عقد اليوم مسؤولون فلسطينيون وإسرائيليون، اجتماعا في رام الله، هو الأول من نوعه بعد إعلان السلطة لافلسطينية إعادة اتصالاتها مع سلطات الاحتلال.

جاء ذلك وفق تغريدة لرئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية التابعة للسلطة الفلسطينية، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ،">

فلسطين: الاجتماع الأول بين أهل الأرض والمحتل بعد عودة التنسيق

فلسطين: الاجتماع الأول بين أهل الأرض والمحتل بعد عودة التنسيق
فلسطين: الاجتماع الأول بين أهل الأرض والمحتل بعد عودة التنسيق

فلسطين: الاجتماع الأول بين أهل الأرض والمحتل بعد عودة التنسيق

عقد اليوم مسؤولون فلسطينيون وإسرائيليون، اجتماعا في رام الله، هو الأول من نوعه بعد إعلان السلطة لافلسطينية إعادة اتصالاتها مع سلطات الاحتلال.

جاء ذلك وفق تغريدة لرئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية التابعة للسلطة الفلسطينية، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ، عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، والذي شارك في الاجتماع إلى جانب منسق نشاطات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية، كميل أبو ركن.

Image

وأشار الشيخ إلى أنه تم خلال الاجتماع المشترك، التأكيد على الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين والتي أساسها الشرعية الدولية هي ما يحكم هذه العلاقة، حسب زعمه.

وأضاف إلى أنه تم الاتفاق على تحويل كل المستحقات المالية للسلطة، مؤكدا على رفض الجانب الفلسطيني لسياسة الاستيطان وهدم البيوت ومصادرة الأراضي.

وأشار الشيخ إلى أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع آخر مع الجانب الإسرائيلي.

والثلاثاء الماضي، أعلن حسين الشيخ، عن عودة العلاقات مع دولة الاحتلال على ما كانت عليه سابقا.

ولقي قرار عودة العلاقات الفلسطينية مع دولة الاحتلال، إدانة واسعة من قبل الشارع الفلسطيني والفصائل، حيث اعتبرته حركة حماس طعنة للجهود المبذولة نحو بناء شراكة وطنية واستراتيجية نضالية لمواجهة الاحتلال وقضيتي الضم والتطبيع وصفقة القرن.

من جهتها أدانت حركة الجهاد الإسلامي، عودة السلطة للتنسيق الأمني، واعتبرته انقلابا على مخرجات اجتماع الأمناء العامين.

مشاركة على:
-