لا تزال مجريات الجريمة الشنعاء التي هزت العاصمة صنعاء، أمس الخميس، حديث وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، في اليمن.

وتعود حيثيات الجريمة المروعة، إلى إقدام رجل يمني على ذبح طفليه ثم الانتحار بعدها، وذلك في إحدى المديريات التابعة لمحافظة صنعاء.

ذبح فلذتي كبده والتحق بهما بطريقة مأساوية

ذبح فلذتي كبده والتحق بهما بطريقة مأساوية
ذبح فلذتي كبده والتحق بهما بطريقة مأساوية

ذبح فلذتي كبده والتحق بهما بطريقة مأساوية

لا تزال مجريات الجريمة الشنعاء التي هزت العاصمة صنعاء، أمس الخميس، حديث وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، في اليمن.

وتعود حيثيات الجريمة المروعة، إلى إقدام رجل يمني على ذبح طفليه ثم الانتحار بعدها، وذلك في إحدى المديريات التابعة لمحافظة صنعاء.

واستنكر الشارع اليمني هذه الجريمة المروعة، واصفا إياها بالغريبة عن المجتمع اليمني الذي من أهم ميزاته الترابط الأسري، والالتزام بالوازع الديني.

وذكرت مصادر محلية أن الأب القاتل والمنتحر هو مواطن من إحدى قرى همدان، وطفلته تبلغ من العمر عاماً واحداً، وطفله سبع سنوات.

ولحد الآن لم يعرف السبب الرئيسي، وراء إقدام هذا الأب على ذبح فلذتي كبده، وإنهاء حياته بطريقة مأساوية، فيما أرجع بعض الناشطين السبب إلى قساوة وضيق الظروف المعيشية التي يمر بها غالبية الشعب اليمني.

مشاركة على:
-