أعراض ضعف المناعة في الجسم ونصائح لتقويتها

أعراض ضعف المناعة في الجسم ونصائح لتقويتها
أعراض ضعف المناعة في الجسم ونصائح لتقويتها

أعراض ضعف المناعة في الجسم ونصائح لتقويتها

يعتبر ضعف المناعة من الظواهر العويصة والمخيفة، خاصة مع ظهور فيروس كورونا، وانتشاره الواسع، وذلك لأن الذي يعاني من نقص في المناعة يكون أكثر عرضة للإصابة بأي مرض.

ويصاب الإنسان بضعف المناعة عندما يعجز جهازه المناعي عن أداء وظائفه كما يجب، وتُعد مكافحة العدوى وحماية الجسم من الميكروبات على اختلافها الوظيفة الرئيسية لجهاز المناعة، وفي حال وجود أي اضطراب أو ضعف في هذا الجهاز فإنّ الشخص يكون أكثر عرضة للإصابة بمختلف أنواع العدوى التي تُسببها هذه الميكروبات المختلفة، وبالتالي تزيد فرصة الإصابة بالعدوى بمعدل أكثر من الطبيعيّ، ويحتاج فترة أطول للشفاء منها.

وتتعدد الأسباب التي تؤدي إلى ضعف المناعة، منها: الإصابة ببعض الأمراض الوراثية، وبعض أنواع العدوى، وأخذ أنواع معينة من الأدوية، والحمل، والتقدم في العمر، وغيرها الكثير من الأسباب، وهذه أبرز علامات ضعف الجهاز المناعي:

1- الاعياء: إن الشعور بالتعب والاعياء هو احد الاعراض الرئيسية لضعف المناعة، وهو امر شائع يمكن ان يحدث نتيجة الاجهاد وقلة النوم، ولكن في حالة استمرار الشعور بالارهاق والتعب، فيمكن ان يكون هذا مؤشرا لعدم قيام الجهاز المناعي بوظائفه بصورة طبيعية.

يلعب مستوى الكورتيزول دورا مهما في تنظيم الجهاز المناعي، حيث ان الكورتيزول المرتفع او المنخفض له تاثير سلبي على المناعة، مما يؤدي الى الشعور بالتعب.

2- الالتهابات المتكررة: تعتبر الالتهابات المتكررة أحد أكثر اعراض ضعف المناعة الشائعة، حيث تعني ان الجهاز المناعي لا يعمل بشكل جيدا ولا يتمكن من مقاومة العدوى.

ويمكن ان يحدث الالتهاب في اي جزء بالجسم مثل التهاب الجهاز التنفسي والتهاب المفاصل والتهاب الجلد وغيرها، مما يؤثر على الصحة العامة ويؤدي الى الشعور بالم في مختلف اجزاء الجسم.

3- البرد والتهاب الحلق: في حالة الإصابة بالبرد والتهاب الحلق بشكل متكرر، فمن المحتمل ان يكون هذا نتيجة ضعف الجهاز المناعي وقدرته على مكافحة العدوى.

وبالتالي فان الشخص الذي يصاب بالتهابات الجهاز التنفسي المستمر غالبا ما يعاني من ضعف في الجهاز المناعي.

4- الحساسية: تحدث الحساسية عندما يتفاعل جهاز المناعة بشكل غير طبيعي مع المواد غير الضارة مثل الغبار أو العفن او حبوب اللقاح.

قد يبالغ الجهاز المناعي في رد فعله بانتاج اجسام مضادة قد تهاجم مسببات الحساسية، وفي حالة المعاناة من ازيز وحكة وسيلان في الانف او عيون دامعة، فهذا يعني ان الاصابة باضطرابات الجهاز المناعي لانه يفرط في رد الفعل تجاه مسببات الحساسية.

5- بطء التعافي من الإصابة: إذا كان الجهاز المناعي ضعيفا، فيمكن للبكتيريا ان تتكاثر على الجروح والاصابات لانه لن يتمكن من مقاومتها، وبالتالي تزداد فترة التعافي من هذه الاصابات.

أما اذا كان الجهاز المناعي بصحة جيدة، فهذا يعني قدرة الجسم على الشفاء من العدوى سريعا، حيث يقوم الجهاز المناعي بمقاومة البكتيريا ومنع تكاثرها على الجلد.

6- مشاكل في الجهاز الهضمي: ترتبط صحة بكتيريا الامعاء ارتباط وثيق بصحة الجهاز المناعي، فعندما تكون بكتيريا الامعاء متوازنة، فهذا يعني ان الجهاز المناعي بصحة جيدة، والعكس.

وتعد الحساسية الغذائية علامة رئيسية وسبب خلل في جهاز المناعة، وفي حالة المعاناة من مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الاسهال والتهابات المعدة والغثيان بشكل متكرر، فهذه علامة على ضعف جهاز المناعة.

7- فقر الدم: هو حالة يحدث فيها انخفاض في اجمالي خلايا الدم الحمراء او الهيموجلوبين او انخفاض قدرة خلايا الدم على حمل الاكسجين، ويمكن ان يحدث هذا عندما يكون جهاز المناعة ضعيفا.

يتعامل جهاز المناعة الضعيف مع خلايا الدم الحمراء الصحية على انها اجسام الغريبة ويقوم بمهاجمتها والقضاء عليها، مما قد يؤدي الى فقر الدم. تشمل الاعراض الشعور بالتعب او الضعف او ضيق التنفس او ضعف القدرة على ممارسة الرياضة.

8- تساقط الشعر: تساقط هي حالة تؤثر عادة على فروة الراس، ويمكن ان يحدث ذلك نتيجة اضطراب في المناعة الذاتية، حيث يكون الجهاز المناعي في حالة فرط في السوائل ويهاجم بصيلات الشعر، مما يؤدي الى تساقط الشعر.

ويعد داء الثعلبة أحد اشكال تساقط الشعر المفرط، ويؤشر بخلل شديد في المناعة، حيث يمكن ان يؤدي الى فقدان الرموش والحواجب، فضلا عن وجود فراغات ملحوظة بالشعر.

9- ألم المفاصل: يمكن أن يكون الم المفاصل ناتجا عن اختلال توازن جهاز المناعة، حيث يتسبب هذا في التهاب المفاصل لان جهاز المناعة لا يتمكن من مقاومة العدوى التي تسبب الالتهاب.

يوجد نوعين من ضعف المناعة:

ضعف المناعة الأولي: ويُقصد به نقص المناعة الذي يولد المصاب به، وقد يُعزى لسبب وراثي حيث ينتقل من الآباء إلى الأبناء، أي من جيل إلى جيل، مع إمكانية الإصابة بهذا النوع من ضعف المناعة دون وجود سبب وراثي؛ فقد يظهر فجأ في حياة الشخص.

ضعف المناعة الثانوي: حيث يكون ضعف المناعة نتيجة سبب آخر أو حالة مرضية أخرى كالإصابة بفيروس عوز المناعة البشري (بالإنجليزية: Human Immunodeficiency Virus)، أو نتيجة التعرض لحادث، أو إجراء عملية تتسبب بجرح في عضو معين يؤدي إلى ضعف المناعة في الجسم كالطحال مثلًا.

وينصح لتقوية الجهاز المناعي باتباع مجموعة من الخطوات البسيطة، والتمتع بوضع صحي أفضل، ويشير موقع "فرويندينن" الألماني أن من بين هذه الخطوات هناك مثلاً: التمتع بقسط وافر من النوم، الاعتماد على نظام غذائي صحي، الابتعاد عن القلق والإجهاد، بالإضافة إلى الحرص على ممارسة الرياضة.

مشاركة على:
-