نسب رئيس بلدية إسطنبول الكبرى، أكرم إمام أوغلو، لنفسه مشروع التحول الحضاري "السكنات الحضارية"، بمنطقة بيوغلو الواقعة في الجانب الأوروبي، والذي أطلقته وزارة البيئة والتخطيط العمراني، بأوامر من الرئيس رجب طيب أردوغان.

وذلك عبر تغريدة لأكرم إمام أوغلو، نشرها">

إسطنبول: إمام أوغلو ينسب لنفسه مشروع للرئيس أردوغان

إسطنبول: إمام أوغلو ينسب لنفسه مشروع للرئيس أردوغان
إسطنبول: إمام أوغلو ينسب لنفسه مشروع للرئيس أردوغان

إسطنبول: إمام أوغلو ينسب لنفسه مشروع للرئيس أردوغان

نسب رئيس بلدية إسطنبول الكبرى، أكرم إمام أوغلو، لنفسه مشروع التحول الحضاري "السكنات الحضارية"، بمنطقة بيوغلو الواقعة في الجانب الأوروبي، والذي أطلقته وزارة البيئة والتخطيط العمراني، بأوامر من الرئيس رجب طيب أردوغان.

وذلك عبر تغريدة لأكرم إمام أوغلو، نشرها عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، اليوم الثلاثاء.

وأتبع أوغلو، تغريدته بمقطع فيديو، مراحل إنجاز المشروع، ولقطات من لحظات توزيع بعض السكنات على المواطنين، من قبل أوغلو.

كما تضمن الفيديو كلمة لإمام أوغلو، ولمشرفين على إنجاز المشروع، إضافة إلى كلمات لبعض المستفيدين من المشروع.

Image

وأشار أوغلو، إلى أنه تم استخدام مواد البناء المقاومة للزلازل، مضيفا أنه أنه تم إكمال المرحلة الأولى من المشروع، وتم تسليم المفاتيح للمواطنين.

وتابع إمام أوغلو، أنه على جميع المسؤولين أن يخطو خطاه لتنفيذ مشاريع مماثلة.

ونقلت صحف تركية، منها موقع صحيفة "A HBR" التركي، بحسب ما ترجمت وكالة "نيوترك بوست"، أن المشروع الذي نسبه إمام أوغلو، لنفسه، هو في الأصل لوزارة البيئة والتخطيط العمراني، بأوامر من الرئيس رجب طيب أردوغان.

وتباهى إمام أوغلو، على وسائل التواصل الاجتماعي، بالمشروع العمراني الضخم الذي أطلقته وزارة البيئة والتخطيط العمراني، على مساحة 2مليون و250 ألف متر مربع.

وكان وزير البيئة والتخطيط العمراني، قد عقد اجتماعا في 20 تموز/يوليو الماضي، مع مسؤولي المؤسسة المشرفة على تنفيذ المشروع، ورئيس بلدية بيوغلو، وتم متابعة أشغال سير المشروع.

وكان رئيس بلدية بيوغلو، حيدر علي، سابقا قد ذكر أن أشغال تنفيذ مشروع التحول الحضاري، في بيوغلو، مستمرة، تنفيذا لأوامر الرئيس أردوغان.

وأكد حيدر علي، والذي يعتبر أحد قياديي العدالة والتنمية "الحزب الحاكم"، أن الرئيس أردوغان، وبصفته ابن أحد أحياء بيوغلو، أمر بتنفيذ المشروع العمراني الحضاري، وأن يكون وفق معايير مقاومة الزلازل، بالتزامن مع موجات الهزات الارتدادية التي تشهدها إسطنبول بين الحين والآخر.

مشاركة على:
-