وصف بابا الفاتيكان فرنسيس، مسلمي الروهينغا والإيغور ب"المضطهدين"، بعد سنوات من مطالبة نشطاء حقوق الإنسان القيام بذلك.

وذلك في كتابه الذي حمل عنوان "دعونا نحلم.. الطريق نحو المستقبل أفضل".

وجاء فيه: "أفكر دائماً في المضطهدين">

لأول مرة بابا الفاتيكان يصف مسلمي الإيغور ب "المضطهدين"

لأول مرة بابا الفاتيكان يصف مسلمي الإيغور ب "المضطهدين"
لأول مرة بابا الفاتيكان يصف مسلمي الإيغور ب "المضطهدين"

لأول مرة بابا الفاتيكان يصف مسلمي الإيغور ب "المضطهدين"

وصف بابا الفاتيكان فرنسيس، مسلمي الروهينغا والإيغور ب"المضطهدين"، بعد سنوات من مطالبة نشطاء حقوق الإنسان القيام بذلك.

وذلك في كتابه الذي حمل عنوان "دعونا نحلم.. الطريق نحو المستقبل أفضل".

وجاء فيه: "أفكر دائماً في المضطهدين من الروهينغا والإيغور المساكين والإيزيديين".

كما أشاد البابا في كتابه الذي يحوي 150 صفحة، بالأمريكيين الذين خرجوا في احتجاجات مناهضة لمقتل المواطن الأمريكي الأسمر جورج فلويد من قبل الشرطة.

ولقيت تصريحات بابا الفاتيكان بشأن مسلمي الإيغور، استنكارا من قبل الخارجية الصينية، حيث اعتبر المتحدث باسمها "تعليق بابا الفاتيكان لا يعكس الحقيقة، وكافة الجماعات العرقية تتمتع بحرية المعتقد الديني في الصيني"، على حسب تعبيره.

مشاركة على:
-