الهواتف المحمولة تنقذ الأرواح في الزلازل

الهواتف المحمولة تنقذ الأرواح في الزلازل
الهواتف المحمولة تنقذ الأرواح في الزلازل

ترجمة: الهواتف المحمولة تنقذ الأرواح في الزلازل

لعبت الهواتف المحمولة دوراً كبيراً خلال الزلزال الأخير الذي ضرب مدينة ازمير في 30 أكتوبر / تشرين الأول الماضي.

وذكرت وكالة دي أتش أي وفق ما ترجمته نيوترك بوست أنه تم تحديد موقع العديد من الأشخاص الذين دفنوا تحت أنقاض المباني المنهارة في الزلزال الذي بلغت قوته 6.6 درجة والذي ضرب إزمير عن طريق الاتصال عبر الهواتف المحمولة.

وقال الخبراء إن الهواتف المحمولة يمكن أن تنقذ الأرواح إذا تُركت تحت الأنقاض في الزلزال.

و لفتت الوكالة أنه خلال الزلزال اتصل العديد من الأشخاص الذين دفنوا تحت أنقاض المباني بأقاربهم بهواتفهم المحمولة ووصفوا موقعهم.

وبينت أن هذه الخطوة مكنت فرق إدارة الكوارث والطوارئ على تركيز البحث والإنقاذ في هذه الأماكن

وقالت:" إن إشارات الهاتف الخلوي أو الرسائل النصية أنقذت العديد من الأرواح".

وكشفت الوكالة إلى زيادة الطلب على التطبيقات المطورة للهواتف المحمولة التي تصدر ضوضاء عالية.

وأكدت على الصعيد ذاته أنه من خلال هذه التطبيقات سيتمكن الأشخاص من إطلاق صافرة إذا وقعوا في الحطام ، عن طريق الضغط على زر واحد.

من جهته قال كوتلوهان إيرول ، عضو هيئة التدريس بجامعة إزمير للاقتصاد ، الذي اقترح أنه يجب على الجميع دائمًا الاحتفاظ بهواتفهم المحمولة مشحونة استعدادًا لوقوع زلزال ، وتثبيت التطبيقات الإضافية وتجربتها ، "يمكن أن تكون هواتفنا المحمولة منقذًا لنا.

وشدد على ضرورة إبقائها بالقرب منا، للتحقق من رسومها، منوهاً أن ذلك سيؤدي إجراء المحادثات باستخدام خدمات الإنترنت بدلاً من خطوط الهاتف إلى تقليل العبء على النظام وتمكين المزيد من الأشخاص من الاستفادة منه.

ودعا إلى تنزيل التطبيقات التي يمكنهم استخدامها في العملية وعرضها لمن حولهم.

وبين أن من المهم أن يكون الهاتف مشحوناً حيث يمكن الوصول بسهولة إلى التكنولوجيا باستخدام الساعات الذكية وأساور المعصم وسماعات الرأس. حتى إذا كان الشخص غير واع ، فإن هاتفه به إشارة. طالما يوجد إنسان هناك ، يصبح من الممكن تحديد ذلك من خلال النظر إلى هاتفه.

وقال" إن بعض التطبيقات تصدر ضوضاء عالية من الهواتف للكشف عن الموقع لافتاً إلى إنها تعمل بشكل جيد للغاية".

مشاركة على:
-