Monday 23rd of November 2020
ترجمة نيوترك بوست

تتجه ولاية مرسين جنوبي تركيا، إلى توسيع مجالات استثماراتها في منتوج الموز، لتتربع بعد عامين على عرش البلدان المصدرة.

حيث صرح رئيس غرفة الزراعة أحمد شريف، لصحيفة "دنيا" التركية أمس الجمعة، بحسب ما ترجمت وكالة "نيوترك بوست"، بأن الحكومة تولي اهتماما كبيرا لهذا القطاع، وذلك من خلال المحفزات التي تقدمها للمنتجين والمستثمرين.

وأشار إلى أن منحة بنسبة 60% تم تخصيصها من مؤسسة دعم التنمية الزراعية والريفية، لصالح منتجي الموز في مرسين لهذا العام، داعيا أصحاب الشركات والمستثمرين إلى توسيع مجالات الاستثمار في الموز.

ويغطي إنتاج الموز التركي 90% من احتياجاتها، ومن المقرر أن تصبح مرسين خلال عامين من المدن الأولى في صناعة منتجات الموز، من خلال المنشآت الصناعية الجديدة التي يعمل على إنشائها خلال الأيام القادمة.

وأكد أحمد شريف، أن الموز المحلي الذي تنتجه مرسين، يمتاز بجودة عالية مما يجعل منتجاته الصناعية أفضل بكثير من منتجات الموز المستورد.

وأشار إلى أنه في الوقت الحالي، يستخدم الموز في منتجات عديدة، منها المجمد والمجفف، إضافة إلى استخدامه ك دقيق وقشدة ورقائق، واستخدامه في الآيس كريم، والعصائر وغيرها، داعيا المستثمرين إلى توسيع هذه المجالات.

وتابع أن المنشآت الصناعية الموجودة حاليا في مرسين، تغطي فقط احتياجات السوق التركي، لذلك تسعى الولاية إلى إنشاء مصانع كبرى لتوجه منتجاتها مستقبلا إلى باقي دول العالم، خاصة بلدان أوروبا وأمريكا ذات المناخ الاستوائي.

ويعتبر الموقع الجغرافي لولاية مرسين، ومينائها الدولي الكبير، بالإضافة إلى المطار الكبير المقرر إنشاؤه مستقبلا، عوامل ستجعلها تتفوق على بلدان كانت تعتبر مصدر الموز مثل جمهورية الإكوادور.
 

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيوترك بوست

تتجه ولاية مرسين جنوبي تركيا، إلى توسيع مجالات استثماراتها في منتوج الموز، لتتربع بعد عامين على عرش البلدان المصدرة.

حيث صرح رئيس غرفة الزراعة أحمد شريف، لصحيفة "دنيا" التركية أمس الجمعة، بحسب ما ترجمت وكالة "نيوترك بوست"، بأن الحكومة تولي اهتماما كبيرا لهذا القطاع، وذلك من خلال المحفزات التي تقدمها للمنتجين والمستثمرين.

وأشار إلى أن منحة بنسبة 60% تم تخصيصها من مؤسسة دعم التنمية الزراعية والريفية، لصالح منتجي الموز في مرسين لهذا العام، داعيا أصحاب الشركات والمستثمرين إلى توسيع مجالات الاستثمار في الموز.

ويغطي إنتاج الموز التركي 90% من احتياجاتها، ومن المقرر أن تصبح مرسين خلال عامين من المدن الأولى في صناعة منتجات الموز، من خلال المنشآت الصناعية الجديدة التي يعمل على إنشائها خلال الأيام القادمة.

وأكد أحمد شريف، أن الموز المحلي الذي تنتجه مرسين، يمتاز بجودة عالية مما يجعل منتجاته الصناعية أفضل بكثير من منتجات الموز المستورد.

وأشار إلى أنه في الوقت الحالي، يستخدم الموز في منتجات عديدة، منها المجمد والمجفف، إضافة إلى استخدامه ك دقيق وقشدة ورقائق، واستخدامه في الآيس كريم، والعصائر وغيرها، داعيا المستثمرين إلى توسيع هذه المجالات.

وتابع أن المنشآت الصناعية الموجودة حاليا في مرسين، تغطي فقط احتياجات السوق التركي، لذلك تسعى الولاية إلى إنشاء مصانع كبرى لتوجه منتجاتها مستقبلا إلى باقي دول العالم، خاصة بلدان أوروبا وأمريكا ذات المناخ الاستوائي.

ويعتبر الموقع الجغرافي لولاية مرسين، ومينائها الدولي الكبير، بالإضافة إلى المطار الكبير المقرر إنشاؤه مستقبلا، عوامل ستجعلها تتفوق على بلدان كانت تعتبر مصدر الموز مثل جمهورية الإكوادور.