أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، أنه يجب الالتزام بشكل أكبر بالإجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة في عموم البلاد.

وجاءت تصريحات أردوغان، عقب صلاة الجمعة، ونوه إلى أن اللجنة العلمية تقوم بجميع أنواع الاستعدادات، بحسب ما ترجمته نيو ترك بوست، وفق ما تداولته وس">

عاجل: تصريحات هامة للرئيس التركي تتعلق بالإجراءات

عاجل: تصريحات هامة للرئيس التركي تتعلق بالإجراءات
عاجل: تصريحات هامة للرئيس التركي تتعلق بالإجراءات

عاجل: تصريحات هامة للرئيس التركي تتعلق بالإجراءات

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، أنه يجب الالتزام بشكل أكبر بالإجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة في عموم البلاد.

وجاءت تصريحات أردوغان، عقب صلاة الجمعة، ونوه إلى أن اللجنة العلمية تقوم بجميع أنواع الاستعدادات، بحسب ما ترجمته نيو ترك بوست، وفق ما تداولته وسائل إعلام تركية.

مضيفًا: "على الرغم من أننا أعلنا العديد من الإجراءات عدة مرات، إلا أننا نرى أن مواطنينا ما زالوا لا يهتمون بهذه الأعمال في المناطق المغلقة، ويقومون بها حتى يدخنون، ونرى أنهم لا يرتدون أقنعة".

 

وشدد أردوغان على ضرورة الالتزام بالإجراءات المتبعة وقواعد السلامة العامة خاصة القناع والمسافة فهذه الأمور مهمة جدًا، وفق تعبيره، منوهًا إلى أنه إذا استمر عدم الالتزام بها، سيتم تطبيق إجراءات أخرى أكثر صرامة.

 

وتابع: "ليست لدينا مشكلة فيما يتعلق بالبنية التحتية المادية، ولا توجد لدينا مشكلة على مستوى المستشفيات، وإن التطعيم على جدول الأعمال؛ حيث تتقدم أنشطتنا الخاصة حاليًا بسرعة، وفي غضون ذلك، يتقدم العمل الذي قام به السيد أوغور وزوجته في روسيا والصين وألمانيا" بالإشارة إلى العالم التركي إيغور شاهين صاحب لقاح فايزر.
 

وبحسب هذه التقارير، من المتوقع أن يبدأ التطعيم بشكل كامل ببداية شهر إبريل القادم، وأضاف: "لكننا نجري حاليًا محادثات حول استيراد اللقاح، لدي محادثات مع بوتين، وتستمر المفاوضات مع الصين ... لقد بدأنا استخدام هذه اللقاحات على المتطوعين مع إرسال بعض اللقاحات من هناك بشكل تدريجي".


وعرج الرئيس أردوغان، على زيارة الأمير القطري تميم بن حمد فقال: "زيارة أمير قطر لتركيا هي إحدى أهم الأهداف التي حققت في الفترة الحالية، حيث تم توقيع 11 اتفاقية ما بين تجارية واقتصادية واستثمارية، ومن بين هذه الخطوات التي يتم اتخاذها حاليا من بيع بعض الشركات لأسهمها الخاصة أو شراء أسهم شركات في دول مختلفة".

 

ونوه الرئيس أردوغان أن مشروع قناة اسطنبول هو أكبر مشروع في تركيا الأن، واصفًا إياه بالمشروع الأول لتركيا، وسيستمر العمل في المشروع من خلال الجمع بين وزارة النقل ووزارة البيئة، ومن خلال اتخاذ هذه الخطوة في أقرب وقت ممكن، ستصل إسطنبول إلى قوة مختلفة كثيرًا، وفق قوله.

مشاركة على:
-