشرسالان ذو ال64 عاماً يحمل بيده كيس صغير، ملوحا للرئيس الصديق.

Image

سارع أردوغان بغية الاقتراب من ذلك الكهل البعيد، ليتأكد من رنة الصوت وصاحب الصوت.

بعد اللقاء قدم محمد الكيس الأبيض الصغير لصديقه، وبسرعة فتحه أردوغان ليجد به ساعة يد تاريخية جميلة، من قلب وفي رغم مرور السنين لم ينسى الذكريات الجميلة.

رجع أردوغان إلى صديق طفولته وأخذه جانبا وبقي يحدثه لفترة من الوقت، بعيدا عن السياسة والمناصب فقط عن الصحة والأهل، عارضا عليه جميع خدماته، بحسب ما ذكر محمد باشرسالان.

وحول ما دار بين الصديقين، صرح باشرسالان أن أردوغان سلم عليه وعلى عائلته، وسأله عن صحته، مشددا عليه إذا كانت له أي حاجة أو طلب أن لا يتردد.

وأضاف أنه وأردوغان "نشأنا معا في نفس الحي، وكبرنا معا حتى سن ال25 عاماً، لعبنا كرة القدم معاً".

أعرب باشرسالان الذي عانى من أمراض كثيرة، عن امتنانه لصديق طفولته الرئيس، الذي لم يتركه يوما، مشيرا إلى أن أردوغان هو من يدفع له مصاريف العلاج.

وأضاف أنه لم يجد هدية تليق بصديقه أردوغان، الذي له عليه الفضل الكبير، سوى هذه الساعة التاريخية التي ورثها عن والده، مشيرا إلى أنه أصيب سابقا بأمراض مختلفة منها القلب والسرطان لكنه شُفي بعد اتباع العلاج.

وختم باشيرسالان: "أنا مدين لله أولا ولرجب طيب أردوغان ثانيا".

مشاركة على:
-