Thursday 4th of March 2021
متابعة نيوترك بوست

تراجعت الحكومة الفرنسية عن قرارها بشأن ما أسمته "استقلال جمهورية قره باغ"، بعد احتجاج أذربيجان واستدعاء السفير الفرنسي لديها.

جاء ذلك في بيان رسمي للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الجمعة، بحسب وسائل إعلام فرنسية.

وجاء في البيان أن الحكومة تتراجع عن مشروع قرار اعتمده مجلس الشيوخ الفرنسي ب"استقلال جمهورية قره باغ"، مطالبا الجيش الأذري بالانسحاب منه.

وتأتي هذه الخطوة من الحكومة الفرنسية بعدما أثاره القرار من حالة غضب واسعة لدى أذربيجان وتركيا.

والأربعاء الماضي، وافق مجلس الشيوخ الفرنسي، على مشروع يحث الحكومة للاعتراف بما يسمى "جمهورية قره باغ".

وتم الموافقة على مشروع القرار بالأغلبية، 305 عضو من إجمالي 343، فيما رفضه عضو واحد فقط، وامتنع 30 عضواً عن التصويت.

ونص القرار على ضورةر تقديم مساعدات إنسانية للأرمن والمطالبة بإجراء تحقيق دولي في جرائم الحرب التي ارتكبت في إقليم قره باغ، وحماية التراث الديني والثقافي للأرمن، داعيا الحكومة الفرنسية إلى الاعتراف بما يسمى "جمهورية قره باغ".

وأمس الخميس، سلمت أذربيجان، مذكرة احتجاج دبلوماسية إلى باريس، على خلفية القرار، بعدما استدعت السفير الفرنسي لدى باكو، وسلمته المذكرة.

وفي ذات السياق، وصفته وزارة الخارجية التركية ب" القرار السخيف والمنحاز والبعيد عن الواقع ولا يمكن أخذه على محمل الجد".

 

 

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

تراجعت الحكومة الفرنسية عن قرارها بشأن ما أسمته "استقلال جمهورية قره باغ"، بعد احتجاج أذربيجان واستدعاء السفير الفرنسي لديها.

جاء ذلك في بيان رسمي للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الجمعة، بحسب وسائل إعلام فرنسية.

وجاء في البيان أن الحكومة تتراجع عن مشروع قرار اعتمده مجلس الشيوخ الفرنسي ب"استقلال جمهورية قره باغ"، مطالبا الجيش الأذري بالانسحاب منه.

وتأتي هذه الخطوة من الحكومة الفرنسية بعدما أثاره القرار من حالة غضب واسعة لدى أذربيجان وتركيا.

والأربعاء الماضي، وافق مجلس الشيوخ الفرنسي، على مشروع يحث الحكومة للاعتراف بما يسمى "جمهورية قره باغ".

وتم الموافقة على مشروع القرار بالأغلبية، 305 عضو من إجمالي 343، فيما رفضه عضو واحد فقط، وامتنع 30 عضواً عن التصويت.

ونص القرار على ضورةر تقديم مساعدات إنسانية للأرمن والمطالبة بإجراء تحقيق دولي في جرائم الحرب التي ارتكبت في إقليم قره باغ، وحماية التراث الديني والثقافي للأرمن، داعيا الحكومة الفرنسية إلى الاعتراف بما يسمى "جمهورية قره باغ".

وأمس الخميس، سلمت أذربيجان، مذكرة احتجاج دبلوماسية إلى باريس، على خلفية القرار، بعدما استدعت السفير الفرنسي لدى باكو، وسلمته المذكرة.

وفي ذات السياق، وصفته وزارة الخارجية التركية ب" القرار السخيف والمنحاز والبعيد عن الواقع ولا يمكن أخذه على محمل الجد".