أكد وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة أنه تقرر التوصية بتنفيذ إجراءات ملموسة لمنع انتشار فيروس كورونا في تركيا وخاصة في مدينة إسطنبول.


جاءت تصريحات قوجة، مساء اليوم الاثنين، بعد انتهاء اجتماع مجلس العلوم التركي، حيث أصدر بيان مكتوب تناقلته وسائل إعلام ترك">

عاجل: بعد اجتماع مجلس العلوم.. بيان هام للوزير قوجة

عاجل: بعد اجتماع مجلس العلوم.. بيان هام للوزير قوجة
عاجل: بعد اجتماع مجلس العلوم.. بيان هام للوزير قوجة

عاجل: بعد اجتماع مجلس العلوم.. بيان هام للوزير قوجة

أكد وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة أنه تقرر التوصية بتنفيذ إجراءات ملموسة لمنع انتشار فيروس كورونا في تركيا وخاصة في مدينة إسطنبول.


جاءت تصريحات قوجة، مساء اليوم الاثنين، بعد انتهاء اجتماع مجلس العلوم التركي، حيث أصدر بيان مكتوب تناقلته وسائل إعلام تركية، وترجمته نيو ترك بوست.

 

وقال: "قوجة إلى أن العالم يشهد منذ 11 شهرًا وباء كورونا، وما زال مستمرًا في الانتشار على نطاق عالمي، حيث تم اكتشاف 55 مليون حالة في جميع أنحاء العالم، مع ما يقرب من مليون و400 ألف حالة وفاة".

 

ونوه إلى أنه خلال عملية مكافحة الفيروس لم يكن بوسع أي دولة أن تبقى محصنة ضده، حيث تمكنا بعد الموجة الأولى في بلدنا بين مارس ومايو من السيطرة على عدد الحالات، ومع ذلك شهدنا في الأشهر الأخيرة زيادات كبيرة في عدد الحالات والوفيات، مع مسار مماثل للعالم كله.
 

وتابع: "فيروس كورونا هو أكثر خطورة في بلدنا، وخاصة في اسطنبول، في ظل ما يشهده من ارتفاع في الوقت الراهن، وتؤدي الزيادة في العديد من المحافظات إلى زيادة الضغط على مؤسساتنا الصحية، لقد أولينا اهتمامًا خاصًا لمقاطعاتنا حيث نسبة الزيادة في اللجنة العلمية عالية".

 

وأردف: "قمنا بإجراء تقييمات مفصلة لقدرات المستشفيات لدينا، وظروف المتخصصين في الرعاية الصحية، وبروتوكولات العلاج التي نطبقها، وخيارات العلاج الجديدة في العالم، ودراسات اللقاحات والأدوية".

 

وأشار قوجة إلى أن العامل الأساسي في زيادة الحالات هو تنقل الناس وتحركهم ووجودهم في الأماكن العامة، حيث نوقشت التدابير التقييدية التي يتعين اتخاذها بالتفصيل، وتقرر التوصية بتنفيذ تدابير ملموسة لمنع انتشار المرض.

 

وتابع: "لن تكون جهود المؤسسات العامة وحدها كافية لمكافحة الوباء، نحن بحاجة إلى الحس السليم ومساهمة الحكومات المحلية والمنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام وقادة الرأي وكل مواطن لدينا واحدًا تلو الآخر ... دعونا لا ننسى أن فيروس كورونا ليس أقوى من الإجراءات التي سنتخذها".

 

مشاركة على:
-