Monday 25th of January 2021
ترجمة نيوترك بوست

تشهد منطقة تقسيم الواقعة في الجانب الأوروبي من اسطنبول، عمليات تفتيش واسعة في صفوف المواطنين وخاصة السياح الأجانب، بصفتها تضم شارع الاستقلال أحد أشهر الشوارع التي يرتادها مئات السياح يوميا.

ووفقا لما ذكرته وكالة "DHA" التركية، اليوم الثلاثاء، وبحسب ما ترجمت وكالة "نيوترك بوست" فإن عملية التفتيش والمراقبة تشمل، الالتزام بلبس الكمامة الطبية، وعدم التدخين.

Image

وأشار أعضاء فرق التفتيش التابعة للبلدية، إلى أنه وعلى الرغم من الزيادة في عدد إصابات كورونا التي تشهدها تركيا، خلال الأيام الأخيرة، لكن ذلك لم يمنع من توافد السياح وبكثرة على ميدان تقسيم وشارع الاستقلال.

واشتكت فرق التفتيش التابعة للشرطة التركية، من تعنت بعض السياح الأجانب بمنطقة تقسيم، في الالتزام بالقرارات الواردة بشأن تدابير فيروس كورونا، خاصة فيما يتعلق بعدم التدخين في الأماكن العامة والمكتظة بالنّاس، وكذلك عدم لبس الكمامة الطبية وإعطاء حجج واهية لدى محاسبتهم، ناهيك عن التجاهل التام لإجراء التباعد الاجتماعي.

Image

وأوضحت أنه منذ بداية سريان القرارات الصادرة عن وزارة الداخلية بخصوص فرض غرامة على كل من لا يلتزم بالتدابير المنصوص عليها، فرضت فرق الشرطة غرامات مالية عديدة ضد الكثير من السياح الأجانب.

وأضافت أنها تواجه مشكلة مع بعض السياح أيضا، والذين يرفضون إعطاء هوياتهم للشرطة أثناء مخالفتهم للقرارات المتعلقة بفيروس كورونا، واحيانا كثيرة يدخلون في جدال معهم متحججين بأنهم نسوا جوازات سفرهم، حتى لا يدفعوا الغرامات المالية المترتبة عن مخالفاتهم.

كما اشتكى بعض المواطنين الأتراك المقيمين في شارع تقسيم، من عدم اكتراث بعض السياح الأجانب للوضع الصحي الصعب الذي تمر به البلاد، واستمرار التزايد المخيف في عدد إصابات الفيروس.

وليست هذه المرة الأولى التي تشتكي شرطة تقسيم من تجاهل بعض السياح الأجانب لتدابير فيروس كورونا التي أقرتها وزارتي الصحة والداخلية، حيث سبق وأن أعربت عن غضبها من عدم اكتراث السياح للوضع الصحي الصعب الذي تمر به البلاد بسبب فيروس كورونا.

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيوترك بوست

تشهد منطقة تقسيم الواقعة في الجانب الأوروبي من اسطنبول، عمليات تفتيش واسعة في صفوف المواطنين وخاصة السياح الأجانب، بصفتها تضم شارع الاستقلال أحد أشهر الشوارع التي يرتادها مئات السياح يوميا.

ووفقا لما ذكرته وكالة "DHA" التركية، اليوم الثلاثاء، وبحسب ما ترجمت وكالة "نيوترك بوست" فإن عملية التفتيش والمراقبة تشمل، الالتزام بلبس الكمامة الطبية، وعدم التدخين.

Image

وأشار أعضاء فرق التفتيش التابعة للبلدية، إلى أنه وعلى الرغم من الزيادة في عدد إصابات كورونا التي تشهدها تركيا، خلال الأيام الأخيرة، لكن ذلك لم يمنع من توافد السياح وبكثرة على ميدان تقسيم وشارع الاستقلال.

واشتكت فرق التفتيش التابعة للشرطة التركية، من تعنت بعض السياح الأجانب بمنطقة تقسيم، في الالتزام بالقرارات الواردة بشأن تدابير فيروس كورونا، خاصة فيما يتعلق بعدم التدخين في الأماكن العامة والمكتظة بالنّاس، وكذلك عدم لبس الكمامة الطبية وإعطاء حجج واهية لدى محاسبتهم، ناهيك عن التجاهل التام لإجراء التباعد الاجتماعي.

Image

وأوضحت أنه منذ بداية سريان القرارات الصادرة عن وزارة الداخلية بخصوص فرض غرامة على كل من لا يلتزم بالتدابير المنصوص عليها، فرضت فرق الشرطة غرامات مالية عديدة ضد الكثير من السياح الأجانب.

وأضافت أنها تواجه مشكلة مع بعض السياح أيضا، والذين يرفضون إعطاء هوياتهم للشرطة أثناء مخالفتهم للقرارات المتعلقة بفيروس كورونا، واحيانا كثيرة يدخلون في جدال معهم متحججين بأنهم نسوا جوازات سفرهم، حتى لا يدفعوا الغرامات المالية المترتبة عن مخالفاتهم.

كما اشتكى بعض المواطنين الأتراك المقيمين في شارع تقسيم، من عدم اكتراث بعض السياح الأجانب للوضع الصحي الصعب الذي تمر به البلاد، واستمرار التزايد المخيف في عدد إصابات الفيروس.

وليست هذه المرة الأولى التي تشتكي شرطة تقسيم من تجاهل بعض السياح الأجانب لتدابير فيروس كورونا التي أقرتها وزارتي الصحة والداخلية، حيث سبق وأن أعربت عن غضبها من عدم اكتراث السياح للوضع الصحي الصعب الذي تمر به البلاد بسبب فيروس كورونا.