لا تزال حادثة رمي الرصاص المروعة التي شهدتها منطقة سلطان غازي باسطنبول، أمس الأحد، حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي، كما تم تداولها من قبل وسائل الإعلام التركية.

وذكرت صحيفة "حورييت" التركية، اليوم الاثنين، بحسب ما ترجمت وكالة "نيوترك بوست"، أن">

اسطنبول: أب يرمي ابنه بالرصاص ويمنع الأهالي من مساعدته

اسطنبول: أب يرمي ابنه بالرصاص ويمنع الأهالي من مساعدته
اسطنبول: أب يرمي ابنه بالرصاص ويمنع الأهالي من مساعدته

اسطنبول: أب يرمي ابنه بالرصاص ويمنع الأهالي من مساعدته

لا تزال حادثة رمي الرصاص المروعة التي شهدتها منطقة سلطان غازي باسطنبول، أمس الأحد، حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي، كما تم تداولها من قبل وسائل الإعلام التركية.

وذكرت صحيفة "حورييت" التركية، اليوم الاثنين، بحسب ما ترجمت وكالة "نيوترك بوست"، أن التحقيق في القضية لا يزال مفتوح بعد أخذ تصريحات الأب الأولية، والتي ادّعى فيها أن ابنه كان يهدده بالقتل دائماً هو وزوجته بسبب المال.

وتعود مجريات الحادثة التي خلقت هلعا كبيرا لدى سكان الحي، لحظة خروج المدعو شاهين.ك من المنزال ظهر الأحد، حاملا بندقيته بعد حديث وجدال مطول مع ابنه محمد.ك الذي كان مع رفاقه في الشارع.

وبمجرد ما لمح شاهين ابنه في الشارع أطلق عليه النّار ليصيبه في قدمه، سارع السكان لنجدة الابن الذي سالت دماؤه، محاولين السيطرة على الأب، لكن الأخير لم يسمح لأحد بمساعدة ابنه ولا بالاقتراب منه، موجها بندقيته في وجه كل من يحاول الاقتراب.

تم ابلاغ الشرطة بالحادثة من قبل الجيران، والتي حرصت بدورها على التواجد في المكان رفقة سيارة الاسعاف، وتم نقل محمد إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، فيما اعتقل الوالد وتم نقله إلى مركز الشرطة، لفتح تحقيق موسع حول الحادثة.

 

مشاركة على:
-