أطعمة غدائية لتعويض فيتامين "د" في فصل الشّتاء

أطعمة غدائية لتعويض فيتامين "د" في فصل الشّتاء
أطعمة غدائية لتعويض فيتامين "د" في فصل الشّتاء

أطعمة غدائية لتعويض فيتامين "د" في فصل الشّتاء

يعتبر فيتامين "د" من أهم الفيتامينات التي تساعد على المحافظة على صحة العظام والأسنان والعضلات، ويعد المصدر الأساسي للحصول عليه من الشمس، لكن قد تنخفض مستوياته بشكل كبير بمجرد انتهاء الصيف ودخولنا في فصل الشتاء.

وفقاً لما جاء في تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية، نشرته سابقاً قالت الكاتبة لوسي كامبال : "إن معظم البريطانيين يحصلون على الكميات التي يحتاجونها من فيتامين "د" خلال الفترة ما بين أبريل/نيسان وسبتمبر/ أيلول، لأنهم يتعرضون لأشعة الشمس عندما يكونون خارج منازلهم".

وفي سياق متصل، كشفت جوليا نيوتن بايشوب، أستاذة الأمراض الجلدية، في جامعة ليدز، أن المستويات العالية من فيتامين "د" التي توفرها أشعة الشمس تنخفض بشكل كبير بمجرد انتهاء فصل الصيف، موضحة بأن "تجنب نقص هذا الفيتامين يعتبر أهم بكثير من الحصول على مستويات عالية منه".

Image

من جهتها، توصي اللجنة الاستشارية العلمية الحكومية المعنية بالتغذية بضرورة تناول جميع سكان المملكة المتحدة جرعة يومية معتدلة من فيتامين "د"، التي تساعد على الحفاظ على صحة العظام والأسنان والعضلات.

وفي سباق متصل، قال مارتن هيوسون أستاذ علم الغدد الصماء الجزيئي في جامعة برمنغهام: "بالنسبة لذوي لون البشرة الداكن، يعد من الصعب الحصول على الكمية نفسها من فيتامين د من أشعة الشمس، لذلك ينبغي عليهم تناول المكملات الغذائية بشكل يومي على مدار السنة".

وأضاف هيوسون قائلا: "يمكنك إما تناول مكملات الفيتامين د أو مكملات متعددة الفيتامينات، كما يمكن أن تعالج بعض الأطعمة نقص هذا الفيتامين"، ولكن الأطعمة في بعض الحالات لا تعد كافية.

وللتأكد مما إذا كنت بحاجة لتعاطي مكملات فيتامين "د"، فاستشر الطبيب.

ونصح الخبراء والمختصين بتناول أربعة أطعمة غنية بفيتامين "د"، خاصة في فصل الشتاء.

1 الفطر: أفاد هيوسون قائلا إن جلد الفطر له القدرة على إنتاج الفيتامين "د" عند تعرضه لضوء الشمس، تماما مثل جلد البشر والحيوان، وعند ترك الفطر في الخارج، سيتعرض لأشعة الشمس ويصبح غنيا بفيتامين "د".

2- الأسماك الزيتية، ذكرت نيوتن بايشوب بأن "السمك غني جدا بالدهون، خاصة الماكريل والرنكة الأطلسية وسمك السلمون الذي يعتبر الخيار الأفضل، حيث لا بدّ من تناول كمية معتدلة منه أسبوعيا".

Image

يحصل سمك السلمون البري على الفيتامين "د" من العوالق التي يتناولها، لذا فإن السلمون الذي يعيش في المحيط الأطلسي على سبيل المثال غني بهذا الفيتامين، بينما لا يحتوي السلمون المستزرع على كميات كبيرة منه.

وتتمثل المشكلة الأخرى مع الأسماك في أنها لا تستهوي النباتيين، ويعتبر الفطر المصدر الطبيعي الوحيد المناسب لهؤلاء للحصول على هذا النوع من الفيتامين.

3- الأغذية المدعمة: وفقا لنيوتن بايشوب، لا تتوافر الأطعمة المدعمة بالفيتامين "د" كثيرا في المملكة المتحدة مقارنة بالولايات المتحدة، لذلك، ينبغي عليك الاعتماد أكثر على الأطعمة الغنية بشكل طبيعي.

ويجرى تدعيم بعض حبوب الإفطار بالفيتامين "د"، ويُضاف أيضا إلى بعض الزبادي، وتجدر الإشارة إلى أن باحثين من جامعة برمنغهام اكتشفوا أن اتباع سياسة وطنية لتدعيم بعض الأطعمة مثل دقيق القمح، يمكن أن يعالج نقص الفيتامين "د".

Image

4- زيت كبد الحوت: لفت هيوسون أنه "إلى جانب الفوائد الأخرى للأوميغا والأحماض الدهنية، توفر ملعقة كبيرة من زيت كبد الحوت نسبة من الفيتامين د أكثر من الكمية التي أوصت الحكومة بالحصول عليها بشكل يومي، لذلك، يعد هذا الزيت بديلا آخر للمكملات المخصصة لنقص هذا النوع من الفيتامين".

مشاركة على:
-